إيران تتجه إلى تغريم المخالفين للتعليمات

إيران تتجه إلى تغريم المخالفين للتعليمات

3825 إصابة جديدة في 24 ساعة و30 محافظة في الوضع الأحمر والإنذار
الجمعة - 14 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15284]
إيرانية ترتدي كمامة للوقاية من فيروس كورونا في البازار الكبير وسط طهران أول من أمس (أ.ف.ب)

تتجه إيران السبت للكشف عن قائمة تتضمن فرض غرامات على من يرتكبون مخالفات لتعليمات صحية أقرتها الحكومة للحد من جائحة كورونا، ووافق الرئيس حسن روحاني على مقترح لوزير الداخلية بفرض بمعاقبة المخالفين، مشيرا إلى أن خطوة مطلوبة في ظل ارتفاع عدد الإصابات والوفيات.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في اجتماعه الأسبوعي مع كبار المسؤولين في «اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا»، إن الرقابة الموسعة وفرض الغرامات «مطلب شعبي»، بموازاة «طلب الأجهزة المسؤولة والرقابية». وعليه، فإن روحاني شدد على أهمية ضمان العمل بالتعليمات الصحية واحتواء مسار كورونا، وطلب من الفريقين الأمني والصحي في لجنة مكافحة كورونا تقديم مشروع بهذا الصدد في اجتماع السبت.

ونقلت وكالات رسمية عن روحاني قوله «نظرا لاستمرار مسار تفشي الوباء وظروفه الجديدة وزيادة عدد المصابين والوفيات، وعدم الالتزام بالتعليمات الصحية في المجتمع، فإن الأمر يتطلب فرض غرامات على المخالفين خاصة في الشهور المقبلة التي من الممكن أن نشهد فيها تلاقي كورونا مع الأنفلونزا».

وقبل روحاني، كان وزير الداخلية، عبد الرضا رحماني فضلي قد أعلن الأربعاء أنه بصدد تقديم مشروع لفرض الغرامات إلى اجتماع لجنة مكافحة كورونا، السبت المقبل.

وفيما يخص الدوائر الحكومة، فإن روحاني تجاهل المطالب للسماح بالموظفين للعمل من البعد، لكنه لوح بمحاسبة من يتخطون البروتوكولات في الدوائر الحكومية، وفق القوانين الإدارية، وقال في هذا الصدد: «يجب التعامل مع المخالفين بحزم وجدية وتوبيخهم إدارياً».

كما طالب روحاني الهيئات النقابية بمحاسبة وفرض غرامات على قطاعات تجارية ومحلات وأسواق، لا تلتزم بالمعايير الصحية.

وتفاخر روحاني عقب انخفاض في الموجة الأولى، بعدم اتخاذ «أساليب قهرية» في إجبار الإيرانيين على الامتثال بالتعليمات الصحية، في إشارة إلى فرض غرامات مالية على المخالفين في الدول الأوروبية.

وعن إغلاق المحافظات والنقاش حول فرض قيود في طهران، تمسك روحاني بقرارات سابقة من لجنة كورونا ترهن موافقة وزير الداخلية ووزير الصحة، على اتخاذ أي قرار في المحافظات، وفيما يخص العاصمة طهران، أمر روحاني برقابة صارمة وجدية أكثر للوصول إلى أوضاع التحكم بالوباء.

وكانت إيران أول بؤرة لفيروس كوفيد 19 في الشرق الأوسط بعد تفشي الفيروس مطلع العام الحالي في ووهان الصينية. ومنذ ذلك، الحين فإنها سجلت أكبر عدد من الإصابات والوفيات في المنطقة.

وقال روحاني في رسالة إلى نظيره الصيني، شي جينبينغ، بمناسبة الذكرى 71 على جمهورية الصين، إن بلاده مستعدة لمشاركة الصين في إنتاج لقاح كوفيد 19 وحض الرئيس الصيني على إصدار تعليمات في هذا الصدد.

واعتبر روحاني تفشي جائحة كورونا «رغم مشكلاتها، لقد وفرت للصين مجالا لإظهار دعمها لمصير الإنساني المشترك، وأثبت مرة أخرى تعاطف وعزم إيران والصين، شعبا وحكومة، على تطوير التعاون».

وأظهرت بيانات وزارة الصحة، أمس، تسجيل 3825 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، و211 حالة وفاة إضافية، وارتفعت بذلك حصيلة الوفيات إلى 26380 شخصا فيما وصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 461044 شخصا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري إن 1925 مصابا تطلبت حالتهم الصحية، المراقبة الصحية في المستشفيات، مشيرة إلى 4121 حالة حرجة في غرف العناية المركزة.

وأبقت وزارة الصحة 26 من أصل 31 محافظة في الوضع الأحمر، وأربع محافظات أخرى في حالة الإنذار.

وكانت لاري قد صرحت للصحافيين، أول من أمس، أن 158 مدينة إيرانية في الوضع الأحمر.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، على ربيعي، إن جائحة كورونا تسببت في بطالة مليون ونصف المليون إيراني، موضحا أن الصدمة الأولى لكورونا أضرت على الأقل بمليون و600 ألف فرصة عمل، وهددت مليونا و300 ألف فرصة عمل، ما أدى إلى فقدان مليون و500 ألف شخص لوظائفهم.

ونوه ربيعي إلى أن مليونا و200 ألف تم إدراجهم على قوائم التأمين في وزارة العمل، مشيرا إلى استعداد هذا العدد للعودة إلى سوق العمل عندما تعود الأوضاع إلى طبيعتها بعد تراجع جائحة كورونا، حسبما أوردت وكالة تسنيم.


ايران أخبار إيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة