تضامن أوروبي ضد «استفزازات» تركيا... وتهديد بفرض عقوبات

تضامن أوروبي ضد «استفزازات» تركيا... وتهديد بفرض عقوبات

الخميس - 13 صفر 1442 هـ - 01 أكتوبر 2020 مـ
حوار بين زعماء مشاركين في قمة الاتحاد الأوروبي (إ.ب.أ)

أظهر الأوروبيون تضامناً مع اليونان وقبرص في مواجهة أنقرة مع انطلاق قمة الاتحاد الأوروبي، عقب تصاعد التوتر في المتوسط، آملين في الآن ذاته في إيجاد سبل حوار مع الرئيس التركي.
وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، نبّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عند وصوله إلى القمة أن «التضامن مع اليونان وقبرص غير قابل للتفاوض»، وأضاف: «عندما تهاجَم دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، عندما لا تحترم مياهها الإقليمية، فإن من واجب الأوروبيين إظهار تضامنهم».
وكان النزاع في شرق المتوسط بين تركيا واليونان وقبرص حول احتياطات المحروقات، أول موضوع ناقشته الدول الـ27.
ودعا المستشار النمساوي زباستيان كورتس إلى إنهاء محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مع تركيا وفرض عقوبات عليها.
وقال كورتس للصحافيين في بروكسل، بحسب «وكالة الأنباء الألمانية»، إنه بالنسبة للنمسا كان من غير المقبول منذ فترة طويلة طريقة تعامل تركيا مع الصحافيين والأشخاص الذين يعتنقون الآراء المختلفة، وأضاف أن جهودها الأخيرة في التنقيب عن الغاز تُعد انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي. وأضاف: «وأخيراً، على الاتحاد الأوروبي أن يظهر للرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن هناك خطوطاً حمراء واضحة».
من جهته، شدد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس على أن «الساعة حانت لتتناقش أوروبا بشجاعة وصراحة حول نوع العلاقة التي تريدها حقاً مع تركيا»، واعتبر المسؤول أنه «لم يعد يمكن التسامح مع استفزازات تركيا».
أما رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال فأكد وجود «عدة خيارات مطروحة»، في تلويح بفرض عقوبات على تركيا.
في المقابل، اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن «من مصلحة الاتحاد الأوروبي تطوير علاقة بناءة مع تركيا، رغم كل الصعوبات».
وفي إشارة إلى الرغبة في التهدئة، تم التوصل في حلف شمال الأطلسي (الناتو) الخميس إلى اتفاق بين اليونان وتركيا حول آلية لتجنب النزاعات.


بلجيكا علاقات تركيا و اليونان تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة