مصر تتسلم من ليبيا 6 مواطنين بعد «تحريرهم» من خاطفيهم

مصر تتسلم من ليبيا 6 مواطنين بعد «تحريرهم» من خاطفيهم

بتنسيق بين أجهزة أمن البلدين
الجمعة - 30 محرم 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15270]
المصريون الستة بعد إعادتهم من ليبيا يتوسطهم محافظ مطروح (الشرق الأوسط)

أعلنت السلطات المصرية، أمس، أنها تسلمت 6 من مواطنيها سبق خطفهم في ليبيا، مطلع الشهر الحالي، بعدما نجحت الأجهزة الأمنية هناك في «تحريرهم» من قبضة عصابات تهريب البشر.

وأفاد التلفزيون المصري على موقعه الإلكتروني، أمس، بأنه «في إطار جهود الاستخبارات العامة لتأمين وحماية المواطنين المصريين في ليبيا، وبالتنسيق مع السلطات الأمنية الليبية، تمكنت الأجهزة المعنية هناك من تحرير عدد من المواطنين المصريين، كانوا قد خُطفوا قبل أيام، وإعادتهم إلى البلاد».

وظهر الشبان الستة، وهم متشحون بعلم مصر، أثناء استقبالهم من قبل اللواء خالد شعيب، محافظ مطروح، الذي قال إن مصر «تحافظ على أبنائها في الداخل والخارج، ولن تتهاون في الحفاظ على كرامتهم»، مقدما الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على رعايته لأبنائه ومتابعته، والاطمئنان عليهم حتى عودتهم سالمين إلى أرض الوطن.

وثمن المحافظ «جهود مديرية أمن بني وليد في ليبيا على تعاونها مع الجهات الأمنية المصرية والأجهزة، التي شاركت في إعادة المواطنين المخطوفين (ستة من عمال البناء)».

وسبق أن أعلنت مديرية بني وليد عن إنقاذ 6 من العمالة المصرية، من مصير مجهول، قبل بيعهم إلى أحد مهربي البشر في مدينة بني وليد (180 كيلومتراً باتجاه الجنوب الغربي)، بعد خطفهم من طريق عام يقع بين منطقتي القريات والشويرف.

وتتمركز في بني وليد عصابات تمتهن خطف المهاجرين والاتجار بهم، وتهريبهم إلى أوروبا، وتعد نقطة عبور على الطريق المؤدية إلى الساحل الغربي؛ مما يسهم في نشاط هذه النوعية من التجارة، التي أدانتها الأمم المتحدة في كثير من التقارير المرفوعة إلى مجلس الأمن في أوقات سابقة.

وأوضحت مديرية أمن بني وليد في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) الحالي، أن «المخطوفين الستة تم بيعهم لأحد تجار البشر في بني وليد، الذي أخضعهم بدوره للتعذيب، وابتزاز عائلاتهم ماديا لدفع فدية قدرت بـ30 ألف دينار للشخص (الدولار يقابل 6.33 دينار في السوق الموازية)، لكن أجهزة الشرطة تدخلت في الوقت المناسب، بعد علمها بعملية الخطف، وقبضت على المتورطين في هذه الجريمة، وحررت المخطوفين المصريين».

وفي يونيو (حزيران) الماضي، تعرض 23 عاملاً مصرياً للخطف في مدينة ترهونة (جنوب شرقي طرابلس)، وأظهر مقطع فيديو تعرضهم للإهانة والتعذيب. لكن وزارة الداخلية بحكومة «الوفاق» تمكنت من إعادتهم إلى مصر بعد القبض على خاطفيهم.

وكان فريق الخبراء الأممي المعني بليبيا قد اتهم في تقرير سابق مواطناً ليبياً من بني وليد، يدعى موسى أدياب، ومعه ثلاثة إريتريين يعملون في شبكة تهريب للبشر بين ليبيا وإريتريا مركزها بني وليد.

وكشف فريق الخبراء في حينه أن «هذه المافيا سهلت تهريب فتيات إريتريات قبل نحو ثلاثة أعوام إلى أوروبا، بعد أن مكثن في مزرعة بضواحي بني وليد».

وقال المصدر الأمني إنه «منذ إنقاذ الشباب المصريين الستة من قبضة مافيا التهريب في بني وليد، والجهود الأمنية تتواصل لتسليمهم إلى الجانب المصري».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة