مستوطنون يقتحمون الأقصى احتفالاً برأس السنة العبرية

مستوطنون يقتحمون الأقصى احتفالاً برأس السنة العبرية

الاثنين - 4 صفر 1442 هـ - 21 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15273]

اقتحم عشرات المستوطنين، أمس الأحد، المسجد الأقصى في القدس احتفالاً بـ«رأس السنة العبرية»، رغم إغلاق إسرائيل المنطقة بسبب فيروس «كورونا».

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن 76 مستوطناً اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، الذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال مدينة القدس.

وانتشرت الشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى وعلى أبوابه، تزامناً مع اقتحامات المستوطنين، وقامت بمرافقة وحماية المستوطنين خلال اقتحامهم.

وجاء الاقتحام استجابة لدعوات «جماعات الهيكل المزعوم» التي نادت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وصحف خاصة، إلى تنفيذ اقتحامات جماعية وأداء صلوات وطقوس العيد في الأقصى خلال فترة الأعياد. وقال شهود عيان إن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى، بلباسهم التوراتي الخاص واستمعوا لشروحات.

ودأب المتطرفون على اقتحام الأقصى بشكل منتظم خلال فترات الأعياد اليهودية، للتأكيد على أحقيتهم في المكان وللمناداة ببناء هيكلهم مكان المسجد، وهي اقتحامات قادت في السابق إلى كثير من التوترات وتسببت في إطلاق انتفاضات وهبّات شعبية.

وتقول السلطة إن إسرائيل تخطط لتغيير الوضع القائم في المسجد عبر تقسيمه زمانياً ومكانياً، مثلما فعلت في الحرم الإبراهيمي، لكن إسرائيل تنفي ذلك. وتستعد «جماعات الهيكل لتنفيذ سلسلة من الاقتحامات اليومية في المسجد الأقصى، خلال (أيام التوبة) المقبلة التي تمتد حتى الخميس بحسب التقويم العبري». ويخطط المستوطنون لأداء صلوات فردية وتنفيذ ما يعرف بـ«السجود الملحمي» داخل الأقصى إلى جانب النفخ في البوق من داخل ساحات المسجد.

ودعا مسؤولون ورجال دين إلى النفير للأقصى لمن يستطيع الوصول، في ظل الإغلاق الحالي في إسرائيل بسبب «كورونا». وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية قررت عدم إغلاق المسجد الأقصى خلال الفترة الحالية بسبب انتشار فيروس «كورونا»، بعدما تبين لها أن سلطات الاحتلال ستسمح للمستوطنين باقتحام المسجد خلال فترة الإغلاق المقررة للأسابيع الثلاثة المقبلة.

وقال مصدر مسؤول بدائرة ومجلس الأوقاف، لوسائل إعلام: «بعدما تبينّا من نية سلطات الاحتلال فتح باب المغاربة خلال أيام الإغلاق للمستوطنين لاقتحام المسجد، قررنا أن تبقى أبواب المسجد الأقصى المبارك مفتوحة، وعلى من يستطيع الوصول إليه، ضمن الشروط الصحية والقانونية» أن يحاول. وأضاف أن المسجد لن يغلق، وأن الصلوات ستقام فيه.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة