36 سلحفاة «غالاباغوس» تُعاد من الأسر إلى موطنها الطبيعي

36 سلحفاة «غالاباغوس» تُعاد من الأسر إلى موطنها الطبيعي

الأربعاء - 13 صفر 1442 هـ - 30 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15282]
عملية إعادة 36 سلحفاة (أ.ف.ب)

أعيدت مجموعة من 36 سلحفاة غالاباغوس عملاقة، ولدت وربيت في الأسر، إلى موطنها الطبيعي في جزيرة سان كريستوبال، إحدى أكبر جزر الأرخبيل الإكوادوري.
ووضعت هذه السلاحف، وهي من نوع «تشيلونويديس تشاتامنسيس»، أحد الأصناف الفرعية الخمسة عشر المنتشرة لسلاحف غالاباغوس، في شمال شرقي الجزيرة حيث تعيش نحو 6700 سلحفاة بحسب التقديرات، وفق ما جاء في بيان صادر عن متنزه غالاباغوس الوطني (بي أن جي).
وقال مدير المتنزه داني رويدا إن «البيانات العلمية التي في حوزتنا تؤكد أنها بصحة جيدة في بيئة ينتشر فيها عدد كاف من السلاحف تضمن بقاءها». غير أن الاتحاد العالمي للطبيعة يعتبر أن نوع «تشيلونويديس تشاتامنسيس» مهدد بالانقراض، حسب وكالة الصحافة الفرنسة.
وقد وضعت السلاحف التي يتراوح عمرها بين 6 و8 سنوات ووزنها بين 3 و5 كيلوغرامات «في حجر صحي قبل إطلاقها في الطبيعة» للتأكد من عدم نقلها أي أمراض أو طفيليات إلى موقعها الجديد.
وخلال السنوات الثماني الأخيرة، أعيد ما مجموعه 75 سلحفاة «تشيلونويديس تشاتامنسيس» إلى سان كريستوبال بعد تربيتها في الأسر. ولأرخبيل غالاباغوس الذي يتمتع بثروة نباتية وحيوانية فريدة من نوعها نظام بيئي هش.
ويستمد الأرخبيل الذي شكل حقل أبحاث لعالم الأحياء البريطاني الشهير تشارلز داروين قبل استنباطه نظرية التطور، اسمه من السلاحف العملاقة المنتشرة فيه.


الإكوادور عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة