الإمارات ترمم 3 مكتبات متضررة من انفجار مرفأ بيروت

الإمارات ترمم 3 مكتبات متضررة من انفجار مرفأ بيروت

الثلاثاء - 20 محرم 1442 هـ - 08 سبتمبر 2020 مـ
آثار الانفجار طال المكتبة العامة في منطقة الباشورة (الشرق الأوسط)

أعلنت الإمارات عزمها ترميم وتطوير ثلاث مكتبات تضررت جراء انفجار مرفأ بيروت.

ووجهت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، ورئيس اللجنة الاستشارية للشارقة، العاصمة العالمية للكتاب بالإمارات، بترميم وتطوير عدد من المكتبات التي تضررت جراء انفجار المرفأ اللبناني.

ودعت رموز ومؤسسات الحراك الثقافي والإنساني في المنطقة العربية والعالم لدعم جهود إصلاح الوجه الثقافي للعاصمة اللبنانية، وتخصيص جانب من مبادراتهم لإنقاذ مكتبات، ومعارض فنية، وبيوت موسيقى، وجمعيات توقفت أعمالها إثر الانفجار.

ويتولى «مكتب الشارقة، العاصمة العالمية للكتاب» مهام ترميم وتطوير مكتبات عامة تديرها «جمعية السبيل».

وقالت اللجنة المسؤولة عن المبادرة في بيان، اليوم (الثلاثاء)، إن المبادرة تشمل ترميم وتأهيل مكتبة مونو، وتحسين بيئتها الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى تحديث التجهيزات في مكتبتي الباشورة والجعيتاوي، إلى جانب تقديم الدعم المؤسساتي لجمعية السبيل التي تأسست في عام 1997، وتعد واحدة من المؤسسات غير الحكومية الناشطة في دعم المكتبات العامة في لبنان لتكون مجانية.

وقالت الشيخة بدور القاسمي «يجب علينا ألا ننسى الوجه الحضاري لبيروت، وألا نغفل عن القيمة التي تحملها مكتباتها ومعارضها الفنية ومؤسساتها الإبداعية؛ فعودة هذه المؤسسات والمراكز إلى الحياة من جديد يمنح اللبنانيين القوة ليواصلوا نهوضهم، ويحفظ لنا تاريخ لبنان الثقافي العريق». وأضافت «نأمل أن تتوالى المبادرات والجهود المحلية والعربية والعالمية لدعم عودة الحياة الثقافية في بيروت، ونتطلع أن تمنحها المؤسسات الإنسانية الداعمة أولوية في مشاريع الترميم والإصلاح التي تقودها، فمثلما هنالك أسر فقدت بيوتها، هناك كتب ولوحات وآلات موسيقية لم يعد لها مأوى ولم تعد تجد من يرعاها، لتكمل رسالة الوعي والمحبة».

وقال رئيس «جمعية السبيل»، المهندس زياد بوعلوان، إن «ما وضعته (جمعية السبيل) من هدف يلتقي مع الكثير من الجهود التي تقودها رموز الحراك الثقافي العربي والعالمي، فكل ما نطمح له أن يظل الكتاب قريباً من القراء ويكون مجانياً ومتاحاً، خاصة للأجيال الجديدة التي نعقد عليها الأمل في مواصلة المسيرة والعمل لتعمير لبنان والنهوض به، ووجود مثل هذه النوع من المبادرات يجدد فينا العزيمة والأمل لاستكمال أهدافنا الثقافية».


الامارات العربية المتحدة بيروت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة