هرمون النمو البشري... هل يبطئ عملية الهرم؟

هرمون النمو البشري... هل يبطئ عملية الهرم؟

الجمعة - 15 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15284]



- لم أسمع كثيراً في الآونة الأخيرة عن هرمون النمو البشري... فهل هناك أدلة جديدة تدعم استخدامه في معاونة الرجال الأكبر سناً؟

- هرمون النمو الطبيعي

> تصنع الغدة النخامية في المخ هرمون النمو الطبيعي natural growth hormone، وتفرزه. وبالتعاون مع عدد من الهرمونات الأخرى، مثل «آي جي إف ـ 1» IGF - 1 (عامل نمو الإنسولين 1)، يتحمل هذا الهرمون مسؤولية نمو الجسم خلال المرحلة الأولى من العمر.

على مدار الحياة، يستمر هرمون النمو في الاضطلاع بدور في إنتاج البروتين ومعاونة الجسم على استخدام الدهون لإنتاج طاقة. ولا ينمو الأطفال الذين يعانون نقصاً في هرمون النمو إلى كامل إمكاناتهم من حيث الطول، ويتسمون بقصر القامة.

من جهتها، وافقت إدارة الغذاء والدواء على إجازة هرمون نمو بشري صناعي بديلاً لاستخدامه مع هذه الفئة من الأطفال؛ الأمر الذي يعينهم على النمو لقامة أطول.

في مطلع الثمانينات من القرن الماضي، أصبح هرمون النمو البشري الصناعي عقاراً لتعزيز الأداء يحظى بشعبية، لكنه غير قانوني. في الواقع، لطالما كانت الضجة المثارة حول هرمون النمو البشري الصناعي ومعاونته في رفع مستوى الأداء الرياضي أكبر عن الواقع. الحقيقة أن الكثير من التجارب السريرية التي قارنت بين أداء هرمون النمو البشري الصناعي والدواء الوهمي (بلاسيبو) لم تكشف عن أي ميزة في اللياقة الرياضية لدى الأفراد الذين تعاطوه.

- أضرار متعددة

من ناحية أخرى، فإنه ومع تقدمنا في العمر تتراجع بصورة طبيعية كمية هرمون النمو التي تفرزها الغدة النخامية. وببلوغ الـ55 سنة، تصبح مستويات هرمون النمو في الدم أقل بمقدار الثلث تقريباً عما عليه الحال في أجسام الأفراد في الفئة العمرية ما بين 18 و35 عاماً. ويتزامن هذا التراجع مع انحسار كتلة العضلات وتزايد معدلات الدهون في الجسم؛ الأمر الذي يحدث مع التقدم في العمر.

من السهل التعرف على السبب وراء الترويج لهرمون النمو البشري الصناعي باعتباره مكملاً «مكافحاً للتقدم في العمر» - لكن هل بمقدوره فعلاً جعلك تشعر وتبدو أصغر عن سنك بـ10 أعوام، مثلما يوحي البعض؟ ما نعرفه على وجه اليقين أن البالغين الأصحاء الذين يتناولون هرمون نمو بشرياً صناعياً زادت العضلات بأجسامهم بمقدار نحو 6 في المائة وتقلصت الدهون في الجسم بالمقدار نفسه تقريباً. كما تحسن مستوى القوة في بعض مجموعات العضلات، لكن ليس في جميعها.ومع ذلك، تبقى هناك جوانب سلبية لاستخدام هرمون النمو البشري الصناعي؛ ذلك أن باستطاعته جعل الإنسولين أقل فاعلية؛ الأمر الذي قد يرفع مستويات السكر في الدم وتعزيز مخاطر الإصابة بالسكري. علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي هرمون النمو البشري الصناعي إلى الشعور بألم في العضلات والمفاصل، وتضخم الثدي واحتباس السوائل وارتفاع ضغط الدم ومتلازمة النفق الرسغي. كما توحي الدراسات التي أجريت على حيوانات أن مستويات النشاط المنخفض لهرمون النمو ربما تؤدي إلى حياة أطول. وعليه، فإنه من الناحية النظرية، من الممكن أن يؤدي الحقن بهرمون النمو البشري الصناعي إلى تقصير العمر؛ الأمر الذي يدحض فكرة أن هرمون النمو البشري الصناعي يكافح الهرم مع التقدم في العمر. من ناحيتها، وافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام هرمون النمو البشري الصناعي فقط مع مجموعة محدودة من الحالات غير الشائعة، مثل نقص هرمون النمو.

جدير بالذكر، أن هرمون النمو البشري الصناعي عقار لا يصرف إلا بوصفة من طبيب ولا يمكن الحصول عليه على نحو قانوني دونما موافقة طبيب. ومن أجل أن يصبح له تأثير، يجب أن يجري حقنه في الجسم. وعليه، ننصح بعدم إهدار المال على الأقراص التي تحوي هرمون نمو بشرياً صناعياً؛ ذلك أن المادة الفعالة لا يمتصها الجسم عند تناولها من خلال الفم.

أما السبيل الأمثل نحو مكافحة علامات التقدم في العمر والشيخوخة فهو الوصفة القديمة المجربة المتمثلة في الاعتماد على نظام غذائي صحي به قدر كافٍ من البروتين، واتباع برنامج منتظم للتدريبات الرياضية، وتعزيز مقاومة الجسم. وفي الواقع، هذا التوجه أفضل عن أي عقار لتعزيز نشاطك وضمان استمتاعك بالحياة.

- رئيس تحرير رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»،

خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة