بسبب طفرة جينية... قبيلة إندونيسية يتمتع جميع أفرادها بعيون زرقاء لامعة

بسبب طفرة جينية... قبيلة إندونيسية يتمتع جميع أفرادها بعيون زرقاء لامعة

الجمعة - 14 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ
أطفال ينتمون لشعب بوتون في إندونيسيا تظهر لديهم العيون الزرقاء اللامعة (ديلي ميل)

يتمتع أفراد قبيلة أصلية في جزيرة إندونيسية بعيون زرقاء لامعة فريدة من نوعها، بسبب طفرة جينية وراثية، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
ويتحدر شعب بوتون من جزيرة بوتون في إندونيسيا، التي تقع جنوب شرقي منطقة سولاويزي. وينقسم هذا الشعب إلى عدة قبائل صغيرة، بعضها يعاني من حالة نادرة تُعرَف باسم متلازمة «واردينبيرغ»، التي تؤثر على التصبغ.
وتسبب هذه الحالة بتمتعهم بعيون زرقاء اللون ولامعة، وهو أمر نادر للغاية في إندونيسيا، حيث معظم الناس لديهم شعر داكن وعيون بنية أو سوداء داكنة.
ومتلازمة «واردينبيرغ» هي طفرة جينية وراثية يُقدر أنها موجودة بشكل ما في 1 من كل 42 ألف شخص.
بالإضافة إلى تأثيرها المذهل في بعض الأحيان على لون العين، بما في ذلك التسبب في ظهور عينين بلونين مختلفين لدى الشخص نفسه، فإن هذه المتلازمة يمكن أن تؤدي أيضاً إلى فقدان السمع.
والتقطت صور لقبيلة بوتون من قبل كورشنوي باساريبو، عالم جيولوجي من العاصمة جاكرتا بإندونيسيا، خلال زيارة للجزيرة في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي.
ويقوم المصور البالغ من العمر 38 عاماً وأب لطفلين بتوثيق الحياة في المناطق الريفية في إندونيسيا منذ سبتمبر 2019. مع التركيز بشكل خاص على العديد من القبائل والتراث الثقافي.
وقال إنه وجد قبيلة العيون الزرقاء ملهمة لأنها فريدة من نوعها.
وأضاف باساريبو: «العيون الزرقاء فريدة وجميلة وهي مصدر إلهامي. الأزرق هو لون العين المفضل بالنسبة لي».
وتعتبر إندونيسيا أرخبيلاً شاسعاً يضم أكثر من 350 لهجة وثقافة فرعية.
وتبلغ مساحة جزيرة بوتون 1.700 ميل مربع، وهي واحدة من أكبر جزر إندونيسيا. ويبلغ عدد سكانها أقل بقليل من 450 ألف نسمة يعيش كثير منهم في قبائل صغيرة منعزلة.
وغالبية الجزيرة مغطاة بالغابات المطيرة.


إندونيسيا أخبار إندونيسيا الطب البشري science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة