بوق للعازف الشهير لوي أرمسترونغ للبيع ضمن «مزاد استثنائي»

بوق للعازف الشهير لوي أرمسترونغ للبيع ضمن «مزاد استثنائي»

يباع مع نسخة من المجلد الأول لأعمال شكسبير وسجادة من قصر إمبراطور الصين
الأربعاء - 27 صفر 1442 هـ - 14 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15296]
نسخة من الطبعة الأولى لأعمال شكسبير (كريستيز) - بوق لوي أرمسترونغ (كريستيز)

«ذكرى الأشياء مهمة جداً لموسيقى الجاز، أشياء مثل أشخاص يغنون تحت ضوء القمر في حديقة خلفية في ليلة دافئة، أو عبارة قيلت من زمن بعيد»، عبارة قالها لوي أرمسترونغ، وهو أحد أشهر موسيقيي الجاز والذي لم تخفت شهرته حتى بعد مرور نصف قرن على وفاته. ولعل البوق الذي عزف عليه أرمسترونغ في الفترة ما بين 1948 إلى 1953 هو أيضاً ذكرى لموسيقى وأغانٍ لا تزال تتردد في كل مكان.
وها هو البوق المحمّل بذكرى أنغام وصوت أرمسترونغ الخشن يحتل مكانه ضمن القطع المعروضة للبيع في مزاد لدار كريستيز بنيويورك اليوم.
البوق المعروض للبيع بمبلغ يقدر ما بين 60 ألفاً و80 ألف دولار أميركي، وقد يتجاوز ذلك، يعود لعام 1948 وقد صنع خصيصاً لأرمسترونغ ومحفور عليه اسمه واللقب الذي يحبه «ساتشمو» وتاريخ 7 - 10 - 1953. البوق من موديل «سيلمر 19» ومصنوع من النحاس المطلي بالذهب.
وحسب ما تذكر الدار، فقد أهدى أرمسترونغ البوق للابن الأكبر لصديقيه آب وفرانسيس دونين، وكان من عادته أن يستخدم بوقاً جديداً كل خمسة أعوام ويهدي القديم. وقد استمرت علاقة الصداقة بين العائلة وأرمسترونغ؛ وهو ما تؤكده صور موقّعة من أرمسترونغ في مجموعة مقتنيات العائلة. ومن تلك المقتنيات منديل من القماش كتب عليه أرمسترونغ بقلم من الحبر الأخضر الذي تميز باستخدامه «إلى جويلا - لوي أرمسترونغ - ساتشمو» ويعرض للبيع إلى جانب البوق.
وأصدرت الدار مقطع فيديو قصيراً يسجل عودة البوق مرة أخيرة إلى منزل أرمسترونغ في نيويورك والذي أصبح متحفاً، حيث قام بالعزف عليه اثنان من عازفي البوق في أميركا.
ومن عالم آخر مختلف تماماً وفي مكان مختلف من العالم تأتي قطعة أخرى استثنائية تنتمي إلى عالم الأدب الإنجليزي لتحتل موقعاً مهماً في المزاد، وهي نسخة من الطبعة الأولى لأعمال لشكسبير وتضم 18 من مسرحيات الشاعر الإنجليزي الأشهر. واتفق الخبراء على أن نسخ الطبعة الأولى لأعمال شكسبير بلغت 232، وتعد هذه النسخة والمعروضة للبيع بمبلغ يصل إلى 6 ملايين جنيه إسترليني من النسخ المكتملة.
المزاد المعنون «المزاد الاستثنائي» (ذا إكسيبشنال سايل) يضم أيضاً عدداً من قطع المفروشات وقطع الزينة ذات التاريخ الثري، منها مفروشات تعود لعائلات مالكة أوروبية، وخزفيات وسجاد كانت ملكاً لآخر سلالة إمبراطورية في الصين. ومن أميركا ومن عائلة «تيفاني» الشهيرة صندوق من الفضة الذي يحمل غطاؤه مشهداً من الفن الاستشراقي يصور امرأة تدخن النرجيلة في قاعة بأحد القصور. إضافة إلى سجادة من الحرير صنعت لأحد قصور إمبراطورية مينغ، وهي تعد أكبر سجادة من نوعها موجودة خارج الصين. السجادة أيضاً تعود لعائلة تيفاني.


المملكة المتحدة مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة