الأرجنتين تنتظر اختباراً صعباً أمام بوليفيا... والبرازيل لتأكيد تفوقها على البيرو

الأرجنتين تنتظر اختباراً صعباً أمام بوليفيا... والبرازيل لتأكيد تفوقها على البيرو

في الجولة الثانية من التصفيات الأميركية الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022
الثلاثاء - 26 صفر 1442 هـ - 13 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15295]
آمال الأرجنتين معلقة على ميسي لتخطي موقعة بوليفيا الصعبة (أ.ب)

تخوض الأرجنتين رحلة محفوفة بالمخاطر إلى العاصمة لاباز اليوم لمواجهة مضيفتها بوليفيا في الجولة الثانية من التصفيات الأميركية الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022 لكرة القدم، فيما تسعى البرازيل إلى تأكيد انطلاقتها القوية عندما تحل غدا ضيفا على البيرو.
صحيح أن كفة المواجهات المباشرة تميل لصالح الأرجنتين برصيد 26 فوزا مقابل سبع هزائم وخمسة تعادلات، لكن الأرجنتين تعاني الأمرين دائما عندما تحل ضيفة على بوليفيا بملعب «هرناندو سيليس» الأولمبي على ارتفاع 3600 متر عن سطح الأرض.
وانهزمت الأرجنتين مرتين في آخر ثلاث رحلات إلى لاباز دون أن تتذوق طعم الفوز، بينها خسارة تاريخية 1 - 6 في تصفيات مونديال 2010 بقيادة المدرب دييغو أرماندو مارادونا في الأول من أبريل (نيسان)، علما بأنها خسرت المباراة الأخيرة بينهما في تصفيات مونديال 2018 عندما سقطت بثنائية نظيفة في لاباز في الجولة الرابعة عشرة أدت إلى إقالة مدربها إدغاردو باوتسا وتعيين خورخي سامباولي مكانه.
ويعود الفوز الأخير للأرجنتين على بوليفيا في عقر دارها إلى عام 2005 في تصفيات مونديال 2006 عندما تغلبت عليها 2 - 1 علما بأنها فازت في ثلاث مناسبات فقط في لاباز في تاريخ المواجهات بين المنتخبين.
وكان الاتحاد الدولي اتخذ عام 2007 قرارا بمنع اللعب على جميع الملاعب التي تعلو أكثر من 2500 متر عن سطح البحر، معللا ذلك بـ«أسباب طبية، وحماية اللاعبين والحكام»، قبل أن يتراجع عن قراره بعد عام واحد بسبب احتجاجات كبيرة من الاتحادات المتضررة خصوصا في أميركا الجنوبية، وأبرزها الاتحاد البوليفي (لاباز - 3600 متر) ونظيراه الكولومبي (بوغوتا - 2600 متر) والإكوادوري (كيتو - 2800 متر).
واضطرت الأرجنتين إلى تغيير استراتيجيتها بخصوص اللعب في لاباز، فبعدما كانت سابقا تنتظر عموما اللحظة الأخيرة للوصول إلى العاصمة البوليفية لخوض المباريات حتى لا يعاني اللاعبون من الآثار البطيئة لندرة الأكسجين، قررت هذه المرة حط الرحال في لاباز قبل 3 أيام من المباراة من أجل التكيف بشكل أفضل.
وتدخل الأرجنتين المباراة بعد فوزها الصعب وغير المقنع على ضيفتها الإكوادور في الجولة الأولى بهدف من ركلة جزاء سجله نجمها وقائدها ليونيل ميسي الذي اعترف عقب المباراة قائلا: «إنه عام معقد بالنسبة للجميع، مع المنتخب الوطني، نحاول منح الناس شعور الفرح بهذا الفوز في وضع صعب».
وتأمل الأرجنتين في استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي بوليفيا عقب الخسارة المذلة أمام البرازيل بخماسية نظيفة في الجولة الأولى، لكنها تدرك جيدا ما ينتظرها أمام منتخب يسعى إلى بلوغ العرس العالمي للمرة الأولى منذ 1994 في الولايات المتحدة.
وتعول بوليفيا على ملعبها الصعب لتحقيق حلمها الذي من أجله قام مدربها الفنزويلي سيزار فارياس بالاعتماد على استراتيجية اللعب بفريقين في التصفيات المؤهلة لأميركا الجنوبية: الأول للمباريات خارج أرضه، والثاني للمباريات البيتية يضم لاعبين ذوي خبرة ومتمرسين باللعب على ارتفاع بهذا الحجم عن سطح البحر، أغلبهم ينتمون إلى أندية بوليفية تلعب بملاعب عالية الارتفاع مثل بوليفار وذا سترونغست في لاباز، وديبورتيفو خورخي ويلسترمان في كوشاكامبا التي ترتفع 2800 متر فوق مستوى البحر. وتسعى البرازيل إلى تأكيد بدايتها القوية عندما تحل ضيفة على البيرو غدا بعد انتصار أول كبير على بوليفيا بخماسية نظيفة في ساو باولو.
وتمني البرازيل النفس بتكرار فوزها في زيارتها الأخيرة إلى ليما في التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2018 عندما خرجت فائزة بهدفين نظيفين في الجولة الثانية عشرة.
والتقى المنتخبان ثلاث مرات العام الماضي، بينها مرتين في نهائيات كوبا أميركا في البرازيل وفاز أصحاب الأرض مرتين، 5 - صفر في الدور الأول، و3 - 1 في المباراة النهائية، قبل أن تحقق بيرو فوزا معنويا 1 - صفر في مباراة دولية ودية في لوس أنجليس الأميركية.
وتملك البرازيل الأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز الثاني على التوالي في مقدمتها نجمها نيمار الذي تألق بشكل لافت ضد بوليفيا بتمريرتين حاسمتين ورقم قياسي في المراوغات بلغ 18 من أصل 23 محاولة بحسب معهد الإحصاءات «صوفاسكور».
وتخطى نيمار الرقم القياسي السابق لمهاجم ولفرهامبتون الإنجليزي الدولي الإسباني أداما تراوري (16 محاولة).
لكن البيرو لن تكون لقمة سائغة لنيمار وفيليبي كوتينيو وروبرتو فيرمينو خصوصا بعد إرغامها الباراغواي على التعادل 2 - 2 في الجولة الأولى.
وتشهد الجولة الثانية قمة ساخنة بين تشيلي وضيفتها كولومبيا غدا. وضربت كولومبيا بقوة في الجولة الأولى عندما سحقت ضيفتها فنزويلا بثلاثية نظيفة، فيما خسرت تشيلي بصعوبة أمام مضيفتها الأوروغواي 1 - 2 بهدف سجله مهاجم فالنسيا الإسباني ماكسيميليانو غوميز في الدقيقة الأخيرة.
وتطمح الإكوادور إلى استغلال عامل الأرض عندما تستضيف الأوروغواي اليوم، والأمر ذاته بالنسبة لفنزويلا أمام ضيفتها الباراغواي.


أرجنتينا

اختيارات المحرر

فيديو