«فتح» تؤكد محورية مصر في تحقيق المصالحة الفلسطينية

«فتح» تؤكد محورية مصر في تحقيق المصالحة الفلسطينية

«حماس»: نحترم الجهات الراعية للحوارات السابقة
الثلاثاء - 11 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15281]
شكري مستقبلاً الرجوب (الشرق الأوسط)

بعد أيام من ختام مباحثات جرت في تركيا، واختتمت في قطر، بين ممثلي حركتي «فتح» و«حماس»، بحث وفد من الحركة الأولى في مصر، أمس، تطورات ملف المصالحة، مؤكداً «محورية» دور القاهرة في تحقيقها.
واستقبل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أمس، كلاً من اللواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة «فتح»، وروحي فتوح عضو اللجنة، في مقر الخارجية المصرية.
وحسب ما أفاد بيان مصري، فإن شُكري أعاد التأكيد على «موقف مصر الراسخ من القضية الفلسطينية، ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وصولاً لإقامة الدولة الفلسطينية المُستقلة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967، عاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمقررات الشرعية الدولية»، مؤكداً دعم مصر لكافة الجهود التي تستهدف تحقيق الاستقرار والسلام والأمن.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، أن «المسؤولين الفلسطينيين، نقلا تقدير الجانب الفلسطيني للدعم المصري المُستمر للحقوق الفلسطينية، وأحاطا وزير الخارجية بآخر التطورات ذات الصلة بالشأن الفلسطيني والرؤية إزاء التحركات المستقبلية، فضلاً عن المساعي الجارية لاستعادة اللُحمة، وإعادة توحيد الصف الفلسطيني، وأكدا في هذا الصدد على محورية الدور المصري في رأب الصدع الفلسطيني، وتحقيق المُصالحة المرجوة». بدوره، أكد شكري على «استمرار المساعي المصرية الرامية إلى تقديم كافة أشكال الدعم للقيادة والشعب الفلسطيني الشقيق، خلال هذه الظروف الدقيقة».
وتواكبت تعليقات وفد «فتح» المؤكدة على دور مصر، مع تصريحات صحافية من «حماس»، إذ قال عضو المكتب السياسي للحركة، حسام بدران، أمس، إن «الحوار (بين فتح وحماس) كان في ضيافة تركيا، وليس تحت رعايتها، وكان الحوار فلسطينياً - فلسطينياً، وهذا ما يعطي الطرفين حرية وسلاسة، مع الاحترام لكل الجهات الراعية للحوارات السابقة». وزاد بدران، أن «الفلسطينيين حريصون على علاقات طيبة مع جميع الدول العربية والإسلامية، وأن معظم الدول العربية رحبت بالمصالحة الفلسطينية، وعلى الأقل لا يوجد اعتراض رسمي من أي دولة عربية».
وأضاف: «نريد الذهاب إلى الانتخابات بقدر كبير من التوافق، يتبعها تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية يشارك فيها كل أطياف الشعب الفلسطيني، الذين فازوا في الانتخابات وغيرهم، والانتخابات التشريعية هي خطوة أولى في تشكيل المجلس الوطني الجديد، على أن يتم استكمال تشكيله في فترة قصيرة من خلال الانتخابات في المناطق التي يمكن تنظيمها، وبالتوافق في المناطق الأخرى».
وبشأن موقف الفصائل الأخرى من تفاهم «فتح - حماس»، شدد بدران على أن ما توصل له ممثلو الحركتين «ليس بديلاً عن الحوار الوطني العام، وأن أي تفاهم ثنائي لا يمكن أن يصل إلى مرحلة التنفيذ إلا بعد موافقة الفصائل الفلسطينية».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة