«ذكريات الكرنك» تستعيد روائع فرقة رضا السينمائية

«ذكريات الكرنك» تستعيد روائع فرقة رضا السينمائية

ظهور نادر لفريدة فهمي في احتفالية «الأوبرا المصرية»
الثلاثاء - 18 صفر 1442 هـ - 06 أكتوبر 2020 مـ
جانب من تكريم الفنانة فريدة فهمي (وزارة الثقافة المصرية)

استعادت احتفالية «ذكريات الكرنك» بالمسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، مساء أمس (الاثنين)، الروائع السينمائية التي قدمتها «فرقة رضا للفنون الشعبية والاستعراضية» خلال أحداث فيلم «غرام في الكرنك»، إنتاج عام 1967، ومزجت الاحتفالية التي قدمتها فرقتا باليه أوبرا القاهرة، وأوركسترا أوبرا القاهرة، تحت قيادة المايسترو هشام جبر، وإخراج هشام الطلي، بين الاستعراضات والموسيقى الحية، مع مشاهد من الفيلم السينمائي الشهير، الذي يضم مجموعة من التصميمات الحركية لـمؤسس الفرقة الراحل محمود رضا، والتي تعبر عن التراث الفني لمعظم الأقاليم والمدن المصرية.


وتدور أحداث فيلم «غرام في الكرنك» في إطار استعراضي كوميدي؛ إذ تحاول «أمينة» التي جسدتها فريدة فهمي الانضمام إلى فرقة للرقص الاستعراضي، قبل أن يربط الحب بينها وبين «صلاح» مدير الفرقة وراقصها الأول محمود رضا، الذي اعتقد أنها تحب شخصاً آخر، فيتظاهر بأنه لا يحبها وأن ما يجمعهما علاقة عمل وحسب، في وقت كانت تعاني فيه الفرقة من مشكلات مادية خلال وجودها بمدينة الأقصر التاريخية (جنوب مصر).

وكرمت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، خلال الاحتفالية اسم الفنان الراحل محمود رضا الذي رحل عن عالمنا في شهر يوليو (تموز) الماضي، والفنانة الكبيرة فريدة فهمي، التي وصفت وزارة الثقافة المصرية ظهورها بدار الأوبرا، مساء أمس، بـ«النادر».


وقالت عبد الدايم خلال الحفل، إن «التجربة المميزة التي نفذتها دار الأوبرا أكدت العبقرية الفنية لمحمود رضا»، مشيرة إلى أن «إبداعات الراحل ما زالت تنبض بالحياة رغم مرور السنين؛ إذ تم التأكد من أن سحر التصميمات المصرية الخالصة لفارس الفنون الشعبية سيبقى خالداً في الوجدان وملهماً للأجيال»، مؤكدة أن «مواصلة الاحتفاء بمحمود رضا يأتي تعبيراً عن عرفان الوطن بجهود رموزه من أيقونات القوى الناعمة الذين أسهموا في ترسيخ دعائم الانتماء والولاء لأرض مصر، ونجحوا في التعبير عن هويتها المتفردة»، على حد تعبيرها.

وشاركت «فرقة رضا للفنون الشعبية» خلال ستينات وسبعينات القرن الماضي في عدد من الأفلام السينمائية الاستعراضية، والتي حققت لها شهرة كبيرة في مصر والعالم العربي.

وأهدت عبد الدايم درعاً تذكارية تكريماً للفنان الراحل محمود رضا، وتسلمتها ابنته الفنانة شيرين رضا، ودرعاً أخرى للفنانة فريدة فهمي التي تم تكريمها منذ 3 سنوات في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية.


وغيّب الموت، الفنان محمود رضا «أسطورة الرقص الشعبي المصري»، ومؤسس «فرقة رضا للفنون الشعبية» العريقة، بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 90 عاماً، في شهر يوليو الماضي. وبدأ رضا مشواره بالسينما في عام 1949، حيث قدم دور «راقص» في فيلم «أحبك أنت»، وبعدها شارك في فيلم «بابا أمين» للمخرج يوسف شاهين، ولعب دور راقص في الكباريه، الذي كانت تعمل فيه فاتن حمامة.

وشارك الفنان الراحل أيضاً في أفلام «أغلى من عينيه»، و«قلوب حائرة»، و«فتى أحلامي»، و«ساحر النساء»، و«نور عيوني»، و«غريبة»، و«عفريت سمارة»، وفي عام 1967، قدم «غرام في الكرنك» مع الفنانة فريدة فهمي، الذي يعد فيلمه الأشهر، وسبب شهرته الواسعة، وفق نقاد مصريين.

وطافت فرقة رضا على مدار 60 عاماً، أنحاء العالم لتقديم التراث الشعبي والفني المصري برؤية دقيقة ومبهجة، وحصل محمود رضا على الجائزة الأولى والميدالية الذهبية في مهرجان جوهانسبرغ 1995، كما حصلت الفرقة على الكثير من الشهادات التقديرية في جميع العروض الداخلية والخارجية.


مصر Arts أخبار مصر أوبرا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة