ما هي الخيارات الثلاثة التي ستحدد مستقبل ميسي مع برشلونة؟

ما هي الخيارات الثلاثة التي ستحدد مستقبل ميسي مع برشلونة؟

الجمعة - 17 محرم 1442 هـ - 04 سبتمبر 2020 مـ
صورة ليونيل ميسي لاعب برشلونة الاسباني (أرشيفية-رويترز)

ثمة ثلاثة احتمالات أمام النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في صراعه مع برشلونة الإسباني، ستشكل مادة دسمة لوسائل الإعلام العالمية في الأيام القليلة المقبلة وتحبس أنفاس أنصار النادي الكاتالوني حول العالم.


إنه الخيار الذي كان يأمل ميسي في تحاشيه تماما، لكنه يبدو الأكثر احتمالا كما اعترف به والده ووكيل أعماله خورخي الخميس. رد خورخي أمام كاميرا شبكة كواترو الإسبانية لدى سؤاله ما إذا كان «يدرس احتمالية بقاء ميسي في صفوف برشلونة على أن يرحل العام المقبل بصفقة حرة»، فأجاب بطريقة خجولة «نعم»، بحسب ما نقلته الوكالة الفرنسية للصحافة.
وكان ميسي تصرف بشكل يوحي بأنه يريد الرحيل عن الفريق الذي نشأ في صفوفه وقاده إلى جميع الألقاب المحلية والقارية والدولية من خلال تغيبه عن الخضوع للفحص الطبي للكشف عن فيروس كورونا المستجد الأحد الماضي، ثم لم يخض أي حصة تدريبية خلال الأسبوع الحالي.
ويردد رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو الذي وضع استقالته في الميزان شرط أن يعلن ميسي رسميا بقاءه في النادي، بأنه لن يفاوض مع معسكر ميسي إلا مسألة تجديد العقد وليس عملية انتقاله إلى ناد آخر.
وبعد تسلم النادي الكاتالوني من محامي ميسي رسالة رسمية الثلاثاء تتضمن نيته فسخ العقد الذي يربط بين الطرفين، رد برشلونة بتذكير معسكر ميسي بأنه مرتبط بعقد مع النادي حتى 30 يونيو (حزيران)2021 ولا يستطيع التحرر من عقده قبل هذا التاريخ.
ثمة وسيلة سهلة أمام ميسي ليرحل قبل نهاية عقده هي أن يدفع بنفسه البند الجزائي الذي حدده ناديه بـ700 مليون يورو وهو رقم خيالي لا يمكن لأي نادٍ في العالم دفعه في الوقت الحالي.
ولا شك بأن تسديد هذا المبلغ سيمحي الرقم القياسي السابق المسجل لدى انتقال البرازيلي نيمار من برشلونة إلى باريس سان جيرمان صيف عام 2017 مقابل 222 مليون يورو. بيد أن قيمة ميسي في السوق الحالية تقدر بحوالي 110 ملايين يورو.
ويستطيع ميسي ربما التفاوض مع إدارة برشلونة على تخفيض قيمة البند الجزائي، كما فعل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد قبل انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي عام 2018 مقابل 105 ملايين يورو.
لكن حتى في حال التوصل إلى اتفاق لتخفيض قيمة البند الجزائي، يبقى مبلغ 110 ملايين يورو عاليا بالنسبة إلى أندية مثل باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، لا سيما بأنه يتعين عليها إيجاد 100 مليون يورو إضافية كل عام يتقاضاها النجم الأرجنتيني كأجر له.
ويبقى الاحتمال الأخير وهو رحيل ميسي من دون موافقة ناديه والاحتكام إلى بند في قوانين فيفا يتعلق بانتقالات اللاعبين يسمح له بالحصول على فسخ للعقد من دون سبب معين. إذا حصل هذا الأمر وانتقل ميسي إلى ناد آخر، سيلجأ النادي الكاتالوني إلى المحاكم من دون أدنى شك من أجل تحصيل حقوقه.
وبحسب الصحف الإسبانية، سيطلب النادي الإسباني تعويضا مقداره 700 مليون يورو هو قيمة البند الجزائي لتحرير اللاعب الأرجنتيني. إذا خرج برشلونة فائزا في هذه القضية التي ستستمر لأشهر عدة أمام المحاكم، سيتعين على ميسي وناديه دفع هذه التعويضات بحسب تقديرات القاضي. كما أن ناديه الجديد قد يواجه عقوبات من قبل الاتحاد الدولي (فيفا) لأنه فاوض اللاعب قبل أكثر من ستة أشهر من نهاية عقده خلافا للقوانين المنصوصة.


اسبانيا ميسي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة