الإصابات في إيران تتخطى 3 آلاف لليوم الثالث على التوالي

الإصابات في إيران تتخطى 3 آلاف لليوم الثالث على التوالي

وزير الصحة ينتقد عدم الحصول على مليار دولار من الصندوق السيادي
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]
طبيبان إيرانيان يفحصان مريضاً بغرفة عناية مركزة داخل مستشفى في طهران الأسبوع الماضي (مهر)

لليوم الثالث على التوالي، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس، عن تخطي 3 آلاف إصابة بفيروس «كورونا». وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، إنه جرى تسجيل 3605 إصابات جديدة خلال 24 ساعة، رفعت العدد الإجمالي للمصابين؛ حسب الإحصائية الرسمية، إلى 432 ألفاً و840 شخصاً، فيما انضم 1594 شخصاً إلى عدد المرضي الذين يتلقون العلاج في المستشفيات.

وارتفعت حصيلة الضحايا إلى 24 ألفاً و840 شخصاً، بواقع 184 حالة إضافية، وأشارت وزارة الصحة إلى 3948 حالة حرجة في غرف العناية المركزة.

وتقول السلطات الإيرانية إنها أجرت 3 ملايين و828 ألف اختبار تشخيص فيروس «كورونا» في مختبراتها، وأبلغت عن 365 ألفاً و846 حالة شفاء منذ تفشي الجائحة في فبراير (شباط) الماضي.

ولا تزال 29 من أصل 31 محافظة، حسب البيانات الرسمية، مصنفة على قائمة «الوضع الأحمر» و«حالة الإنذار». وتتصدر العاصمة طهران مرة أخرى 24 محافظة «حمراء».

وشرحت المتحدثة أوضاع محافظة أصفهان التي عادت إلى «الوضع الأحمر» قبل دخول البلاد إلى الموجة الثالثة. وقالت إن الإصابات في أصفهان تفوق الحد المتوسط في البلاد، وأشارت إلى قرب اكتمال الطاقة الاستيعابية للمستشفيات، معلنة عن منع جميع العمليات الجراحية غير المستعجلة.

من جانبه، قال رئيس «لجنة مكافحة (كورونا)» في طهران، علي رضا زالي، إن اللجنة تعمل على استيراد متزايد للأدوية. وجدد المسؤول الإيراني تأكيده على دخول طهران في موجة ثالثة، قائلاً إن «ازدياد عدد المصابين مقارنة بحالات الشفاء، والتغيير الملحوظ في الإحصاءات وإطالة عملية العلاج وبقاء المرضى في المراكز الطبية... تشير إلى موجة واسعة النطاق على المستوى العالمي». وأشار زالي إلى تغيير نموذج الإصابات في إيران، وأشار في هذا الصدد إلى أن تجنب الإيرانيين التوجه إلى المراكز الصحية خشية الإصابة بالوباء، وتأخر بعض المصابين في مراجعة المراكز الصحية، وتمدد المرض في المراكز الصحية، من بين أسباب تغيير النماذج.

من جانب آخر، وصف المسؤول الإيراني توفير لقاح الإنفلونزا بأنه من التحديات التي تواجه وزارة الصحة في فصل الخريف.

كما دعا زالي إلى تشكيل لجنة خاصة بمعدات الأدوية، بهدف «دعم القطاع الخاص والمنتجين المحليين، وتسهيل الآليات وتوفير العملة والمواد الأولية والتجهيزات المستوردة».

ولجأ وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، أمس، إلى حسابه في شبكة «إنستغرام» لتوجيه انتقادات لعدم حصول الوزارة على مليار دولار طلبته لمواجهة وباء «كورونا»، والذي وافق «المرشد» على خامنئي على أخذه من الصندوق السيادي.

وكتب الوزير: «خريف ثقيل في طريقه إلينا... موجة جديدة ظهرت، ولم نحصل سوى على جزء بسيط من مليار دولار وافق المرشد على منحها لنا. لا أدرى لأي عمل مهم يحتفظون بالمال».

ونقلت وكالة «إيسنا» عن الوزير قوله: «نمت ليالي كثيرة بقلق، ولكي لا يتم التشويش على الناس، التزمت صيام الصمت، لكن إلى متى أتحمل؟». وعنون موقع «جام نيوز» الإخباري كلام نمكي بـ:«الوزير يتحدث عن اختفاء مليار دولار سمح المرشد بأخذها من الصندوق السيادي».

وقال نائب وزير الصحة، علي رضا رئيسي، إنه مع تعذر الوصول إلى لقاح لعلاج «كورونا»؛ فإن العمل بالتوصيات الطبية الحل الوحيد للوقاية من الوباء. وتوقع رئيسي أن تكون الإصابات بالإنفلونزا هذا العام أقل من السنوات الماضية، نظراً لاستخدام الكمامات والتعليمات الطبية الأخرى. وأعلنت هيئة النظام الطبي الإيرانية، أمس، إصابة مديرها العام، محمد رضا ظفرقندي، بفيروس «كورونا» المستجد، وقالت إنه دخل الحجر الصحي بعد ظهور أعراض الإصابة بالفيروس.

في غضون ذلك، رهن حسين علي أميري، نائب الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية، حضور الرئيس حسن روحاني جلسة التصويت على أهلية وزير الصناعة الجديد، بقرار «اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا)».


ايران أخبار إيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة