أسبوع ميلانو يختتم فعالياته محتضناً القضية اللبنانية

أسبوع ميلانو يختتم فعالياته محتضناً القضية اللبنانية

الثلاثاء - 11 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15281]

في الـ4 من شهر أغسطس (آب) الماضي، عمّت حالة من الحداد عالم الموضة بلبنان. فمشاغل ومحال معظم المصممين كانت تتمركز في مناطق غير بعيدة عن مرفأ بيروت، وبالتالي لم تسلم من الانفجار القوي الذي دمرها وأحرق تصاميم كانت معلقة على الواجهات أو رسمات على الورق لم يتم تنفيذها بعد، تناثرت على الأرض وشظايا الزجاج تغطيها.

لكن شتان بين تلك الصورة وصور الأزياء التي أبدعها هؤلاء المصممون بعد أن أفاقوا من الصدمة. مشاعر الغضب والحزن والألم خفت وحلت محلها مشاعر الأمل والتحدي والرغبة في المزيد من الإبداع. لم يكن ذلك ممكناً من دون دعم خارجي. العالم أجمع أظهر تعاطفاً معهم ونادى بمد يد المساعدة، لكن الدعم الفعلي والعملي جاء من إيطاليا، وتحديداً من غرفة الموضة الإيطالية التي لها أيادٍ بيضاء كثيرة فيما يتعلق بدعمها قضايا إنسانية وتعاطفها مع مصممين شباب. فقد سبق وأن أطلقت في بداية العام حملة تعاطفت فيها مع الصين بسبب التمييز العنصري التي تعرض له مبدعوها بعد تفشي جائحة كورونا مباشرة، وكانت بعنوان «الصين نحن معك» أتبعتها بحملة «إيطاليا نحن معك». وأخيراً وليس آخراً حملتها اللبنانية، والتي فتحت فيها غرفة الموضة الميلانية أبوابها أمام ستة مصممين شباب، هم الثنائي قزي وأسطا، وحسين بظاظا، وروني الحلو، وأمين جريساتي، ماركة «أتولييه نوبر» و«إمورجنسي روم». كلهم عبروا عبر صفحات التواصل الاجتماعي، بأن الدنيا اسودت في عيونهم بعد أن دُمرت أعمالهم في انفجار مرفأ بيروت. وصلت صرخاتهم إلى ميلانو التي طلبت منهم لملمة أوراقهم وتسجيل حضورهم في أسبوعها بأي شكل.

والشكل الذي اختاروه لمشاركتهم لربيع وصيف 2021 اقتصر في الغالب على أفلام قصيرة، نجحت في تسليط الضوء على قدراتهم الإبداعية. فقد تكون حالتهم النفسية تحسنت، لكن الحالة الاقتصادية لا تزال متأزمة، إضافة إلى صعوبة السفر بسبب جائحة كورونا. المتابع لهذه الأفلام يرى مدى انعكاس الأحداث الأخيرة على نفسياتهم. لم تكن كلها عن الأزياء والإكسسوارات. فقد تعذر على بعض هؤلاء المصممين البدء من الصفر بعد أن دُمرت أعمالهم تماماً، وبالتالي لم يتمكنوا من تنفيذ تشكيلاتهم في الوقت المناسب. ماركة «إمورجنسي روم» مثلاً اقتصرت على بث فيلم قصير يصور الحالة التي يعاني منها اللبنانيون، وذلك من خلال التركيز على أشخاص عاديين عبّروا بعفوية عما يعانونه بشكل يومي للعيش بثلاث لغات: العربية، والفرنسية، والإنجليزية.

بيد أن الفيلم الذي قدمه المصمم الشاب حسين بظاظا كان الأقوى تأثيراً ودمجاً للحالة النفسية والموضة. استعمل فيه الأزياء أداةً للتعبير عن حالات الغضب والخوف والألم والحزن والفرح والأمل التي شعر بها بعد الانفجار. يشرح «تتمحور مجموعتي هذا الموسم حول المشاعر الصادمة التي تعصف بنا بعد وقوع حادث مؤلم يودي بالأرواح ويكاد يودي بأحلامنا أيضاً». ويتابع المصمم «بعد المشاعر الأولية التي انتابتنا بعد حريق مرفأ بيروت في الـ4 من شهر أغسطس الماضي، والتي تباينت بين الخوف والغضب والكُره والفوضى والارتباك، بدأت تتسلل إلى النفس مشاعر أخرى، مثل الأمل والحب والرغبة في خلق الابتسامة والفرح بأي شكل من الأشكال... كان التحدي هو الذي يُحرك هذه المشاعر، وهو ما نجح في إخراجنا إلى الضوء». ترجم بظاظا كل هذا في فيلم قصير جاءت فيه التصاميم قوية تعبر عن حالة التحدي في الأزياء من جهة، وعن حالة الشتات والألم في السيناريو من جهة أخرى. يبدأ الفيلم بعارضة يطلب منها المخرج سمير سرياني أن تعبّر بوجهها وحركات جسمها عن كل الحالات الإنسانية التي نمر بها من مفاجأة وعدم تصديق وخوف وغضب إلى الفرح، وغيرها.

ويشرح المصمم، أن الفيلم يحكي قصة زينة وهي شابة «أردناها أن تُصاب بالارتباك والحيرة عندما نطلب منها أن تخبرنا عن نفسها... مثل الكثير منا تشعر بالجمود والإحراج والضياع والخوف؛ لأن نكران الذات الذي عاشته طويلاً جعلها تنسى نفسها وتُنكر احاسيسها إلى حد أصبحت فيه غير قادرة على التعبير عن أي شيء».

تنقل زينة هذه المشاعر من خلال لقطات سريعة جداً. في كل لقطة تظهر بزي مختلف يعبّر عن حالة نفسية. في إطلالتها الذكورية تريد أن تفرض نفسها وتكتسب ثقة بالنفس، وفي حالتها القوية تظهر بإطلالة يطغى عليها أسلوب الـ«غرانج»، وفي لحظاتها الهادئة تظهر في تصاميم رومانسية. هكذا كانت كل إطلالة تعبّر عن حالة نفسية عميقة أكثر من حالة مزاجية عابرة. وبما أن زينة كانت تُمثل الحالة التي يمر بها المصمم نفسه، فإن الأزياء التي صممها لم تكن تعكس الدفء كما يتوقع من تشكيلة موجهة للربيع والصيف، بل كانت «باردة تركز على المعاطف والسترات... فـ2020 لا تزال تُرسل قشعريرة في أوصالي؛ لهذا احتجت أن أوفر فيها وقاية لنفسي ولغيري أكثر من أي شيء آخر». حتى ألوانها تميزت ببعض البرود؛ إذ إن ألوان الأصفر والأخضر والوردي جاءت بدرجات باستيلية، إلى جانب الأسود والكحلي، مع غياب شبه كامل للتطريز. لم تكن تعكس تقشفاً بقدر ما كانت تعبر عن عملية تناسب الوضع الحالي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة