وفيات «كوفيد ـ 19» في إيران تتخطى 25 ألفاً

وفيات «كوفيد ـ 19» في إيران تتخطى 25 ألفاً

الحكومة أعلنت نيتها إعادة القيود في مواجهة الموجة الجديدة
الجمعة - 7 صفر 1442 هـ - 25 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15277]
الرئيس الإيراني حسن روحاني يتحدث خلال أجتماع لكبار المسؤولين في لجنة مكافحة كورونا بطهران أمس (الرئاسة)

تخطى عدد الوفيات اليومية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في إيران 25 ألفا، فيما واصلت الإصابات اليومية مسارا ثابتا في تسجيل أكثر من 3500 إصابة لليوم الرابع على التوالي.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في اجتماعه الأسبوعي مع كبار المسؤولين في «اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا» إن الحكومة «ستعيد بعض القيود مع ظهور الموجة الجديدة»، في إشارة إلى دخول البلاد في الموجة الثالثة.

ونقلت وكالة «أرنا» الرسمية عن روحاني تحذيره من أننا «سنكون مضطرين لإعادة بعض القيود مع عدم التزام المعايير الصحية وظهور الموجة الجديدة لوباء كورونا».

ورد روحاني ضمنا على انتقادات تناقلت من وزير الصحة، سعيد نمكي، أول من أمس، كشف فيها عدم حصول وزارته على مليار دولار، وافق «المرشد» علي خامنئي على أخذها من الصندوق السيادي لمواجهة جائحة كورونا.

وقال روحاني في هذا الصدد، «رغم أنه من الممكن أن يتم تنفيذ المشروعات في هذا المجال (كورونا) بتأخير وبصعوبة، لكن على الشعب وخاصة الكادر الطبي أن يثقوا بأن الحكومة لن تسمح بتعرض الكادر الصحي لضغوط».

وفي وقت سابق، قال نائب وزير الصحة، إيرج حريرتشي في تصريح للتلفزيون الإيراني، إنه «لا يمكن الحرب مع كورونا بأياد خالية»، وصرح في إشارة ضمنية إلى انتقادات الوزير بأن «موظفي وزارة الصحة، لم يتسلموا رواتب منذ ثلاثة إلى أربعة أشهر»، مشيرا إلى أن رواتبهم أقل من حد المقرر من وزارة العمل.

وأشار روحاني إلى أهمية العمل بالتعليمات الصحية لمنع إرهاق الكادر الطبي. وتابع أن «تفشي الموجة الجديدة في بعض مناطق البلد، تظهر أهمية هذا المسار»، معربا عن أسفه على أن بعض مواطنيه لم يلتزموا بالمعايير الصحية بالشكل المطلوب.

ودخلت إيران موجة ثالثة من الوباء بعد مضي أسبوعين على انتهاء عطلة الصيف وإعادة افتتاح المدارس. وتزامنت نهاية فصل الصيف مع عطلة سنوية بمناسبة عاشوراء في بداية شهر محرم، وسمحت الحكومة بإقامة المراسم وفق برتوكولات صحية، رغم تحذيرات هيئات طبية من تأثير المراسم على تفاقم الموجة الثانية.

وأعاد روحاني تصريحات سابقة، أوصى فيها المسؤولين الإيرانيين بالتركيز على الدعاية واستخدام وسائل الإعلام فيما يخص التزام البرتوكولات الصحية وتغيير نمط الحياة في زمن مواجهة الوباء.

وأبلغت وزارة الصحة الإيرانية، أمس، عن 3521 إصابة جديدة و175 حالة وفاة إضافية خلال 24 ساعة، ما رفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 436319 حالة، فيما بلغت حصيلة الوفيات 25015 حالة، حسب الأرقام المعلنة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، في مؤتمرها الصحافي اليومي، سيما سادات لاري إن المستشفيات الإيرانية استقبلت 1569 مريضا تطلبت حالتهم الصحية تلقي العلاج تحت إشراف الفرق الطبية، وقالت إن غرف العناية المركزة تتعامل مع 3957 حالة حرجة.

ومقابل ذلك، تشير البيانات الرسمية لوزارة الصحة إلى شفاء 367829 حالة إصابة مؤكدة، وأجرت وزارة الصحة نحو ثلاثة ملايين و855 ألف اختبار تشخيص فيروس كوفيد - 19، منذ تفشي الفيروس في فبراير (شباط) الماضي، حيث كانت إيران البؤرة الأولى لتفشي الفيروس في المنطقة.

ولم تتغير خريطة انتشار الفيروس في البلاد، وبقيت 29 من أصل 31 محافظة إيرانية، في الوضع الأحمر وحالة الإنذار. ولا تزال طهران العاصمة تتصدر 24 محافظة في الوضع الأحمر، فيما هناك خمس محافظات، بدرجة أخف، مصنفة في حالة الإنذار.

ونقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، عن رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي: «نواجه أسبوعا صعبا في طهران فيما يخص وباء كورونا على ما يبدو ويجب أن نتجه لفرض القيود». وقال إنه طلب من وزير الصحة فرض مجموعة من القيود خاصة إعادة العمل من المنازل في عموم العاصمة طهران.


ايران أخبار إيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة