انتشار أمني مكثف للبحث عن ناشط عراقي مختطف بغداد: فاضل النشمي

انتشار أمني مكثف للبحث عن ناشط عراقي مختطف بغداد: فاضل النشمي

الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15275]
الناشط المدني سجاد العراقي

يواصل جهاز مكافحة الإرهاب العراقي عمليات البحث والتفتيش في مناطق مختلفة من محافظة ذي قار الجنوبية لتحرير الناشط المدني سجاد العراقي الذي اختطفه مسلحون، السبت الماضي، في منطقة نائية شمال مدينة الناصرية مركز المحافظة.
وأظهرت مقاطع مصورة، أمس، عشرات العجلات العسكرية التابعة للجهاز وهي تتجول في شوارع الناصرية، ومركز المحافظة، ومدن أخرى، من دون أن تنجح، حتى مساء أمس، في إلقاء القبض على المتورطين في خطف الناشط بعد مرور 5 أيام على الحادث.
كان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي أمر، الأحد الماضي، بإرسال «جهاز مكافحة الإرهاب» الذي يعد الأرفع من حيث القوة والتجهيز والتدريب بين بقية القوات الأمنية العراقية، بتولي مهمة تحرير الناشط سجاد العراقي من خاطفيه، بعد أن عجزت قوات الشرطة المحلية عن تنفيذ تلك المهمة.
وأعلنت خلية الإعلام الأمني، أمس، انطلاق عملية البحث عن الناشط المختطف. وقالت في بيان: «انطلقت وحدات أفواج من جهاز مكافحة الإرهاب وفوج من شرطة ذي قار وفوج من لواء مغاوير قيادة عمليات سومر، لتنفيذ واجب مشترك للتفتيش والبحث عن المخطوف سجاد العراقي وإلقاء القبض على الخاطفين». وأوضحت أن «الواجب يشمل مناطق أم الغزلان وناحية الدواية الشديد والعبيد والعكيكة الهصاصرة وسيد دخيل». وتأتي العملية بإسناد طيران الجيش، وبالتزامن مع خروج اللواء الرابع في قوات الرد السريع على الحدود الفاصلة مع محافظة ميسان المجاورة، طبقاً لبيان الخلية.
ويستغرب كثير من المراقبين التأخير الذي رافق عملية تحرير الناشط، رغم معرفة الجهات الأمنية الأشخاص المتورطين في حادث الاختطاف والمناطق التي يقيمون بها، كما قال قائد شرطة ذي قار العميد حازم الوائلي، أول من أمس، حين أشار إلى أن «القوات الأمنية تمكنت من التعرف على هوية الخاطف من خلال شهود العيان الذين كانوا في محل الحادث، وأصدقاء سجاد الذين كانوا يرافقونه أثناء واقعة الاختطاف، وكذلك اتجاه عجلات الخاطفين». وتحدث عن مفاوضات تجريها القوات الأمنية مع شيخ عشيرة العناصر المتورطة بالحادث.
وفي حين لا تتحدث المصادر الأمنية الحكومية عن طبيعة الأسباب التي تحول دون تحرير المختطف وإلقاء القبض على المتورطين حتى الآن، يقول مصدر أمني مطلع لـ«الشرق الأوسط» إن «عشيرة العناصر المتورطة في عملية الاختطاف لديها نفوذ واسع بين الفصائل المسلحة، ومتحالفة بقوة مع منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري، لذلك تسعى القوات إلى عدم التسرع باقتحام مناطق العشيرة تفادياً لوقوع مواجهات مسلحة معها غير ضرورية».
وأضاف أن «عناصر غير قليلة من تلك العشيرة مطلوبة على ذمة قضايا خطف وسرقة وسلب أخرى، ومن غير المستبعد أن يقوموا بفتح النيران على القوات الأمنية في حال لم تتوخ الحذر». وتوقع أن تتم عملية إطلاق سراح الناشط «عبر تسوية عشائرية ما ومن دون حدوث مواجهات خلال الساعات المقبلة».
وتحدث ناشطون في وقت سابق عن أن العناصر المتورطين في عملية الاختطاف ينتمون إلى فخذ الهصاصرة المرتبط بعشيرة الإبراهيمي. لكن مصادر الشرطة أحجمت عن التصريح باسم العشيرة.
من جهة أخرى، واصلت الفصائل المسلحة المتهمة بموالاة إيران استهداف المنطقة الرئاسية «الخضراء» حيث مقر السفارة الأميركية في بغداد بالصواريخ وقذائف الهاون. وأعلنت خلية الإعلام الأمني، أمس، سقوط «3 قنابر (قذائف) هاون داخل المنطقة الخضراء فجر الثلاثاء، ولم يتم تسجيل خسائر أو أضرار، وتحدد مكان انطلاقها».
كما أعلنت تعرض رتل كان ينقل معدات التحالف الدولي المنسحبة من العراق بواسطة شركات نقل عراقية وسائقي العجلات من المواطنين العراقيين، مساء أول من أمس، لانفجار عبوة ناسفة كان يمر في المنطقة الواقعة بين قضائي بلد والدجيل في محافظة صلاح الدين، أدى إلى أضرار بإحدى العجلات.
وتنفذ المجموعات المسلحة الموالية لإيران منذ أشهر، هجمات شبه يومية ضد السفارة الأميركية في بغداد ومعسكرات الجيش وقوافل الإمدادات اللوجيستية لقوات التحالف الدولي، في إطار سعيها لإرغام الولايات المتحدة على الانسحاب من العراق. وثمة من يرى أن الهجمات تصاعدت في سياق الثأر لمقتل قائد «فيلق القدس» الإيراني قاسم سليماني بقصف أميركي مطلع العام الجاري قرب مطار بغداد الدولي.
كان زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر حذر، السبت الماضي، من إدخال العراق في «نفقٍ مظلم وفي أتون العنف، فما من مصلحة من استهداف المقرّات الثقافية والدبلوماسية»، معتبراً أنه «يمكن اتباع السبل السياسية والبرلمانية لإنهاء الاحتلال ومنع تدخلاتهم».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة