قوات خاصة من «الحرس» الإيراني تساند «فيلق القدس» في المعارك الشرسة

قوات خاصة من «الحرس» الإيراني تساند «فيلق القدس» في المعارك الشرسة

الأحد - 16 صفر 1442 هـ - 04 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15286]
کتيبة من وحدة «صابرين» للقوات الخاصة تشارك في استعراض عسكري بطهران (تسنيم)

أعلن قائد لواء وحدة «صابرين» للقوات الخاصة التابعة لقوات البرية في «الحرس» الإيراني، محمد طاهري، أن قواته «لا تزال تواصل مهام قتالية في معارك برية شرسة»، إلى جانب قوات «فيلق القدس»، المسؤول عن تنفيذ العمليات العسكرية والاستخباراتية في «الحرس الثوري».
وقال طاهري في تصريح لوكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» إن قواته «تتمتع بقدرات قتالية» و«مزودة بتجهيزات متطورة»، خلال معارك تخوضها داخل الأراضي الإيرانية أو إلى جانب «فيلق القدس»، في معارك يقودها خارج الأراضي الإيرانية.
وفي 2016، أعلن «الحرس» الإيراني رسمياً عن وجود لواء «صابرين» في سوريا، بتأكيد مقتل قيادي رفيع وعدد من عناصره. وقال طاهري إن قواته خسرت 30 قتيلاً ولديها 100 معاق، سقطوا خلال معارك عسكرية، دون أن يحدد عدد القتلى في المهام الخارجية.
وأشار طاهري إلى خوض قوات «صابرين» مواجهات عسكرية مع فصائل معارضة على حدود شمال غربي وجنوب شرقي البلاد، مشيراً تحديداً إلى القتال ضد «بيجاك»، الحليف الكردي الإيراني لحزب العمال الكردستاني، وفصائل كوملة والحزب الديمقراطي الكردستاني، إضافة إلى فصائل مسلحة في إقليم بلوشستان، منها «جيش العدل» المعارض، وذلك بعد انفجار في 2009 نفّذته حركة «جند الله» البلوشية، وقضى على نائب قائد القوات البرية العميد نور علي شوشتري، وعدد من قيادات الحرس.
وترى طهران أن الأحزاب المعارضة التي ترفع لواء الدفاع عن حقوق القوميات، «معادية للثورة» و«تنظيمات إرهابية».
وقال طاهري إن قواته «تتشكل من أفضل القوات البرية في الحرس الثوري»، مضيفاً أنها «قامت بعمليات مهمة ومؤثرة في تأمين أمن البلاد».
ويعود تأسيس وحدة القوات الخاصة «صابرين» إلى عامي 1999 و2000 بجمع نخبة «الحرس الثوري»، بهدف التصدي لنشاط حزب «بيجاك» الكردستاني الذي ألحق خسائر كبيرة بـ«الحرس الثوري» في المثلث الحدودي بين إيران والعراق وتركيا.
وفي يوليو (تموز) 2012، قال قائد وحدة «صابرين»، حينذاك، مرتضى ميريان، إن الحرس الثوري اعتمد على قواعد تدريب القوات الخاصة في الجيش البريطاني.
وحـسب مصادر إعلامية، فإن الوحدة تستخدم بندقية «M - 16» أميركية الصنع التي يطلق عليها «الحرس الثوري» مسمى «ذو الفقار».
إلى ذلك، أفادت وكالات إيرانية بتعيين الجنرال محسن ساساني في منصب نائد قائد الدفاع المدني، بمرسوم من رئيس الأركان، محمد باقري.
وهذا أول تغيير عسكري بعد انفجار هز أجزاء من منشأة «نطنز» النووية في نهاية يوليو الماضي، وقالت طهران لاحقاً إنه جراء عمل تخريبي دون أن توجه اتهامات محددة إلى طرف ما، لكن وكالة «تسنيم» ربطت التغيير بمرض المسؤول السابق عن المنصب، علي أصغر زارعي.
وقال المنسق العام للقوات المسلحة الإيرانية، الجنرال علي عبد اللهي: «لمواجهة التهديدات الجديدة نحتاج إلى توجه ونهج وتفكير جديد في المجال الدفاعي»، موضحاً أنه «مع صعود التهديدات الجديدة مثل التهديدان السيبرانية والإلكترونية، فإن الحروب في المستقبل ستكون مختلفة تماماً».
وأشار عبد اللهي إلى «متابعات» أجرتها منظمة الدفاع المدني، في عدة وزارات وأجهزة تنفيذية، منها وزارة النفط ومنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، واتخاذ «إجراءات مهمة للغاية في هذا المجال»، غير أنه دعا إلى خطوات أكثر لتغيير نظرة المسؤولين إزاء قضية الدفاع المدني.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة