تركيا تحبط عملية إرهابية لـ«داعش» استهدفت مركزاً للشرطة

تركيا تحبط عملية إرهابية لـ«داعش» استهدفت مركزاً للشرطة

السبت - 26 ذو الحجة 1441 هـ - 15 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15236]

أحبطت قوات الأمن التركية عملية خطط لها تنظيم «داعش» الإرهابي، استهدفت تفجير مركز للشرطة في ولاية بورصة شمال غربي البلاد.

وقالت مصادر أمنية أمس (الجمعة)، إن قوات مكافحة الإرهاب تمكنت من القبض على أحد السوريين من تنظيم «داعش»، كان يخطط لتفجير مركز الشرطة، مشيرة إلى أن الشرطة كانت تواصل تحقيقاتها في عمليات إضرام نار في 5 مصانع لمواد الأثاث، بمنطقة إينجول في بورصة وقعت في يوليو (تموز) الماضي، وأثناء مراجعة تسجيلات كاميرات مراقبة الطرق، لاحظت قيام شخص بتصوير عمليات إشعال الحرائق في المصانع، بواسطة هاتفه، ما دفعها إلى توسيع عملية التحقيق لمعرفة إذا ما كانت هناك صلة لتنظيم «داعش» الإرهابي بالحادث. وأضافت المصادر، أن التسجيلات، التي دققتها فرق مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن بورصة، لاحقاً، أظهرت فرار المشتبه به من مكان الحادث بواسطة دراجة هوائية حمراء اللون، تمكنت فرق مكافحة الإرهاب من خلال التوسع في تعقب التسجيلات من تحديد مكانها، ونفذت عملية دهم للعنوان الموجودة به.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر مكافحة الإرهاب ألقت القبض على المدعو «م.أ»، وضبطت خلال مداهمة المنزل رايات لتنظيم «داعش» الإرهابي، و3 منظومات تفجير، و3 سترات ملغومة، ومواد أولية مستخدمة في صناعة المتفجرات.

بالتحقيق مع المشتبه به، تأكد أنه عضو في «داعش»، وقال إنه لا يستخدم بطاقة اتصال في هاتفه، وإنه يتصل بعناصر التنظيم الإرهابي عبر الإنترنت. وكشف عن أنه نفذ حريق مصانع الأثاث، بناءً على تعليمات من «داعش»، وأنه شارك في أنشطة إرهابية ضمن صفوفه في سوريا، عامي 2017 و2018، وخضع هناك لدورات تدريب على تصنيع المتفجرات.

وأفاد بأنه جاء إلى تركيا قبل عامين بطريقة غير قانونية، وأنه كان يخطط لتفجير في مركز الشرطة في ولاية بورصة.

وسبق أن أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عن تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في تركيا، خلال السنوات الماضية، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة المئات، كان آخرها هجوم كبير في تركيا وقع ليلة رأس السنة عام 2017 في نادي «رينا» الليلي في إسطنبول، وتسبب في مقتل 39 شخصاً وإصابة 69 آخرين.

وتنفذ أجهزة الأمن التركية حملات مستمرة على خلايا التنظيم أسفرت عن ضبط أكثر من 5 آلاف من عناصره، وتم خلال السنوات الخمس الماضية ترحيل أكثر من 3 آلاف آخرين إلى خارج البلاد، بينما بدأت السلطات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 ترحيل مقاتلي «داعش» الأجانب وأسرهم إلى بلادهم الأصلية، عقب مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في إدلب السورية في أكتوبر (تشرين الأول) في ضربة جوية أميركية.

وتم ترحيل أكثر من 200 من هذه العناصر، وهناك نحو 900 آخرين ينتظرون في مراكز الترحيل.


تركيا الارهاب تركيا أخبار داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة