عودة آلاف الكولومبيين إلى الشوارع احتجاجاً على عنف الشرطة

عودة آلاف الكولومبيين إلى الشوارع احتجاجاً على عنف الشرطة

الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ
مسيرة احتجاجية في العاصمة الكولومبية بوغوتا (إ.ب.أ)

تظاهر آلاف الكولومبيين ضد استخدام الشرطة للقوة وسياسات الحكومة، وذلك بعد 11 يوما على إثارة وفاة رجل على يد الشرطة احتجاجات في البلاد.
وقادت النقابات والطلبة، أمس الإثنين، المسيرات التي هتف المشاركون فيها بشعارات مناهضة لاستخدام الشرطة القوة ما أسفر عن وقوع صدامات مع قوى الأمن وسط العاصمة بوغوتا، مركز الحركة الاحتجاجية.
وألقى المتظاهرون الحجارة على أفراد الشرطة الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل والقنابل الصوتية، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية. وتدخلت شرطة مكافحة الشغب في بوغوتا وميديين (شمال غرب) وباستو (جنوب غرب)، بحسب قائد الشرطة أوسكار أتيهورتوا. وأوقف تسعة أشخاص على الأقل للاشتباه بقيامهم بأمال سرقة.
وأفادت الشرطة بأن 5600 شخص شاركوا في 142 تظاهرة لكن العدد بدا أكبر من ذلك بقليل بحلول نهاية اليوم.
وشهدت بوغوتا عدة أيام من الاضطرابات بعدما توفي المهندس خافيير أوردونيز (43 عاما) في التاسع من سبتمبر (أيلول) جرّاء تعرّضه للعنف على أيدي شرطيين. وأظهر تسجيل مصوّر انتشر على الإنترنت أوردونيز على الأرض بينما صعقه الشرطيان بمسدسين كهربائيين وضرباه، ما تسبب بوفاته، وفق مكتب النائب العام.
وأمرت محكمة الاثنين بالحبس الاحتياطي بحق الشرطيين اللذين اتهما بالتعذيب والقتل بشكل بشع.
وأطلقت قوات الأمن النار على المحتجين خلال التظاهرات التي أعقبت موت أوردونيز، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا. وفُتحت تحقيقات طالت عددا من أفراد القوى الأمنية.


كولومبيا كولومبيا سياسة مظاهرات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة