لماذا يتطوع الآلاف من أجل الإصابة بفيروس «كورونا»؟

لماذا يتطوع الآلاف من أجل الإصابة بفيروس «كورونا»؟

خلال تجارب للقاحات المحتملة في عدد من دول العالم
الاثنين - 6 محرم 1442 هـ - 24 أغسطس 2020 مـ
آشلي ويلسون تحصل على لقاح محتمل ضد «كورونا» من تطوير شركة «مودرنا» في ولاية ميشيغان الأميركية (أرشيفية - أ.ف.ب)

في سباق عالمي محموم من أجل الوصول للقاح ضد فيروس «كورونا»، لا بد من تجربة اللقاح أولاً على عدد من البشر قبل إقرار إتاحته للجميع، ومن دون آلاف من المتطوعين يقبلون الخضوع للتجربة، فلن يكون هناك أي لقاح.

ويتطوع عدد من الأفراد فيما تسمى «تجربة التحدي البشري» لاختبار اللقاحات التي من شأنها أن تصيب الأشخاص عمداً بفيروس أودى بحياة ما لا يقل عن 800 ألف شخص في العالم وليس له علاج. وتهدف اللقاحات إلى تحفيز الجسم لتكوين أجسام مضادة للفيروس لدى المشاركين، إذ يعمل اللقاح على التقليل من مخاطر الإصابة بالعدوى، حسبما أفاد تقرير لشبكة «إن بي سي نيوز» الأميركية.

واللقاح هو بمثابة «تذكرة عودة» المجتمع إلى الحياة الطبيعية، وكذلك العودة إلى وضع اقتصادي أفضل، ووسط تحديات لموجة ثانية أسوأ لـ«كورونا» الشتاء المقبل. وتستغرق اللقاحات وقتاً للتطوير والاختبار. تتطلب المرحلة الأخيرة من اختبار اللقاح عادة تتبع ما يصل إلى عشرات الآلاف من الأشخاص لمعرفة من يصاب بالعدوى في حياتهم اليومية، وأحياناً على مدى عدة سنوات. وهذه أبرز تجارب اللقاح في 4 بلدان تفشى فيها الوباء.


الولايات المتحدة


كانت أول متطوعة لتلقي تجربة لقاح محتمل لـ«كورونا» في الولايات المتحدة هي جينيفر هالر، وهي أم لطفلين وتبلغ من العمر 44 عاماً، في مختبر سياتل الأميركي؛ حيث تم حقنها بأول لقاح تجريبي ضد الفيروس في مارس (آذار) الماضي، وأصبحت أول شخص في العالم يتلقى لقاحاً محتملاً لـ«كورونا»، وشملت التجربة التي قام بها «معهد كايزر الدائم لبحوث الصحة» في واشنطن، جرعتين من لقاح تجريبي يتم إعطاؤه ضمن فترة زمنية، ويفصل بينهما 28 يوماً.

وقالت هالر التي تخضع للمراقبة لمدة عام: «في اليوم الأول كانت درجة حرارتي مرتفعة قليلاً. في اليوم الثاني كانت ذراعي تؤلمني للغاية. ولكن أصبح كل شيء على ما يرام بعد ذلك. كان الأمر سهلاً مثل أخذ جرعة الإنفلونزا العادية. لقد أعطتني التجربة الشعور بالسيطرة. ويمكن أن يكون مفيداً»، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام أميركية.


وبدأ العمل في إجراء التجارب على اللقاحات المحتملة بالبلاد في السابع والعشرين من يوليو (تموز) الماضي، ويأمل مطورو اللقاحات إجراء التجارب على قرابة 60 ألف مواطن أميركي، بغرض إشراكهم في عملية تجربة لقاحين: أحدهما تطوره شركة «فايزر» الأميركية، وشركة «بيو إن تك» الألمانية، والآخر تعمل عليه الشركة الناشئة المتخصصة في مجال التكنولوجيا البيولوجية «مودرنا»، والتي تسعى إلى تجربة اللقاح على 30 ألف متطوع.

ويقول إريك كو (74 عاماً) أحد المتطوعين في تجربة اختبار أحد اللقاحات المضادة لمرض «كوفيد- 19» في مركز للأبحاث الإكلينيكية يقع في وسط فلوريدا: «هدفي الرئيس من فعل ذلك هو أن أتمكن من قضاء مزيد من الوقت مع أسرتي وأحفادي»، مشيراً إلى أنه منذ مارس الماضي لم يتمكن من رؤيتهم إلا من بعيد، ويكون ذلك خارج المنزل. وتابع كو، وهو طبيب أمراض القلب، حسبما نقلت مجلة «ساينتفيك أميركان»: «إن تلقي اللقاح لا يخلو من خطورة؛ لكنها أقل بكثير من خطورة الإصابة بالفيروس. أما أسوأ ما يمكن أن يحدث، فهو أن أتناول دواءً وهمياً».

وتعتبر «مودرنا» أن التجارب الأولى من اللقاح قد أظهرت أنه كان آمناً بشكل عام، وتسبب في ردود فعل مناعية لدى جميع المتطوعين، إلا أنه كان له بعض الآثار الجانبية، مثل الصداع والإرهاق وآلام العضلات، حسبما نقلت وسائل إعلام أميركية.


وتقول آشلي ويلسون، وهي من أولى المتطوعات التي خضعت لتجربة لقاح محتمل من «مودرنا» في ولاية ميشيغان الأميركية في الخامس من أغسطس (آب) الجاري: «أشعر بأن الشباب لا يتحملون مسؤولية هذا الوباء مثل الفئات العمرية الأخرى»، مضيفة أنها تشعر بأنها محظوظة؛ لأنها تتمتع بامتياز القدرة على العمل من المنزل والمسافة الاجتماعية في مكان آمن.

وتابعت ويلسون في تصريحات نقلتها صحيفة «نيوز هيرالد» الأميركية: «هذا الفيروس مدمر. زملائي في العمل يموتون، أناس في مثل سني يموتون. الأفعال اليومية العادية مثل الذهاب إلى متجر البقالة أصبحت خطرة بسبب هذا الفيروس. ما نفعله هو وسيلة للمساهمة، وهذا من أجل مصلحة الجميع».


ويُسمح للأشخاص البالغين من العمر 18 عاماً أو أكثر بالحصول على تجربة اللقاح، وتحفز بعض مراكز دراسة اللقاحات المتطوعين بتقديم الدعم المالي. ففي بعض مراكز إجراء التجارب في الولايات المتحدة يتم دفع مبلغ مالي للمتطوع من مئات إلى آلاف الدولارات الأميركية، من أجل استكمال الدراسة المقرر أن تستغرق عامين، حسبما ذكر تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز».

ورغم ذلك، يقول الدكتور دانيال هوفت، مدير مركز جامعة «سانت لويس» لتطوير اللقاحات: «الدعم المادي هو تقديم تعويض عن الوقت والمتاعب»؛ لكن آرثر إل كابلان، الخبير في الأخلاقيات الحيوية، يحذر: «المال يبدو جذاباً... لكن لا نريد أن يعمي المال المتطوعين عن الحاجة إلى الانتباه للمخاطر».


بريطانيا


في منتصف يوليو الماضي، أعلن علماء في جامعة «أكسفورد» أنهم سيبدأون قريباً في تجنيد متطوعين لتجربة اللقاح على البشر. وذكر تقرير لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية أن هناك 100 ألف متطوع سجلوا بياناتهم بالفعل عبر الإنترنت، من أجل المشاركة في تجارب اللقاح المستقبلية.

وتقول كيت بينغهام رئيسة فريق عمل اللقاحات في المملكة المتحدة، إن الإقبال على تسجيل متطوعين كان «هائلاً»، متابعة بأن «هذه التجارب آمنة. وكلما أسرعنا في تسجيل التجارب السريرية وتطعيمنا وحصولنا على النتائج، أصبح بإمكاننا الحصول على اللقاح بشكل أسرع».


ويقول أليستر فريزر - أوركهارت (18 عاماً)، وهو أحد المتطوعين المحتملين في لندن، لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «أنا في الفئة الأقل خطورة بالنسبة لـفيروس (كورونا) المستجد، فلماذا لا أقوم بهذا الخيار وأساعد في إنقاذ الأشخاص الآخرين الذين سيتعاملون معه بشكل أسوأ بكثير مني؟»، متابعاً بأنه مستعد للمشاركة في تلك التجارب، وأنه فكر ملياً في المخاطر: «ماذا سيحدث إذا انتهى بي الأمر بمرض خطير؟ إذا فعلت ذلك فسيكون للعلم وتقديم بيانات قيمة بشكل لا يصدق».

ويقول شون ماك بارتلين (22 عاماً) هو متطوع آخر محتمل من آيرلندا، وحصل على شهادة في الفلسفة ويدرس في «أكسفورد»: «أمي تعاني من اضطراب رئوي وراثي، وكل يوم يمر علينا من دون لقاح هو يوم مخاطرة لوالدتي. أريد أن أفعل كل ما بوسعي للمساعدة في الحصول على هذا اللقاح لها، ولكل شخص آخر مثلها بأسرع ما يمكن».


روسيا


ظهر أمام الصحافة عدة متطوعين ممن تم حقنهم باللقاح الروسي. وكانت وكالة «تاس» قد نقلت أنه تم اختيار مجموعة من المتطوعين، من الجنود والمدنيين الروس، لإجراء تجارب سريرية للقاح ضد فيروس «كورونا» الجديد.


ووفقاً لوزارة الدفاع الروسية، تم وضع مجموعة من 50 جندياً - من بينهم عشرة عاملين طبيين - في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً في 4 و9 يونيو (حزيران) الماضي. وقال مدير مركز سيتشينوف، سيرغي سيميتكو، في تصريح صحافي نقلته وسائل إعلام روسية: «بشكل عام يتقبل المتطوعون اللقاح بشكل جيد، وأحوالهم لا تثير أي مشكلات سريرية».

ويعد نهج تجربة اللقاح على متطوعين مثيراً للجدل؛ لأنه يمكن أن يكون «قاتلاً»؛ لأن المرض ليس له علاج، وفي الوقت نفسه فإن التجربة تساهم في تسريع البحث العلمي بشكل كبير.


إيطاليا


وفي البلد الذي ظل بؤرة لـ«كورونا» في أوروبا منذ تفشي الوباء، بدأت اليوم (الاثنين) التجارب البشرية الأولى للقاح محتمل لفيروس «كورونا» في إيطاليا، بعد أن تقدم آلاف الأشخاص لاختبار اللقاح. وستجرى التجارب في معهد سبالانساني الوطني للأمراض المعدية في روما.

واللقاح الجديد المحتمل «جي آر إيه دي – كوف 2» تطوره شركة «ريثيرا» التي مقرها روما. وأشار فرانشيسكو فايا، مدير الصحة بمستشفى لازارو سبالانساني، إلى أن التجارب البشرية الأولى للقاح ستكون بإعطاء جرعات لـ90 متطوعاً على مدار 7 أشهر، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء. وتابع فايا بأن الأشياء الأساسية التي يجب تحديدها خلال التجارب البشرية هي ما إذا كان اللقاح يعطي أي آثار جانبية، وما إذا كان يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة في الأشخاص الخاضعين للاختبار.


وقال المتطوع الأول، وهو رجل يبلغ من العمر 50 عاماً من روما، إنه يتطلع إلى تجربة اللقاح، حسبما أفاد موقع «ذا لوكل» الفرنسي، وستتم مراقبته، وبعد بضعة أيام سيتم إعطاء اللقاح تدريجياً لمزيد من المتطوعين ما يصل إلى 45 شخصاً سليماً، تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاماً في المرحلة الأولى.

ويتم اختبار اللقاح على الحيوانات وعدد صغير من البشر حتى الآن، ومن المتوقع أن تظهر نتائج تجربة بشرية أكبر بكثير في غضون عدة أشهر. ويأمل مسؤولو الصحة في ظهور اللقاح الإيطالي الربيع المقبل.


أميركا إيطاليا المملكة المتحدة روسيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة