بوادر اتفاق ليبي على «سرت منزوعة السلاح»

بوادر اتفاق ليبي على «سرت منزوعة السلاح»

طرفا النزاع توافقا مبدئياً على تحويلها عاصمة للسلطة الجديدة
الجمعة - 8 صفر 1442 هـ - 25 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15277]
جانب من تدريبات لعناصر من الجيش الوطني الليبي (رويترز)

كشفت مصادر ليبية مطلعة، أمس، النقاب عن اقتراب «الجيش الوطني» بقيادة المشير خليفة حفتر، وحكومة «الوفاق» برئاسة فائز السراج، من التوصل إلى حل بجعل مدينة سرت الاستراتيجية «منزوعة السلاح» وتحويلها إلى عاصمة للسلطة الجديدة، التي يجري التداول بشأنها، خلفا لحكومة «الوفاق» الحالية.

وقالت المصادر التي طلبت عدم تعريفها، لـ«الشرق الأوسط» إن هناك ما سمته «توافقاً مبدئياً على جعل سرت منطقة خضراء من دون سلاح، وانسحاب كل الأطراف المتصارعة من محيطها، وإعلان هدنة دائمة بين قوات حكومة (الوفاق) و(الجيش الوطني)».

كما كشفت المصادر عن «اتفاق روسي - تركي غير معلن لبدء انسحاب المقاتلين الأجانب المحسوبين على طرفي الصراع الليبي، تزامنا مع تشكيل قوات مختلطة تضم عناصر من (الجيش الوطني) وحكومة (الوفاق)، بمشاركة القبائل في أقاليم ليبيا الثلاثة (برقة وطرابلس وفزان)».

ووصف مسؤول ليبي مطلع على كواليس المفاوضات ما يجري بأنه «تمهيد لصفقة كبيرة في ليبيا لإنهاء معاناة الدولة والشعب».

في غضون ذلك، عادت المظاهرات الاحتجاجية إلى شوارع طرابلس، على إثر انقطاع التيار الكهربائي والماء في غالبية مناطق العاصمة لفترات طويلة في ظل ارتفاع درجة حرارة الطقس.


... المزيد

 


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة