العراق: الشفاء من «كورونا» يتفوق على الإصابات

العراق: الشفاء من «كورونا» يتفوق على الإصابات

وزير الصحة عزا الارتفاع السابق إلى زيادة الطاقة التشخيصية
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]
وزير الصحة والبيئة الدكتور حسن محمد التميمي (تويتر)

أعلن وزير الصحة العراقي حسن التميمي، أن «نسبة الشفاء من وباء كورونا بلغت أعلى من نسبة الإصابة في الأيام الماضية، حيث وصلت نسبة الشفاء إلى 80 في المائة، وهو مؤشر جيد إذا ما قورن بالأشهر الماضية». وقال التميمي في تصريح نقلته الوكالة الرسمية للأنباء، إن «أسباب الارتفاع تعود إلى زيادة الطاقة التشخيصية وتوفير الإمكانات اللازمة من قبل الوزارة». وأضاف أن «العراق من أول الدول المنضمة إلى التحالف الدولي للقاحات، وهناك 50 شركة باشرت تصنيع اللقاح»، مشيراً إلى أن «اللجنة العليا للصحة والسلامة وافقت على تخصيص المبالغ اللازمة لتوفير اللقاح، وفي حال إقراره من قبل منظمة الصحة العالمية، فإن الكمية التي سيحصل عليها العراق كافية لتغطية 20 في المائة من مجموع السكان».

وأوضح التميمي، أن «الفئات المشمولة باللقاح وستكون لها الأولوية بالحصول عليه، هم كبار السن ممن تتجاوز أعمارهم 50 عاماً، وذوو الأمراض المزمنة، فضلاً عن منتسبي الأجهزة الأمنية بصنوفها كافة، ومنتسبي وزارة الصحة»، لافتاً إلى أنه «بعد إنتاج كميات أخرى سيتم توفير اللقاح ليكون كافياً لتغطية جميع أبناء الشعب».

وبشأن العام الدراسي، أكد وزير الصحة، أن «هناك لجاناً مشكّلة مع وزارة التربية بشأن العام الدراسي الجديد، وهناك الكثير من الخيارات المطروحة ما زالت قيد الدراسة من قبل المتخصصين بهذا المجال». وأشار إلى أن «العراق نجح بالاشتراك والتنسيق مع أساتذة الأمانة العامة للبورد العربي بامتحان أكثر من 500 طبيب، بعد تأخر امتحاناتهم للحصول على شهادة الدكتوراه بـ46 تخصصاً طبياً عن طريق استخدام القاعات المحوسبة». إلى ذلك، حذر مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة الحكومة الاتحادية من تداعيات اتباع سياسة «مناعة القطيع» عبر السماح ببدء العام الدراسي الجديد.

وقال بيان للمكتب أمس (الأربعاء)، إنه «بعد قراءات دقيقة للواقع الصحي والتربوي في محافظة البصرة والتي لا تختلف عن أغلب المحافظات قبل وأثناء جائحة كورونا، يحذر (المكتب) بشدة، الحكومة المركزية من أي قرار يدفع مئات آلاف الأطفال إلى مناعة القطيع لبدء العام الدراسي 2020 - 2021 مع هذا المستوى المتردي من الوقاية والرقابة الصحية المتهالكة». وأضاف البيان، أن ذلك «سيؤدي إلى كارثة إنسانية يجب ألا يستهان بدراستها، كما ألا تقاس على مدارس التعليم الأهلي أو المدارس». في موازاة ذلك، سجل إقليم كردستان أعلى إصابة في وباء كورونا بالإقليم، حيث بلغت أمس 955 إصابة في كردستان و19 حالة وفاة، وهي طفرة كبيرة في عدد الإصابات منذ انتشار الفيروس.


العراق أخبار العراق فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة