«لن أترككم»... ماكرون يطمئن محتجين لبنانيين بعد لقاء فيروز

«لن أترككم»... ماكرون يطمئن محتجين لبنانيين بعد لقاء فيروز

الثلاثاء - 13 محرم 1442 هـ - 01 سبتمبر 2020 مـ
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحدث الى وسائل الإعلام في بيروت (أ.ف.ب)

بدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارته لبيروت أمس (الاثنين) بلقاء أيقونة الغناء اللبناني المطربة فيروز، وهي واحدة من أشهر المطربين في العالم العربي يعتبر صوتها موسيقى تصويرية للبنان من أوج ازدهاره مرورا بصراعاته وحتى أحدث صدمة تعرض لها، وفقاً لوكالة «رويترز».

وكان الغضب من النخبة السياسية اللبنانية نتيجة الانهيار الاقتصادي وانفجار مرفأ بيروت الهائل هذا الشهر حاضرا لدى وصول ماكرون إلى منزل فيروز (85 عاما) التي تعد كنزا وطنيا ورمزا للسلام يتجاوز الانقسامات بين الفصائل والطوائف في لبنان وخارجه.

وظهر محتجون في بث تلفزيوني مباشر خارج منزل فيروز حاملين لافتات تعارض تشكيل حكومة مع «القتلة» وتحذر ماكرون من «الوقوف في الجانب الخطأ من التاريخ».

وقابل ماكرون مطالب المحتجين بانحناءة بسيطة. وصرخ البعض قائلين: «أديب لا» وذلك في إشارة إلى رئيس الوزراء اللبناني الجديد مصطفى أديب الذي رشحه الزعماء اللبنانيون تحت ضغط فرنسي.

وعند انتهاء الزيارة، توقف ماكرون للحديث مع المحتجين. وأمكن سماعه يقول في بث تلفزيوني: «قطعت التزاما لها (فيروز) مثلما أقطع التزاما لكم هنا الليلة بأن أبذل كل شيء حتى تطبق إصلاحات ويحصل لبنان على ما هو أفضل. أعدكم بأنني لن أترككم».

ويزور ماكرون بيروت للمرة الثانية خلال أقل من شهر كي يحث السياسيين على تشكيل حكومة مؤلفة من خبراء وقادرة على القضاء على الفساد والهدر والإهمال وإعادة البناء بعد الانفجار المدمر الذي شهده مرفأ بيروت هذا الشهر وأودى بحياة 190 شخصا.

وكانت القنوات المحلية اللبنانية تبث المقطوعات الغنائية، التي خصت بها فيروز مدينة بيروت، أثناء عرضها صور الانفجار وما نجم عنه من دمار.

ونادرا ما تتحدث فيروز لوسائل الإعلام رغم إذاعة أغنياتها عبر موجات الأثير من الرباط وحتى بغداد.

وفي واحدة من أشهر أغنياتها تقول فيروز «حبيتك بالصيف!! حبيتك بالشتى!!» وهي أغنية طُرحت قبل دخول لبنان في أتون حرب أهلية استمرت بين عامي 1975 و1990. وهي فترة كان لبنان لا يزال فيها مشهورا بلقب «سويسرا الشرق الأوسط»، حيث كان يجتذب مشاهير هوليوود إلى مطاعمه وشواطئه البديعة.

وكان اللبنانيون يستمعون إلى أغنياتها على اختلاف دياناتهم وطوائفهم، سواء كانوا من المسيحيين أو المسلمين أو الدروز، حتى وإن كانوا يسفكون دماء بعضهم البعض في الشوارع.

وقال ماكرون للصحافيين عقب وصوله إنه مع احتفال لبنان بمئويته فإن ثمة فرصة سانحة «للسعي وتعلم الدروس والتطلع إلى المستقبل».

ودعا ماكرون فور وصوله إلى بيروت مساء لتشكيل حكومة «بمهمة محددة» في أسرع وقت، بعد ساعات من تكليف مصطفى أديب رئيساً لها، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء تكليف الرئيس اللبناني ميشال عون لأديب، سفير لبنان لدى ألمانيا، بتشكيل حكومة جديدة، ثمرة توافق بين أبرز القوى السياسية التي استبقت وصول ماكرون الذي يزور بيروت للمرة الثانية منذ انفجار المرفأ المروع.

وقال ماكرون للصحافيين أثناء مغادرته المطار، حيث كان في استقباله نظيره اللبناني ميشال عون، إن من أهداف عودته «التأكد من أن حكومة بمهمة محددة ستتشكل في أسرع وقت، لتنفيذ الإصلاحات» التي يشترطها المجتمع الدولي مقابل تقديم دعم للبنان يساهم في إعادة تشغيل العجلة الاقتصادية.

وعلى «تويتر»، كتب ماكرون فور وصوله: «كما وعدتكم، فها أنا أعودُ إلى بيروت لاستعراض المستجدات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل سوياً على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار».

ومن المطار، انتقل ماكرون إلى منزل الفنانة فيروز. وبعدها، انتقل ماكرون إلى قصر الصنوبر، مقر السفارة الفرنسية في بيروت، حيث التقى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري.

ويحفل جدول أعمال الرئيس الفرنسي اليوم (الثلاثاء) بلقاءات سياسية وأخرى ذات طابع رمزي لمناسبة إحياء الذكرى المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير خلال فترة الانتداب الفرنسي. ويختتم الزيارة باجتماع يعقده مع تسعة من ممثلي أبرز القوى السياسية.


لبنان الجيش اللبناني الحكومة اللبنانية فرنسا ماكرون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة