تباين تدابير احتواء «الموجة الثانية» حول العالم

تباين تدابير احتواء «الموجة الثانية» حول العالم

تخفيف القيود في أستراليا... وتحذير من انهيار النظام الصحي في فرنسا
الاثنين - 11 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15280]
مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين يحتجون ضد قيود «كورونا» في لندن السبت (أ.ف.ب)

تتسارع إصابات «كورونا» بشكل متباين حول العالم، في الوقت الذي بلغت فيه الوفيات مليوناً، وفق موقع «وورلد أوميتر» الإحصائي. وبينما عادت الحالات للارتفاع في نيويورك والدول الأوروبية وبعض الدول العربية، تراجعت في ولاية فيكتوريا الأسترالية بعد أسابيع من القيود الصارمة.

ويرفع حظر التجول في ملبورن، ثاني أكبر مدن أستراليا، اليوم (الاثنين)، بعد شهرين من فرضه. ولم تُسجّل إلا 16 إصابة جديدة ووفاتان أمس في الولاية، فيما بات عدد الحالات النشطة دون 400 للمرة الأولى منذ 30 يونيو (حزيران)، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية». وسيتمكن سكان ملبورن الخمسة ملايين من الخروج من منازلهم في أي وقت للتوجه إلى العمل أو ممارسة الرياضة أو التبضع، إلا أنَّ عليهم البقاء ضمن نطاق 5 كيلومترات من مكان إقامتهم تحت طائلة دفع غرامة بنحو 5 آلاف دولار أسترالي (3 آلاف يورو). وأعلن رئيس وزراء ولاية فيكتوريا، وعاصمتها ملبورن، دانيال أندروز، أنه «لا يحق لأحد أن يفسد ما قام به سكان فيكتوريا، وأن يقوم ربما بنشر المرض».

في هذه الأثناء، سجلت ولاية نيويورك الأميركية التي كانت بؤرة الوباء في الولايات المتحدة في الربيع، أكثر من ألف إصابة جديدة في اليوم للمرة الأولى منذ 5 يونيو (حزيران). لكن لا يزال الوضع أفضل مما كان عليه قبل أشهر، حين بلغت الأزمة ذروتها. وبإمكان مطاعم مدينة نيويورك اعتباراً من الأربعاء فتح قاعاتها الداخلية، بشرط ألا تستقبل أكثر من 25 في المائة من كامل سعتها، علماً بأن أجنحتها الخارجية كانت مفتوحة منذ بدء تخفيف القيود.

من جهتها، تواجه رانغون، العاصمة الاقتصادية لميانمار وأكبر مدنها، ارتفاعاً بعدد الإصابات يزيد خشية الأطباء من بلوغها الآلاف في الأيام المقبلة. وأسفر وباء «كوفيد - 19» عن نحو مليون وفاة حتى الآن، وأغرق الاقتصاد العالمي في ركود عميق.

وفي بروكسل، يُفرض على الحانات والمقاهي إغلاق أبوابها اعتباراً من الساعة الحادية عشرة منذ اليوم. في هذه الأثناء، لن تستقبل المدرجات الإيطالية أكثر من ألف مشجع، وهو ما يثير إحباط مشجعي رياضة كرة القدم. وتثير القيود الوقائية استياء ومظاهرات في بعض دول العالم، كما في لندن حيث أوقف 10 أشخاص وأصيب 4 عناصر شرطة بجروح السبت خلال مظاهرة جمعت آلاف المعارضين للقيود.

أما في إسبانيا، فتستعد منطقة مدريد لتمديد قيود فرضتها الأسبوع الماضي على بعض الأحياء حتى تشمل أحياء جديدة. واعتباراً من اليوم، يصبح على 167 ألف شخص إضافي البقاء في بيوتهم وعدم الخروج إلا للعمل وزيارة الطبيب وإرسال الأولاد إلى المدرسة، وبذلك تكون القيود شملت ما يزيد بقليل على مليون شخص في المنطقة. وفي المملكة المتحدة، تخضع نصف منطقة ويلز لإغلاق عام، اعتباراً من يوم أمس، ما يعني أنه لن يعود بإمكان سكان كارديف وسوانسي الخروج إلا للعمل أو التعلم. وفي فرنسا، طالب تجمع أطباء بفرض «قيود مشددة» اعتباراً «من نهاية هذا الأسبوع»، من أجل تفادي «موجة ثانية ستكون إدارتها أكثر صعوبة من الأولى على المستشفيات ووحدات الإنعاش». وفي هذا السياق، قال باتريك بويت رئيس اللجنة الوطنية في نقابة الأطباء لصحيفة «لوجورنال دو ديمانش» إن «الموجة الثانية آتية بأسرع مما اعتقدنا».

وتواجه الإجراءات الجديدة التي فُرِضت في فرنسا للحد من انتشار الفيروس في المناطق الأكثر تضرراً، وبينها مدينتا مرسيليا وباريس، احتجاجات شعبية. وأضاف بويت للصحيفة أن التحذيرات التي أطلقها وزير الصحة أوليفيه فيران هذا الأسبوع ليست كافية. وتابع: «لم يقل إنه في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع، إذا لم يتغير شيء، فإن فرنسا ستواجه تفشياً واسعاً في كل مناطقها خلال فصلي الشتاء والخريف». وحذّر من أنه لن تكون هناك طواقم طبية متوافرة لتقديم التعزيزات، والنظام الصحي في فرنسا لن يكون قادراً على تلبية جميع المطالب. وقال إن عمال الصحة المسؤولين عن «معجزة» الربيع، لن يكونوا قادرين على سد هذه الفجوات، متوقعاً أن يكون «الكثير منهم في حالة إنهاك وصدمة».

وسجلت فرنسا أكثر من 14 ألف إصابة جديدة بفيروس «كورونا المستجد» خلال 24 ساعة، في انخفاض طفيف عن حصيلة الساعات الـ48 الماضية، لكن يواصل معدل الفحوص الإيجابية في الارتفاع وفق معطيات نشرتها مؤسسة الصحة العامة، أول من أمس (السبت). وبلغ عدد الإصابات الجديدة 14412 خلال آخر 24 ساعة، مقابل نحو 16 ألف حالة خلال كل من يومي الخميس والجمعة. ومنذ ظهور الفيروس، تُوفّي 31700 شخص على الأقل في فرنسا نتيجة «كوفيد - 19».

وتخشى «منظمة الصحة العالمية» بلوغ وفيات الوباء المليونين ما لم يتحرك العالم بشكل أقوى، فيما تتضاعف الدعوات إلى تشارك عادل للقاحات المستقبلية ضد الفيروس.

وانطلق السباق نحو اللقاح مع سعي كل دولة لضمان حصول سكانها على ما يكفي من الجرعات. وضمنت الولايات المتحدة وفرنسا واليابان أكثر من نصف الجرعات التي ستكون متاحة في مرحلة أولى.

فيما ضمّت أستراليا صوتها، الجمعة، إلى أصوات أميركا اللاتينية للمطالبة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بتمكين جميع البلدان من الحصول على اللقاحات ضد وباء «كوفيد - 19» بشكل حر. وبشكل عام، تبقى الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضرراً في العالم من حيث عدد الإصابات والوفيات (204.486 وفاة). تليها البرازيل مع 141.406 وفيات، والهند (93379 وفاة)، والمكسيك (75844)، والمملكة المتحدة (41936).


فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة