تركيا تدعو إلى «صيغة مقبولة» لحل خلافات «شرق المتوسط»

تركيا تدعو إلى «صيغة مقبولة» لحل خلافات «شرق المتوسط»

الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15235]
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

كررت تركيا دعوتها للحوار والتفاوض بين دول حوض شرق البحر المتوسط للتوصل إلى «صيغة مقبولة» ترضي جميع الأطراف. في الوقت الذي أجرت فيه قوات فرنسية ويونانية تدريبات مشتركة قبالة جزيرة كريت مع استمرار التوتر الذي أشعلته أنقرة بإرسال إحدى سفنها إلى المنطقة لإجراء عمليات مسح تمهيداً للتنقيب عن الغاز الطبيعي.

وجدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان دعوته للحوار بين دول المتوسط للتوصل إلى صيغة تقبلها الدول كافة وتحقق تقسيماً «عادلاً» للموارد الهيدروكربونية (النفط والغاز)، محذراً في الوقت ذاته من تجاهل حقوق تركيا والقبارصة الأتراك في المنطقة.

وقال إردوغان في كلمة، خلال اجتماع موسع لرؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة أنقرة أمس (الخميس)، إن بلاده «لا تطمع بحقوق أحد ولن تسمح لأي دولة بنهب حقوقها... لسنا من يفاقم حالة التوتر في المتوسط بل عقلية اليونان وقبرص هي التي تحاول تجاهل تركيا والقبارصة الأتراك». وأضاف أن «الحل في شرق المتوسط يأتي عبر الحوار والتفاوض والتصرف السليم لإيجاد صيغة ترضي كل الأطراف».

وكان إردوغان اقترح الاثنين عقد اجتماع يضم جميع دول حوض المتوسط وينتج «صيغة مقبولة» لتوزيع موارد المنطقة بعدالة. في الوقت الذي تحركت فيه السفينة التركية «أوروتش رئيس» لإجراء عمليات مسح سيزمي في منطقة تقع بين قبرص واليونان، في مهمة تستمر حتى 23 أغسطس (آب) الحالي ما أشعل التوتر مجددا بين تركيا وكل من اليونان وقبرص.

وبحث إردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، هاتفياً أمس، آخر المستجدات في شرق المتوسط. وقال بيان لرئاسة دائرة الاتصال التابعة للرئاسة التركية إن إردوغان وميركل تناولا عدداً من القضايا والمسائل الإقليمية وعلى رأسها ملف شرق المتوسط. وأوضح إردوغان لميركل رغبة تركيا في حل الخلافات القائمة شرق المتوسط بالحوار ووفق القوانين الدولية، بحسب ما قالت أنقرة.

كما بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو المستجدات في شرق المتوسط مع عدد من نظرائه في كل من ليتوانيا والمجر وبلغاريا وإيطاليا ورومانيا. وجاءت الاتصالات قبل اجتماع استثنائي لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، لبحث العديد من القضايا في مقدمتها التطورات في شرق المتوسط.

بالتزامن، قالت مصادر دفاعية إن الجيش الفرنسي، أجرى تدريبات مع قوات يونانية قبالة جزيرة «كريت» جنوب اليونان، أمس، مع استمرار التوتر مع تركيا بشأن التنقيب في مياه متنازع عليها في شرق البحر المتوسط.

ودعت فرنسا وتركيا إلى وقف التنقيب عن النفط والغاز في المياه المتنازع عليها، وناقش رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الوضع في المنطقة مع ماكرون.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة