فنون إسلامية مستوحاة من «مدينة الأموات» في القاهرة

فنون إسلامية مستوحاة من «مدينة الأموات» في القاهرة

الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
الفنان عمر طوسون

وسط منطقة صحراء المماليك، التي لقبها بعض المستشرقين الأوروبيين بـ«مدينة الأموات» في العاصمة المصرية القاهرة، انطلقت تظاهرة فنية متنوعة تحت عنوان «الفن في زمن كورونا»؛ احتفالاً بالانتهاء من تطوير مجمع السلطان قايتباي الأثري، واستوحت الأعمال الفنية والنحتية المشاركة بالفعالية أشكالها من الفنون الإسلامية المنتشرة في المنطقة.
وينظم مركز «مقعد السلطان الثقافي» حالياً، معرض «بنت النيل» وسمبوزيوم للنحت بجانب عروض للحلي المستلهمة من الفنون الإسلامية، وحفلات غنائية لفرقة محمد بشير، وتدشين جدارية «عناصر الحياة الأربعة» التي نفذتها سيدات وفتيات منطقة المقابر.
وفي داخل «أروع مدينة أموات في العالم»، حسب وصف المستشرق الألماني إرنست كونل، يمكن للزائر أن يستمتع بملامح تضافر الفن والتاريخ معاً، فبينما يشاهد الأعمال الفنية الحديثة بالفعالية الممتدة حتى 30 سبتمبر (أيلول) الحالي، يمكنه أيضاً أن يتأمل روعة الزخم المعماري للكنوز التي تضمّ مجموعة من المقابر التاريخية، ومن أبرز المعالم التي تضمها المنطقة مسجد وخانقاه فرج برقوق، ومسجد وخانقاه السلطان الأشرف بارسباي، ومسجد السلطان قايتباي وملحقاته، وقبة جاني بك الأشرفي، وتكية أحمد أبو سيف.
وتكتسب التظاهرة الفنية أهميتها «كونها مفعمة بالجمال وعبق التاريخ وآثار مصر الخالدة» حسب المهندسة البولندية أجنيشكا دوبروفولسكا، مؤسسة مركز «السلطان»، التي تقول لـ«الشرق الأوسط»، «لم نكتف بتنظيم حدث واحد بمفرده احتفاء بترميم الأثر، وعلى الرغم من ظروف (كورونا) قررنا أن نطلق حزمة فعاليات في وقت واحد مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة اللازمة لمواجهة الجائحة».
وفي ملحق بضريح ابن السلطان قايتباي يقام معرض «بنت النيل» الذي يحتفي بالمرأة بشكل عام ويكرّم المرأة المصرية على وجه الخصوص، على حد تعبير الفنان عمر طوسون، قوميسير المعرض، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، «يهدف المعرض إلى دعم المرأة وقضاياها؛ إذ تدور موضوعات المنحوتات عنها استلهاماً من نساء بارزات من الماضي والحاضر، وتتنوع الخامات ما بين الخشب والبرونز والزجاج والرخام، إضافة إلى الأعمال الخزفية».
ويعد السمبوزيوم تجربة فنية غير تقليدية؛ إذ يضم حالياً عملين للنحاتَين عمر طوسون وحسام حسين، وسيستقبل فنانين آخرين بشكل متتالٍ لمراعاة إجراءات «كورونا» الاحترازية، ويشير طوسون إلى «أن السمبوزيوم كان مقرراً له أن يكون ملتقى دولياً في مطلع عام 2020 يشارك فيه فنانون من مصر واليونان وإيطاليا وفرنسا وبولندا، إلا أنه بسبب (كورونا) لم تر الفكرة النور إلى أن قررنا أن يتم العمل بشكل فردي فبدأت بعملي، من ثم أكمل حسام حسين عمله، وسيواصل فنانون آخرون من دول أخرى السمبوزيوم بالتتابع، لتبرز الأعمال المشاركة روح المكان، وتمزج بين الأصالة والمعاصرة».
ويقدم الفنان عمر طوسون عملاً نحتياً في السمبوزيوم بعنوان «من ثقب الباب»، وهو يتخذ شكل الباب الذي يُعد شاهداً على حكايات وقصص ناس رحلوا وآخرين لا يزالون على قيد الحياة؛ تماهياً مع ثيمة السمبوزيوم «بين الحياة والموت»، واختار الفنان أن ينفذه من نفس نوع الحجر المستخدم في بناء جامع ومقعد السلطان قايتباي، وهو الحجر الجيري وجلبه من المنطقة نفسها، وهي منطقة المقطم، بينما تتربع على الجزء العلوي للباب نجمة مستلهمة من نجمة أثرية بجدار المقعد بعد إعادة صياغتها بشكل معاصر. وعلى بعد خطوات منه يقع العمل النحتي لحسام حسين المتماهي، وهو الآخر مع ثيمة «الحياة والموت»؛ إذ يتخذ شكل إنسان يرتدي عمامة عثمانية مستوحاة من شاهد القبر العثماني المعتاد أن تعلوه هذه العمامة.
وعن تفاعل سكان المنطقة مع الأعمال النحتية يشير طوسون إلى أنهم شاهدوه وهو يشكل مقطوعته خطوة خطوة؛ ما يدفعهم إلى حب العمل والحفاظ عليه مستقبلاً.
وتحتل جدارية «عناصر الحياة الأربعة» التي نفّذتها سيدات وفتيات منطقة المقابر المحيطة بمقعد السلطان قايتباي باستخدام الخامات الطبيعية المتاحة في المكان بين المتاجر بعرض ستة أمتار، وتقول الفنانة المشرفة على تنفيذ الجدارية إيمان البنا لـ«الشرق الأوسط»، «أطلق عليها هذا الاسم لأنها مكونة من العناصر الطبيعية الأربعة المكونة للحياة، على غرار الماء والهواء والتربة التي يستخرج منها الزجاج، وهي عمل جماعي يعزز انتماء السكان إلى الآثار ومحافظتهم عليها، كما ينشر مفاهيم الجمال والفن، لا سيما أنه يقام بالقرب منها عروض للحرف اليدوية في المنطقة وحُلي (المشكاة) المستوحى من الآثار الإسلامية».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة