قائد «أفريكوم»: إضعاف المنظمات الإرهابية ضرورة مشتركة مع الجزائر

قائد «أفريكوم»: إضعاف المنظمات الإرهابية ضرورة مشتركة مع الجزائر

الجمعة - 7 صفر 1442 هـ - 25 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15277]

قال قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) الجنرال ستيفن تاونسند، أول من أمس، حسب بيان أصدرته السفارة الأميركية في الجزائر «لدينا الكثير لنتعلمه ونتشاركه مع بعضنا بعضاً، وإن تعزيز هذه العلاقة مهم جداً بالنسبة لنا».
وأضاف أن الجزائر «شريك ملتزم بمحاربة الإرهاب، وإن إضعاف المنظمات المتطرفة العنيفة والأنشطة الخبيثة، وتعزيز الاستقرار الإقليمي تمثل ضرورة مشتركة بين الولايات المتحدة والجزائر».
وقالت الرئاسة الجزائرية، أول من أمس في بيان، إن الرئيس عبد المجيد تبون استقبل الجنرال ستيفن تاونسند، وكان مرفوقاً بأعضاء من السفارة الأميركية بالجزائر، من دون تقديم تفاصيل أخرى عن اللقاء.
كما استقبل رئيس أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة المسؤول العسكري الأميركي، وحضر اللقاء - حسب بيان منشور بالموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع -، الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، وقادة القوات والدرك الوطني، ورؤساء دوائر، ومديرون مركزيون بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش.
وأكد البيان، أن محادثات الطرفين «تناولت حالة التعاون العسكري بين البلدين، كما تبادلا التحاليل ووجهات النظر، حول القضايا ذات الاهتمام المشترك». وأعرب الفريق شنقريحة، حسب البيان «عن أمله في أن يكون هذا اللقاء مثمراً وحاملاً لآفاق جديدة، انطلاقاً من كون الجزائر والولايات المتحدة الأميركية تحوزان إمكانات كبيرة لتعزيز شراكتهما، من خلال آليات مختلفة قائمة على الشفافية والصراحة والمصالح المشتركة».
وأضاف الفريق «من الواضح أنه، بفضل تعبئة واسعة كان على رأسها الجيش، تمكنت الجزائر في الأخير، بعد كفاح مرير ومن دون هوادة، من دحر الإرهاب الذي كان علينا مواجهته منذ سنوات التسعينات، وهو ما يعد إنجازاً كان ثمنه تضحيات جسيمة، بشرية ومادية».
وأضاف بأن «الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها، ودون مساعدة من أي طرف أجنبي؛ وذلك بفضل عزيمة وإصرار قواتها المسلحة والتعاون الوثيق بين مختلف الأسلاك الأمنية، وكذا القناعات العالية للمواطنين».


الجزائر أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة