«كوفيد ـ 19» يكسر حاجز 29 ألف إصابة في ليبيا

«كوفيد ـ 19» يكسر حاجز 29 ألف إصابة في ليبيا

وسط جهود حكومية لاحتوائه
الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15275]
إجراء جراحة بالحنجرة لمصاب بفيروس «كورونا» في ليبيا (مركز مصراتة الطبي)

تتصاعد الإصابات بفيروس «كورونا» بشكل دائم في ليبيا، مسجلة أرقاماً تقارب الألف يومياً، في وقت تسعى السلطات الطبية في شرق وغرب البلاد إلى احتواء تفشي الوباء، من خلال حملات التوعية والتعقيم.

وسجلت ليبيا حصيلة إجمالية بلغت أكثر من 29 ألف إصابة تعافى منها 15384 مريضاً، بينما توفي 450 حالة. وأهاب المركز الوطني لمكافحة الأمراض بمشرفي فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بالبلديات، تسهيل عودة المواطنين المتعافين من الفيروس إلى عملهم وحياتهم الطبيعية من خلال تعبئة (شهادة التعافي من «كورونا»)، وفقاً للبروتوكول المعتمَد من المركز.

في السياق ذاته، قال المتحدث الرسمي عضو اللجنة الطبية الاستشارية لمكافحة جائحة «كورونا» الدكتور أحمد الحاسي، إن مركز بنغازي الطبي نظّم على مدار يومين ورش عمل للاختصاصيين الصحيين في المنافذ البحرية والجوية بهدف تعريف المستهدفين بحقيقة «كوفيد - 19»، وكيفية التعامل مع المواطنين الذين يدخلون عن طريق هذه المنافذ سواء لديهم اشتباه أو أعراض مرضية أخرى تشبه أعراض «كوفيد - 19».

ولفت الحاسي إلى أنه تم تدريب الاختصاصيين على كيفية ارتداء الألبسة الواقية من الفيروس، وطرق الوقاية الاحترازية الصحيحة لمنع العدوى، وكيفية حجر المواطنين المخالطين لحالات إيجابية أو قادمين من مناطق موبوءة، أو التي تعاني أعراضاً كالحرارة أو السعال أو ضيق التنفس وكيفية نقلهم وعزلهم أيضاً في غرف خاصة أو المستشفيات المعتمدة لعلاج مرضى «كورونا».

وقال مركز مصراتة الطبي، إنه أجرى جراحة «شق حنجرة» لمصاب بفيروس «كورونا» يبلغ من العمر (73 عاماً) ويخضع للتنفس الصناعي بقسم العزل التابع للمركز. وليست هذه هي الجراحة الوحيدة، إذ أجرى مركز سبها الطبي جراحات مشابهة لموطنين مرضى بـ«كورونا».

واعتمدت اللجنة العلمية بالمركز الوطني بروتوكولاً جديداً للشفاء من الفيروس، واضعة مجموعة من الشروط، وهي: بالنسبة للمرضى ذوي الأعراض، يجب مرور عشرة أيام من بداية ظهور الأعراض، بالإضافة إلى ثلاثة أيام إضافية على الأقل دون أعراض، حيث لا توجد حمى، ودون استخدام خافضات الحرارة، وتحسن في باقي الأعراض. أما بالنسبة للحالات التي ليست لديها أي أعراض، فمرور عشرة أيام بعد ظهور النتيجة الموجبة لاختبار «RT - OCR»، وتُستثنى من ذلك الحالات الحرجة التي يجب الاعتماد فيها على إجراء الاختبار «RT - OCR» بحيث تكون النتيجة سلبية لإعلان شفائها.

وقالت اللجنة إنه ليس هناك داعٍ لإجراء اختبارات لإنهاء العزل المنزلي، فالأشخاص الذين تم تشخيص حالتهم موجبة بالاختبار، ولم تظهر عليهم أعراض مرضية أو كانت لديهم أعراض خفيفة، يمكنهم إنهاء الحجر المنزلي بعد مرور عشرة أيام على تشخيص الحالة وإضافة يوم واحد يكون فيه المريض خالياً من الحرارة دون استخدام خافضات الحرارة، مع حدوث تحسن في باقي الأعراض. أما الأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة فلا بد من بقائهم مدة قد تصل إلى 20 يوماً من بداية ظهور الأعراض.


ليبيا الأزمة الليبية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة