رازفان: سنقاتل حتى النهاية رغم الظروف الصعبة

رازفان: سنقاتل حتى النهاية رغم الظروف الصعبة

تزايد حالات «كورونا» في الفريق وضع الروماني في مأزق صعب
الأحد - 2 صفر 1442 هـ - 20 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15272]
رازفان خلال المؤتمر الصحافي أمس (الشرق الأوسط)

اعترف الروماني رازفان مدرب فريق الهلال أن فريقه بات يواجه ظروفاً صعبة في بطولة دوري أبطال آسيا، موضحاً في المؤتمر الصحافي الذي يسبق مباراة الفريق أمام شهر خودرو الإيراني: «يجب علينا مواصلة العمل، وتحقيق الهدف المطلوب في كل مباراة نلعبها».
ويعاني الهلال من غيابات كبيرة في صفوفه بسبب تفشي فيروس «كورونا المستجد»، حيث أوضح الروماني لوشيسكو: «نواجه ظروفاً صعبة جداً، ويجب علينا أن نقاتل حتى النهاية».
وقال لوشيسكو: «رغم كل الظروف التي مر بها فريق الهلال، فإننا أظهرنا ثقة وروحاً عالية خلال المباراتين اللتين لعبناهما حتى الآن، وأعتقد أن فرصنا في التأهُّل كبيرة جداً، لكننا لم نحسم التأهل بعد، علينا تحقيق الفوز».
وكشف مدرب فريق الهلال أن فريقه الأزرق يملك فرصاً كثيرة في عملية حسابات التأهل عن المجموعة الثانية لدور ثمن نهائي البطولة، مضيفاً: «مباراة الغد مهمة جداً، ولم نحسم موضوع تأهلنا حتى الآن، ونسعى للفوز من أجل ضمان التأهل».
من جانبه، قال الدولي البيروفي أندري كاريلو لاعب فريق الهلال إنه فخور جداً بما يقدمه زملاؤه اللاعبون من مستويات في ظل الظروف الصعبة التي نواجهها، مضيفاً في المؤتمر الصحافي: «نسعى في مباراة اليوم لمواصلة الانتصارات وتحقيق الفوز من أجل ضمان التأهل».
وختم الدولي البيروفي حديثه: «نحن في نادٍ كبير ولا يعتمد على 11 لاعباً، يعتمد على مجموعة من اللاعبين الذي يستحقون الوجود في الفريق، نملك فريقاً عظيماً قادراً على اللعب في أي وقت، مهما كانت التحديات».
وارتفع عدد المصابين بفيروس «كورونا» في قائمة نادي الهلال إلى 12 لاعباً، بعدما أوضحت الفحوصات الطبية التي يجريها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن إصابة الثنائي سالم الدوسري والإيطالي جيوفينكو بالفيروس، حيث سيخضع الثنائي للعزل الصحي وفقاً للبروتوكولات الطبية التي يطبقها الاتحاد الآسيوي للعبة.
وستضع هذه الغيابات مدرب فريق الهلال الروماني رازفان لوشيسكو في حيرة من أمره، مع تبقي مباراتين للفريق في دور المجموعات، حيث يقف الهلال أمام نقطة وحيدة ستنقله لدور ثمن نهائي البطولة، إلا أن الفريق الأزرق، إذا ما استمرّت هذه الغيابات في صفوفه سيعاني كثيراً الأدوار المتقدمة، التي ستقام للمرة الأولى بصورة استثنائية «من مباراة واحدة»، بنظام خروج المغلوب.
وبحسب بروتوكولات الاتحاد الآسيوي للعبة، فإنه يجري الفحص الطبي للفرق المشاركة بمعدل كل ثلاثة أيام إلى ستة أيام للوقوف على الحالات الصحية للاعبين، وإخضاع المصابين منهم للعزل الصحي والحجر.
واستدعى مدرب فريق الهلال ثنائي درجة الشباب عبد الله البيشي وأحمد الجبيع حارسي المرمى، اللذين سينضمان للقائمة الزرقاء بديلين عن محمد الواكد ونواف الغامدي المصابين حالياً بفيروس كورونا.
وتوجت مجهودات الاتحاد السعودي لكرة القدم بالحصول على استثناء لصالح فريق الهلال من أجل قيد حارسي مرمى بدلاً عن المصابين، رغم أن نظام دوري أبطال آسيا لا يسمح باستبدال أي لاعب في حالة الإصابة، لكن في حالة إصابة حارسي مرمى أو أكثر بإصابة مزمنة تستمر لأكثر من 30 يوماً من وقت طلب الاستبدال، يُسمح للنادي بذلك، حسب نص المادة (26.6) من لائحة المسابقات.
وبحسب المتاح، فإن الشرط الأول «إصابة حارسي مرمى» ينطبق على نادي الهلال، لكن الشرط الثاني لا ينطبق بسبب أن فيروس «كورونا» يحتاج إلى أسبوعين تقريباً للتعافي منه، لكن اتحاد الكرة السعودي أصر على طلب إدخال «كورونا» ضمن هذا البند القانوني، وهو ما نجح فيه المسؤولون السعوديون بعد محاولات الضغط على الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
ويسعى فريق الهلال حامل لقب النسخة الأخيرة من البطولة لتجاوز هذه الظروف العصيبة التي يمر بها الفريق، خاصة مع ترقبه لبدء تماثل لاعبيه للشفاء، وعودتهم بصورة تدريجية للمشاركة مع تقدم المنافسة في البطولة، وذلك في حال نجاحه بالتأهل نحو دور ثمن النهائي ومواصلة مشواره في الأدوار الإقصائية المقبلة.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة