روبوت يحصد جوز الهند

روبوت يحصد جوز الهند

تفوق على البشر بقدرة التحمل وتخلف في السرعة
الاثنين - 27 محرم 1442 هـ - 14 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15266]

قد تكون فاكهة جوز الهند لذيذة ومفيدة لأنها تدخل في إنتاج مجموعة واسعة من المنتجات، ولكنّ حصادها ليس مهمّة سهلة على الإطلاق؛ إذ يخاطر حاصدو هذه الفاكهة الحاصلون على تدريب خاص بحياتهم بتسلّقهم أشجاراً يزيد ارتفاعها على 15 متراً لقطف بضع حبّات من جوز الهند.
ولحلّ هذه المعضلة، عملت مجموعة من الباحثين الهنود على تصميم روبوت سموه «أماران (Amaran)» بهدف تقليل حاجة البشر إلى مزاولة هذه الوظيفة الخطرة. ولكن هل يبرع الروبوت في أداء هذه المهمّة؟
أعلن الباحثون عن الروبوت المصمم لتسلّق الأشجار في ورقة بحثية نُشرت في العدد الأخير من دورية «ترانزاكشنز أون ميكاترونيكس» الصادرة عن «معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الأميركيين (IEEE)» و«الجمعية الأميركية للمهندسين الميكانيكيين (ASME)». واختبر الباحثون الروبوت الجديد، وقارنوا قدراته في حصاد جوز الهند بقدرات حاصد مخضرم يبلغ 50 عاماً من العمر، فوجدوا أنّ الرجل تفوّق على الروبوت في ناحية السرعة، بينما تغلّب الروبوت على الرجل في ناحية قدرة التحمّل.
أثناء التسلّق، يعتمد «أماران» على جسمه المصمم على شكل حلقة ويلتفّ حول الأشجار على اختلاف قطرها. يضمّ الروبوت وحدة للتحكّم، ومحرّكات دافعة، ووحدة لإدارة الطاقة، ووسيطاً للتواصل اللاسلكي. تتيح له عجلاته الثماني تسلّق الشجرة والنزول عنها، بالإضافة إلى الدوران حول جذعها. ويتحكّم في «أماران» شخصٌ على الأرض يستطيع استخدام تطبيق أو نظام كعصا التحكّم لتحريك الروبوت.
عندما يقترب الروبوت من هدفه، تطلق وحدة التحكّم المتّصلة به ذراعاً آلية تتحرّك بحريّة بزاوية 4 درجات لالتقاط ثمار جوز الهند. وكإجراء وقائي لضمان سلامته، زوّد المهندسون الروبوت بوحدة طاقة داعمة تعمل في حال خروج بطاريته الأساسية من الخدمة، لمساعدته على النزول إلى الأرض.
يقول راجيش كانان ميغالينغام، الأستاذ المساعد في جامعة «أمريتا فيشوا فيديابيثام» جنوب الهند، إنّ فريقه يعمل على تطوير «أماران» منذ عام 2014، شارحاً أنّه «لا توجد شجرتا جوز هند متشابهتان في هذا العالم. فكلّ واحدة فريدة بحجمها، وتحمل نسقاً مختلفاً من ثمار جوز الهند وأوراقه، الأمر الذي زاد صعوبة تطوير الروبوت المثالي لهذه الوظيفة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة