قيود جديدة في إنجلترا... والعالم يسجل عدداً قياسياً أسبوعياً

قيود جديدة في إنجلترا... والعالم يسجل عدداً قياسياً أسبوعياً

الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15275]
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

تسجل الوفيات الناجمة عن وباء «كوفيد - 19» انخفاضاً في العالم، لكنّ الإصابات الأسبوعية حطمت رقماً قياسياً جديداً، ما يؤشر إلى أن الوباء بعيد عن التراجع، لا سيما في أوروبا، حيث أعلنت بريطانيا أمس (الثلاثاء) عن قيود جديدة في مواجهة هاجس موجة وبائية ثانية.

وسجلت قرابة مليوني إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد (أي بزيادة 6%) الأسبوع الماضي عالمياً، وهو «العدد الأكبر من الإصابات الذي يُسجَّل على الإطلاق خلال أسبوع واحد منذ بدء تفشي الوباء»، في حين تراجع عدد الوفيات بنسبة 10% إلى 37700 حالة، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس. وأودى فيروس «كورونا» المستجدّ بما لا يقلّ عن 965760 شخصاً في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر (كانون الأول)، حسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسميّة حتى صباح أمس (الثلاثاء). وسُجّلت رسميّاً إصابة أكثر من 31 مليوناً و374 ألفاً و240 شخصاً بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى اليوم 21 مليوناً و338 ألفاً و900 شخص على الأقل.

وباستثناء أفريقيا، سجلت كل القارات ارتفاعاً في عدد الإصابات بين 14 و20 سبتمبر (أيلول)، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وخلال هذه المدة، شهدت أوروبا الارتفاع الأكبر بعدد الوفيات (27% خلال أسبوع).

ورفعت المملكة المتحدة، البلد الذي يسجل أكبر عدد وفيات بالوباء في أوروبا، مستوى الإنذار الذي يقيس مسار انتشار الوباء، وذلك في مواجهة تهديد موجة إصابات ثانية من شأنها أن تسفر عن وفاة 200 شخص في اليوم ما لم يطرأ «تغيير على المسار» المتصل بالمرض.


وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في كلمة أمام البرلمان، إنه ينبغي اتخاذ تدابير حالياً تفادياً لفرض تدابير أخرى ستكون مكلفة لاحقاً. وأكد أن التدابير الجديدة التي قد تبقى مفروضة لستة أشهر سيجري تعزيزها عبر فرض غرامات أكثر تشدداً على المخالفين وحضور قوي للشرطة ودعم من الجيش.

وأضاف: «إذا أخفقت كل إجراءاتنا في خفض معدل (انتقال الفيروس) إلى ما دون واحد، حينها نحتفظ بحق فرض قيود أكثر تشدداً». وتشمل التدابير الجديدة التي ستفرض إغلاق الحانات والمطاعم عند العاشرة ليلاً اعتباراً من الخميس، فيما شجع جونسون السكان على العمل من المنزل متى كان ذلك ممكناً.

ولن تطبَّق التدابير إلا في إنجلترا، لكن، وحسب الحكومة البريطانية، فقد تحدث جونسون هاتفياً مع رؤساء وزراء اسكوتلندا وويلز وآيرلندا الشمالية و«قد اتفقوا على اعتماد مقاربة موحدة بقدر الإمكان».

وتبقى القارة الأميركية التي تمثل ما يفوق نسبة 38% من الإصابات التي سجلتها منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي، الأكثر تضرراً من الوباء رغم انخفاض الوفيات فيها بنسبة 2%.

وتسجل الولايات المتحدة العدد الأكبر من الوفيات الناجمة عن الفيروس في العالم (199,890 وفاة)، تليها البرازيل (137,272 وفاة)، ثم الهند (88935)، والمكسيك (73697 وفاة)، والمملكة المتحدة (41788 وفاة).

وقبل نحو ستة أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأميركية، تسجل الولايات المتحدة يومياً نحو ألف وفاة، وهو رقم إذا ما قيس بعدد السكان، يعادل أربعة أضعاف معدل الوفيات في أوروبا.

ويشكل هذا العدد الكبير الذي يشمل خصوصاً أشخاصاً سوداً ومن أصول لاتينية (يمثل هؤلاء أكثر من نصف الوفيات لمن هم دون 65 عاماً)، بالنسبة للمرشح الديمقراطي جو بايدن مؤشر عدم كفاءة الرئيس الجمهوري دونالد ترمب في معالجة التحدي الأكبر في عهده.

وفي أميركا الشمالية أيضاً، أعلنت كيبيك أنها تقف على مشارف «موجة ثانية»، وفق المدير الوطني للصحة العامة. ومقاطعة كيبيك التي تعدّ 8 ملايين نسمة وهي الأكثر تضرراً من الوباء في كندا، سجلت 586 إصابة جديدة خلال يوم واحد، وهو عدد غير مسبوق منذ أواخر مايو (أيار).

وتواجه الأرجنتين أيضاً تداعيات الوباء، فقد سجلت الاثنين عدداً قياسياً جديداً من الوفيات اليومية بلغ 429، ما يرفع إجمالي الوفيات الناجمة عن الوباء فيها إلى 13482، وفق السلطات.

وهو أكبر عدد وفيات يومي منذ بدء انتشار الوباء في البلد الجنوب أميركي، حيث لا تزال تدابير العزل سارية منذ 20 مارس (آذار) وسط تخفيف تدريجي لها حسب المناطق.


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة