مصادر لـ«الشرق الأوسط»: وفاة 7 موظفي «أمم متحدة» في اليمن بكوفيد - 19 وإصابة العشرات

مصادر لـ«الشرق الأوسط»: وفاة 7 موظفي «أمم متحدة» في اليمن بكوفيد - 19 وإصابة العشرات

الأربعاء - 21 محرم 1442 هـ - 09 سبتمبر 2020 مـ
أحد موظفي الصحة يفحص درجة حرارة يمني في صنعاء (إ.ب.أ)

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» وفاة 7 موظفين من العاملين في منظمات الأمم المتحدة محللين في اليمن جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجدة (كوفيد - 19).

وذكرت ثلاثة مصادر في مكاتب الأمم المتحدة أن اثنين من العاملين في إحدى منظمات الأمم المتحدة بمحافظة صعدة فارقا الحياة نتيجة إصابتهما بالفيروس، وأنه جرى نقلهما إلى صنعاء في حالة خطرة، لكن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذ حياتهما، في حين فارق الحياة ثلاثة آخرون كانوا يعملون في صنعاء بينهم سائق وطبيب، كما توفي اثنان من العاملين لدى منظمات الأمم المتحدة في محافظة إب وسط البلاد والتي شكلت البؤرة الثانية لانتشار الفيروس بعد العاصمة المحتلة صنعاء.

أحد المصادر تحدث أيضاً عن إصابة عدد كبير من العاملين في مكاتب الأمم المتحدة بفيروس كورونا، وذكر أن خلافاً حاداً نشب بين مديرة مكتب الأمم المتحدة ووزارة الصحة في حكومة الانقلاب والتي أرادت إخضاع العاملين في المكتب لفحص إضافي لفيروس كورونا رغم أن المنظمة كانت أكدت إجراء الفحص الاختياري على الموظفين، ورفضت الكشف عن هوية الأشخاص الذين أخذت العينات منهم إلا أن الحوثيين كانوا مصرين على إخضاع الموظفين لفحص آخر وهو ما تم في النهاية.

وقال مصدر آخر: لم نعلن بشكل رسمي عن الوفيات أو الإصابات في صفوف العاملين لدى منظمات الأمم المتحدة، ولا نملك أيضاً سلطة ترغم الحوثيين على إعلان العدد الفعلي للإصابات ولا أعداد الضحايا، لكن تقديراتنا أن نحو مليون يمني قد أصيبوا بفيروس كورونا وأن عدد ضحايا الفيروس أكبر بكثير مما يعلن عنه.


اليمن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة