ترمب: لست من المعجبين بميغان ماركل وأتمنى حظاً سعيداً لهاري (فيديو)

ترمب: لست من المعجبين بميغان ماركل وأتمنى حظاً سعيداً لهاري (فيديو)

الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب وميغان ماركل (رويترز)

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الأربعاء) الممثلة ميغان ماركل قائلاً إنه «ليس من المعجبين بها»، وذلك بعد أن أدلت هي وزوجها الأمير البريطاني هاري بتصريحات حول الانتخابات الأميركية المقبلة، والتي فسرها البعض على أنها تعبر عن دعمهما للمرشح الديمقراطي جو بايدن.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد كان هاري وميغان قد قالا في مقطع فيديو بمناسبة الكشف عن قائمة مجلة «تايم» الأميركية لأكثر 100 شخصية تأثيراً في العالم لعام 2020. إنه ينبغي على كل من يمكنه الإدلاء بصوته في الانتخابات الأميركية المقبلة أن يفعل ذلك.

وقالت ميغان: «كل 4 سنوات يقال لنا الشيء نفسه، وهو أن هذه أهم انتخابات في حياتنا». وأضافت: «لكن هذه الانتخابات هي الأهم بالفعل. عندما نشارك بصوتنا توضع قيمنا موضع التنفيذ وتصبح أصواتنا مسموعة. صوتكم تذكير بأهميتكم، لأنكم مهمون فعلاً، وتستحقون الاستماع لكم».

من جهته، قال هاري في المقطع: «في هذه الانتخابات، لن أتمكن من التصويت في الولايات المتحدة. لكن كثيرين منكم ربما لا يعلمون أنه لم يكن بمقدوري التصويت في المملكة المتحدة طيلة حياتي». وأضاف: «مع اقترابنا من نوفمبر (تشرين الثاني)، من الضروري أن نرفض خطاب الكراهية والتضليل والسلبية على الإنترنت».

وقال متحدث باسم الزوجين إن كلامهما لا يشير إلى أي حزب أو مرشح سياسي معين، لكنها كانت بدلاً من ذلك «دعوة إلى التصويت بشكل عام».

وسُئل ترمب، خلال مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض، عن تعليقه بشأن تصريحات هاري وميغان، حيث أخبرته المراسلة أن الزوجين «شجعوا الناس بشكل أساسي على التصويت لصالح جو بايدن»، ليرد عليها الرئيس الأميركي قائلاً: «أنا لست من المعجبين بميغان وأتمنى لهاري حظاً سعيداً، لأنه سيكون بحاجة إليه».
https://www.youtube.com/watch?v=NWA0wPbuqto&ab_channel=ZiryabJamal

يذكر أن ميغان كانت قد انتقدت ترمب خلال حملته الانتخابية في 2016 ووصفته بأنه مثير للانقسام ويكره النساء.

وعلق ترمب العام الماضي على انتقاد ميغان قائلاً: «لم أكن أعرف أنها بغيضة».

وأعلن هاري وميغان تخليهما عن واجباتهما الملكية في يناير (كانون الثاني) الماضي، وانتقلا إلى كندا ثم إلى لوس أنجليس ليستقرا هناك.

وعقب ذلك، نشر ترمب تغريدة قال فيها إن الولايات المتحدة لن تدفع تكلفة توفير الحماية الأمنية لهما، لترد عليه متحدثة باسم الزوجين في بيان قائلة إن «دوق ودوقة ساسكس ليس لديهما أي خطط لمطالبة الحكومة الأميركية بموارد أمنية. تم إجراء ترتيبات أمنية بتمويل خاص».


أميركا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة