القراءة الجماعية تعزز الإبداع اللغوي

القراءة الجماعية تعزز الإبداع اللغوي

الأربعاء - 13 صفر 1442 هـ - 30 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15282]
القراءة وسط صحبة (غيتي)

يعالج العقل البشري خلال القراءة اللغة بطريقة مختلفة حسب وضع الشخص. ووجد باحثون أن القراءة وسط صحبة قد تزيد من الإبداع والتفكير التكاملي والاستيعاب بدرجة أكبر من قراءة الإنسان بمفرده.
وكانت مجموعة من الباحثين بجامعة كومبلوتنسى في مدريد و«مؤسسة كارلوس الثالث الصحية» الإسبانية، قد قامت بفحص دور السياق الاجتماعي في معالجة اللغة. وعندما قام الباحثون بقياس نشاط عقل المشاركين في التجربة، لاحظوا أن هؤلاء الذين قرأوا وسط صحبة ظهر عليهم نشاط في «الطلل»، مقارنة بالذين قرأوا بمفردهم.
يذكر أن «الطلل» منطقة في المخ مسؤولة عن دمج المعلومات المتعلقة بإدراك البيئة. وهي أيضاً مسؤولة عن المعالجة الاجتماعية والانتباهية. وعندما كان المشاركون يقرأون خلال وجود شخص، رصد العلماء نشاطاً كهربائياً معيناً، يعرف باسم «إن400». وهذا النشاط استجابة طبيعية من المخ لمحفز مهم أو يحتمل أنه مهم، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
ورغم أن الباحثين وجدوا أن القراءة في صحبة يمكن أن تسفر عن فهم أكثر إبداعاً وتكاملاً، فإن قراءة المرء بمفرده لها فوائدها أيضاً. وقالت لورا خيمينيث أورتيغا، مؤلفة الدراسة، لموقع «ميديكال نيوز توداي» إنه «من واقع تجربتي الخاصة؛ أدرك أن (دراسة) العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تتطلب فهماً وتفكيراً عاماً وتكاملياً وإبداعياً. ووفقاً لدراستنا، في هذه الحالة، فمن الأفضل ألا تكون بمفردك». غير أنها أضافت: «المهام الأكثر منهجية أو أوتوماتيكية، مثل رصد الأخطاء بشكل منهجي، أو قراءة واتباع تعليمات منهجية، قد تتحقق لها الإفادة إذا ما كنت بمفردك».


المملكة المتحدة education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة