روسيا تواجه ارتفاعاً في إصابات «كوفيد ـ19» وتتهيأ لتدابير «أكثر حزماً»

روسيا تواجه ارتفاعاً في إصابات «كوفيد ـ19» وتتهيأ لتدابير «أكثر حزماً»

الجمعة - 14 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15284]
شرطيان روسيان يقومان بدورية وسط موسكو أمس (أ.ف.ب)

استعدت روسيا لمرحلة صعبة جديدة في مواجهة تفشي وباء «كورونا» الذي شهد تصاعدا متواصلا خلال الأيام الأخيرة، ووصل إلى حافة تسعة آلاف إصابة يوميا للمرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة شهور. وسرعت السلطات الروسية تدابير مواجهة الموجة الجديدة من الانتشار، وفرضت قيودا واسعة على الفئات الأكثر عرضة للإصابة، وسط تقديرات متشائمة بضرورة العودة الى فرض إغلاق شامل وتدابير أكثر حزما.

وأعلنت غرفة العمليات الخاصة بمحاربة انتشار الفيروس في روسيا، أنها رصدت 8945 إصابة جديدة بالوباء خلال الساعات الـ24 الماضية في تواصل للمنحى التصاعدي الذي سجله انتشار الفيروس خلال الأسبوعين الأخيرين. وللمقارنة، فإن روسيا سجلت 8481 إصابة في اليوم السابق. وتعد هذه أسوأ حصيلة من منتصف يونيو (حزيران) الماضي، عندما راوحت الإصابات حول معدل تسعة آلاف حالة يوميا.

ووفقا للإيجاز الصحافي اليومي حول مستجدات «كورونا»، فقد توزعت الإصابات الجديدة على كل أقاليم روسيا الـ85، وإن حافظت موسكو على صدارتها في معدلات الانتشار بواقع 2500 حالة تقريبا. بينما حافظت معدلات حالات الإصابة التي لا تظهر فيها أعراض المرض على نفس مستواها السابق، في حدود ثلث العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة.

كما راوحت معدلات الوفيات عند مستوياتها، وتم تسجيل 169 وفاة جديدة ناجمة عن مرض «كوفيد-19» في الساعات الـ24 الماضية، في مقابل 177 وفاة في اليوم السابق.

بهذه الحصيلة، فإن إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في روسيا يكون وصل منذ بداية تفشي الوباء إلى أكثر بقليل من مليون و185 ألف حالة إصابة مؤكدة، منها 21 ألف وفاة، وزهاء 220 ألف حالة ما زالت نشطة، في مقابل تعافي أكثر من 960 ألف حالة.

وتؤكد روسيا أنها أجرت نحو 46 مليون اختبار خلال الشهور الماضية، ما يعني أن ثلث الروس تقريبا قد خضعوا للاختبارات. لكن تصاعد أرقام الإصابات مجددا خلال الأسبوعين الأخيرين أثار موجة قلق جدية، خصوصا لدى أوساط اقتصادية وتجارية تخوفت من صدور قرارات جديدة بإغلاق المرافق والقطاعات التجارية. وخلال الأسبوع الأخير اتخذت السلطات الروسية عدة خطوات، لمواجهة الموجة الجديدة، بينها الإعلان عن قرار بتحويل 30 في المائة من الموظفين الى العمل عن بعد، وفرض غرامات صارمة على منتهكي نظام الكمامات والتباعد الاجتماعي، وخصوصا في المتاجر والمجمعات الكبرى. فضلا عن ذلك، فقد أعلنت سلطات موسكو عن عطلة لمدارس الأطفال تمتد لأسبوعين بدءا من الأسبوع المقبل. وتزامن ذلك مع قرار حازم يمنع تجول فئات المسنين والشرائح الأكثر عرضة للمرض.

وأعرب عمدة موسكو سيرغي سوبيانين، الذي يشارك في إدارة غرفة العمليات الفيدرالية، عن أمل في أن تكون الإجراءات المتخذة في موسكو كافية لخفض الزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا، وقال إنه يعول على أن السلطات لن تضطر الى «اتخاذ قرارات أكثر صعوبة»، لكنه ترك الباب مواربا أمام هذا الاحتمال في حال تواصلت معدلات الارتفاع الحالية.

بالتوازي مع ذلك، تترقب المدن الروسية بدء توزيع اللقاح الروسي الذي أُعلن قبل شهر عن إطلاق عمليات إنتاجه تجاريا.

وأعلنت سلطات موسكو قبل أسبوع، أن الدفعة الأولى من اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد، دخلت إلى التداول في العاصمة الروسية ومدن كبرى أخرى. لكن التركيز في المرحلة الأولى ينصب وفقا للمصدر على تطعيم «موظفي مراكز التصوير الطبقي المحوري، وموظفي إدارة تقديم الرعاية الصحية، وقطاعات الأطباء والممرضات في عيادات الطب الداخلي المختصة بعلاج أمراض البرد والنزلات الصدرية والإنفلونزا، وكذلك العاملين بقسم الرعاية الصحية في المستوصفات الحكومية، فضلا عن الممرضات العاملات في مجال سحب الدم والمواد الحيوية الأخرى».

وكانت السلطات أعلنت أن اللقاح سيتم تداوله تجاريا في أسرع وقت، لكن استطلاعا أعده مركز «ليفادا» لدراسة الرأي العام قبل أسابيع، دل على عدم ثقة الروس كثيرا باللقاح، بسبب عدم استكمال مراحل التجارب السريرية الواسعة. ووفقا للاستطلاع، قال نحو 53 من المشاركين إنهم لن يجربوا هذا اللقاح على أنفسهم أو أفراد عائلاتهم.


روسيا أخبار روسيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة