التكاثر المبكر للطيور يعرّضها للموت جوعاً

التكاثر المبكر للطيور يعرّضها للموت جوعاً

الأربعاء - 12 صفر 1442 هـ - 30 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15282]
الطيور تتعرض لفقدان الكتاكيت (الفريق البحثي)

كشفت دراسة مشتركة لمعهد «ماكس بلانك لسلوك الحيوان» بألمانيا وجامعة «كورنيل» الأميركية، عن عواقب وخيمة على الطيور التي تضطر إلى تغيير مراحل دورة الحياة لتتناسب مع وتيرة تغير المناخ، حيث تميل إلى التكاثر في وقت مبكر مع بداية الربيع، لتواجه الكتاكيت التي تفقس مخاطر متزايدة من سوء الأحوال الجوية ونقص الغذاء بما يؤدي إلى احتمالات نفوقها، ويعرّضها لخطر الموت جوعاً.

وفحص الباحثون خلال دراسة نشرت أول من أمس في دورية «وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم» عقوداً من البيانات المتعلقة بالطقس وتوافر الغذاء والتكاثر في طيور «السنونو»، ليجدوا أن توقيت وقت التكاثر وزمن توافر الطعام أصبح يسلط الضوء على التعقيد الكامن وراء كيفية استجابة الكائنات الحية لتغير المناخ.

وفي السنوات الأخيرة، أثارت الدراسات مخاوف بشأن ما إذا كانت الطيور تستطيع التكيف أو «مواكبة» تغير المناخ أم لا، وتم التركيز بشكل خاص على علم الفينولوجيا (توقيت أحداث دورة الحياة مثل التكاثر والهجرة)؛ وأهمية تعديل ذلك لتتبع ارتفاع درجات الحرارة والقدوم المبكر للربيع.

وخلال الدراسة الجديدة، درس الباحثون بيانات طويلة المدى عن طائر «السنونو»، شملت تكاثر الطائر (أكثر من 30 عاماً)، وفرة الحشرات اليومية الطائرة اللازمة لغذائه (أكثر من 25 عاماً) والطقس (أكثر من 100 عام). ووجد الباحثون في الدراسة الجديدة، أن طيور «السنونو» كانت تتقدم في التكاثر لمدة ثلاثة أيام كل عقد على مدار الثلاثين عاماً الماضية، وكان النسل الذي تفقس في وقت مبكر، أكثر عرضة لخطر التعرّض للطقس العاصف؛ مما قلل بدوره من توافر الحشرات الطائرة التي يعتمدون عليها في الغذاء.

ويقول ريان شيبلي، زميل ما بعد الدكتوراه بمعهد «ماكس بلانك» في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للمعهد بالتزامن مع نشر الدراسة «تثير نتائجنا احتمال أن تكون الحيوانات التي تعتمد على الموارد الغذائية التي يمكن أن تتغير وفرتها بسرعة بسبب الطقس معرضة بشكل خاص لخطر تغير المناخ».

وتؤكد مارين فيتوسك، من قسم علم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة كورنيل والباحثة المشاركة بالدراسة، على أهمية مثل هذه الدراسات طويلة المدى لفهم كيف ولماذا تتأثر الأنواع بتغير المناخ، ويمكنها أيضاً تقديم رؤى قيّمة حول كيفية عمل الكائنات الحية، والتفاعل في الشبكات البيئية المعقدة.


أميركا المانيا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة