هامش الهامش في الدار البيضاء

هامش الهامش في الدار البيضاء

«حياة الفراشات» للروائي المغربي يوسف فاضل
الأحد - 9 صفر 1442 هـ - 27 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15279]

«حياة الفراشات»، رواية مغربية أخرى تتخذ من مدينة الدار البيضاء فضاء لأحداثها، يشيّد فيها كاتبها يوسف فاضل حياةً بأكمَلها، وإن بدت ناقصةً، إلَّا أنه نقصانٌ مقصودٌ، كما نقرأ في التقديم الذي وضعته لها منشورات «المتوسط» بإيطاليا. إنه «نقصانٌ مقصودٌ تكشفهُ أيامُ الرّواية الخمسة: السبت وهو يوم الانقلاب، الأحد وهو يوم عيد الميلاد، الاثنين وهو يوم الحبّ، الثلاثاء وهو يوم النّكسة، والأربعاء وهو يوم السّفر، وقبل اليومِ الأخير، سنجدُ أنفُسَنا وقد عشنا هامشَ الهامِش، ولامسنا بأيدينا أقصى القاع في مدينةِ الدَّار البيضاء، وما من بياضٍ إلا لسيّارات نقل الموتى والنعوش وخِيَم الأعراس التي تتحوَّل إلى مآتم، لنتساءَل: كم هي خاسرة صفقةُ الحياة؟ وهل كلُّ شيءٍ نختاره سيكون الشيء الخَطأ؟». ونقرأ على ظهر غلاف الرواية أنَّنا ما إنْ نشرع في قراءةِ الرواية حتّى «تنطلق من حولنا الموسيقى، تُداهمُنا من النَّافذة، من الجدران الصّمّاء، من ذاكرتنا المُنهكة»، لــ«نتتَّبعُ خطى شخصياتٍ يتقمَّصُها الرَّاوي، بل نتشابك مع مصائر تلك الشخصيات وهي تمضي وتتقاطع وتنتهي على أرضٍ غير صلبةٍ، حيثُ الحبُّ المُشتعل، والمدينةُ المُلتهبة، والجنون المُتَّقد، حيثُ الحكاياتُ والأنغامُ والمقطوعاتُ الموسيقية الصَّاعدة مع دخان نادي (دون كيشوت) المحترق، والمتناثرة هنا وهناك كجثثٍ متفحِّمة».
- من أجواء الرواية
«نحن في الصيف ولن ينزل مطر حتَّى لو استجديناه. هذا ما قلت، وحملتُ المظلَّة مع ذلك. حتَّى وأنا أدرك أن للمظلَّة منطقها الذي يخالف منطقي. للأشياء حياتها الخاصَّة. هذا ما قلتُ. وهذا ما يجعلني أفهم السبب الذي جعل المطر ينزل في تلك اللحظة. ويفاجئنا معاً بشكل لا يخطر على البال. هل ترين أنني أحمل مظلَّة؟ واندهشتْ. وتعجَّبتْ. إنني أملك مواهب خارقة. كأن أحمل مظلَّة في الوقت الذي نكون فيه بعيدين عن الاعتقاد بأن السماء قد تمطر. إنها تنظر إليّ الآن بعين جديدة. وتتساءل: مَنْ هو هذا الشّابّ المبهِر؟ هذا ليس اعتقاداً. هذا واقع الحال. ولا أحد يستطيع حياله شيئاً. الأمر هكذا والسلام. أن أبهر الناس هو جوهر ما ظللتُ أتطلَّع إليه. نسير جنباً إلى جنب. حسب الخطَّة التي وضعتُ. لا صوت غير صوت المطر الذي ينزل عنيفاً. في هدوء الليل وفراغ الشارع». ويتوزع الإنتاج الأدبي لفاضل بين الكتابة المسرحية والروائية والسيناريو. كما سبق أن تحوَّلت مسرحيته الأولى «حلَّاق درب الفقراء» إلى فيلم أخرجه الرّاحل محمد الركاب.
وفضلا عن «حياة الفراشات»، لفاضل 11 رواية أخرى، بداية مع «الخنازير» (1983)، و«أغمات» (1990)، و«سلستينا» (1992)، و«ملك اليهود» (1996)، و«حشيش» (2000)، مرورا بـ«ميترو محال» (2006)، و«قصة حديقة الحيوان» (2008)، و«قط أبيض جميل يسير معي» (2011)، و«طائر أزرق نادر يحلق معي» (2013) التي وصلت إلى القائمة القصيرة لـ«البوكر» لعام 2014 في دورتها السابعة. وهي الرواية التي حازت على جائزة المغرب للكتاب للعام نفسه. كما صدرت له رواية «فرح» (2016)، ورواية «مثل ملاك في الظلام» (2018).


المغرب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة