الحكومة الإسرائيلية تصادق على معاهدتي السلام مع الإمارات والبحرين

الحكومة الإسرائيلية تصادق على معاهدتي السلام مع الإمارات والبحرين

بن زايد ونتنياهو يتبادلان دعوات للزيارة
الثلاثاء - 26 صفر 1442 هـ - 13 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15295]
عامل في ميناء حيفا يحمل علمَي إسرائيل والإمارات أمس (رويترز)

بعد أن صادقت الحكومة الإسرائيلية بالإجماع على نصوص معاهدتي السلام مع كل من الإمارات والبحرين، أمس (الاثنين)، أعلن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أنه أجرى اتصالاً هاتفياً بالشيخ محمد بن زايد، ولي العهد، نهاية الأسبوع الماضي، وأنه دعاه لزيارة إسرائيل، وأن بن زايد دعاه لزيارة أبوظبي. ولم يكشف عن موعد الزيارتين.
وقال نتنياهو، في مستهل جلسة الحكومة، إن وفداً إماراتياً رفيعاً يضم عدداً من الوزراء الأساسيين، سيزور إسرائيل في غضون أيام، و«سنستقبله بالحفاوة نفسها التي استُقبل بها الوفد الإسرائيلي في أبوظبي في الشهر الماضي». وأعرب نتنياهو عن ثقته بأنه «لا شك في أنّا سنرى اتفاقيات أخرى مع دول عربية وإسلامية إضافية في القريب». وقال لوزرائه، إن «غالبية الدول العربية لم تعد تنظر إلى إسرائيل عدواً، بل شريكاً في مواجهة الأخطار المشتركة».
وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، أن بن زايد ونتنياهو بحثا «مسار العلاقات الثنائية في ضوء معاهدة السلام التي تم توقيعها بين البلدين»، وأنهما استعرضا «الخطوات التي يجري اتخاذها لتعزيز التعاون بين دولة الإمارات وإسرائيل، في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية». وبحسب الوكالة، أكد نتنياهو وبن زايد، أن «معاهدة السلام الإماراتية - الإسرائيلية خطوة لتعزيز السلام والاستقرار والأمن الإقليمي، وتفتح المجال لمرحلة جديدة من التعاون»، وأعربا عن «تقديرهما الكبير للدور المهم الذي لعبته الولايات المتحدة الأميركيّة والرئيس دونالد ترمب في التوصل إلى معاهدة السلام بين البلدين». وأكدت أن نتنياهو وبن زايد، تداولا كذلك، في «تعزيز التعاون في مواجهة فيروس كورونا».
وصادقت الحكومة الإسرائيلية، صبيحة أمس، على «اتفاقية السلام» بين إسرائيل وبين الإمارات، وفي المساء على الاتفاقية مع البحرين. وكان يفترض أن يصادق الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، أيضاً، على المعاهدتين، أمس، إلا أن خلافاً إجرائياً منع ذلك. فقد اعترضت لجنة الخارجية والأمن على طرحها قبل أن تبحث أمامها، وتستمع إلى ردود رئيس الوزراء على أسئلة النواب والاختصاصيين. فتقرر تأجيل التصويت في الكنيست إلى بعد غدٍ (الخميس).
وقالت مصادر سياسية في تل أبيب، إن طائرتين إماراتيتين من شركة «الاتحاد» ستحطان في مطار تل أبيب يومي الاثنين والأربعاء في الأسبوع المقبل، وعلى متنهما الوزراء وطواقم المفاوضات، بغرض التداول في تفاصيل 18 اتفاقية موقّعة بين البلدين. وأكدت أن 5 – 6 من هذه الاتفاقيات يوجد تقدم كبير في التفاهم حول بنودها، بينها تشجيع الاستثمارات، والتعاون العلمي، إقامة سفارتين في تل أبيب وأبوظبي وتأشيرات الدخول للبلدين. وسيصل إلى هذه المفاوضات في الوقت نفسه، المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط، آفي بيركوفتش.
وفي السياق، ذكرت مصادر سياسية أن وفداً إسرائيلياً – أميركياً مشتركاً، سيصل الأحد المقبل إلى المنامة. ونقل أحد المسؤولين في إسرائيل، أن الزيارة تأتي بناءً على طلب البحرين، «التي تريد شروطاً متساوية للعلاقة مع إسرائيل كما بينها وبين الإمارات». وسيرأس الوفد الإسرائيلي مدير عام وزارة الخارجية، ألون أوشفيز، والقائم بأعمال مدير عام ديوان رئيس الوزراء، رونين بيرتس، أما الوفد الأميركي، فسيرأسه وزير المالية ستيف منوشين والمبعوث بيركوفيش. وقال المسؤول الإسرائيلي، إن هدف الزيارة هو الدفع باتجاه صياغة اتفاق سلام بين إسرائيل والبحرين، وإقامة طواقم عمل لبلورة اتفاقات إضافية في مجالات الاقتصاد والاستثمار والطيران والتعاون العلمي - التكنولوجي في الطب والزراعة والمياه.
يذكر أن الاتفاقيات بين إسرائيل والإمارات والبحرين وقّعت في حديقة البيت الأبيض في أغسطس (آب) الماضي، وقام وفدان إسرائيليان بزيارة كل من أبوظبي والمنامة في حينه، وباشر المسؤولون في الطرفين مفاوضات عن بعد حول مختلف القضايا. ومن المتوقع أن يتم التوقيع على مزيد من الاتفاقيات.


اسرائيل البحرين الامارات العربية المتحدة اخبار الخليج عملية السلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة