دراسة: الأجسام المضادة لدى المتعافين من «كورونا» تتلاشى خلال 3 أشهر

دراسة: الأجسام المضادة لدى المتعافين من «كورونا» تتلاشى خلال 3 أشهر

الجمعة - 14 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ
متعاف من كورونا يتبرع بدمائه لاستخدامها في العلاج بالبلازما (أ.ف.ب)

توصلت دراسة جديدة مخيبة للآمال إلى أن الأجسام المضادة لفيروس «كورونا المستجد»، التي تستخدم في العلاج ببلازما الدم تتلاشى بعد ثلاثة أشهر من ظهور الأعراض لأول مرة.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد نظر الباحثون في بيانات 15 شخصاً من مرضى «كورونا» المتعافين الذين تبرعوا بدمائهم لاستخدامها في علاج مرضى الفيروس.
وتم التبرع ما بين أربع إلى تسع مرات. حيث حدث التبرع الأول في الفترة من 33 إلى 77 يوماً منذ بدء الأعراض، في حين وقع التبرع الأخير بعد 66 إلى 114 يوماً.
ووجد الباحثون انخفاضاً كبيراً في الأجسام المضادة الموجودة في دماء جميع المشاركين بعد حوالي ثلاثة أشهر (88 يوماً) من ظهور الأعراض.
علاوة على ذلك، فإنه بعد ثلاثة أسابيع من التوصل لهذه النتيجة، انخفضت مستويات الأجسام المضادة مرة أخرى بشكل ملحوظ.
ويقول فريق الباحثين، التابع لمركز «هيما كيبيك» للتبرع بالدم في كندا، إن النتائج تشير إلى أن البلازما التي يتم جمعها في وقت مبكر بعد تعافي شخص ما من «كورونا»، هي الأفضل على الإطلاق.
ومن جهته، قال مؤلف الدراسة، الدكتور رينيه بازين: «استناداً إلى النتائج التي توصلنا إليها، فإن الأجسام المضادة لدى المتعافين من فيروس (كورونا) ليست أبدية».
وأضاف: «تختفي الأجسام المضادة بسرعة، لذلك يجب على المتعافين من (كورونا)، الذين يرغبون في التبرع ببلازما الدم ألا ينتظروا وقتاً طويلاً لاتخاذ هذه الخطوة. كما يجب على الأطباء التحقق من وجود الأجسام المضادة قبل إعطاء بلازما المتبرع للمريض».
يُذكَر أن تقنية العلاج ببلازما الدم كانت قد استخدمت للمرة الأولى عام 1892 لمكافحة الدفتيريا، ثم ضد الإنفلونزا الإسبانية عام 1918.
ورغم أن هذا العلاج مستخدم حالياً في عدد من الدول، لا يزال الجدل قائماً بين الخبراء حول مدى فاعليته، وقد حذّر بعضهم من آثار جانبية له.


كندا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة