أميركا تشارك في التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت

أميركا تشارك في التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت

التحريات تلمّح لـ«تقصير أمني»... وبري عدّ استقالة النواب «مؤامرة»
الجمعة - 24 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15235]
ديفيد هيل لدى زيارته موقع انفجار مرفأ بيروت أمس (أ.ف.ب)

بدأ وكيل وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل زيارة إلى بيروت، أمس، تستمر حتى يوم السبت المقبل، وأعلن خلال جولة في المنطقة التي تضررت نتيجة انفجار مرفأ بيروت أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) سينضم إلى محققين لبنانيين ودوليين في التحقيق في الانفجار. وقال هيل إن المشاركة تأتي تلبية لدعوة من السلطات اللبنانية.

واستمع هيل خلال جولته إلى شروحات المتطوعين من جمعيات المجتمع المدني، ورافقته السفيرة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا.

وعلى صعيد التحقيق في الانفجار، يباشر المحامي العام لدى محكمة التمييز، القاضي غسان خوري، قبل ظهر اليوم (الجمعة)، استجواب الوزراء الحاليين والسابقين ممن لهم سلطة على مرفأ بيروت، ويستمع إلى إفادة وزير الأشغال والنقل الأسبق غازي العريضي، على أن تعقد جلسات متلاحقة الأسبوع المقبل، بدءاً من يوم الاثنين للاستماع إلى وزير الأشغال السابق غازي زعيتر، ثم باقي وزراء الأشغال، والمال، والعدل.

ولمحت مصادر مواكبة للتحقيق لـ«الشرق الأوسط» إلى «وجود تقصير أمني تتحمل مسؤوليته الأجهزة الأمنية ذات النفوذ الواسع في المرفأ». وأكدت المصادر أن «ثمة إجراءات ستتخذ بحق كل من يثبت تقصيره بهذا الملف، عن إهمال أو قصد أو سوء إدارة»، معتبرة أن «المسؤولية لا تتوقف عند جنحة التقصير، بل تنطوي على مسؤولية جنائية، بالنظر للكارثة التي خلّفها الانفجار، وعدد الضحايا الهائل، والدمار الذي لحق بالعاصمة وكلّ لبنان».

ومساء أمس، انتهى التوافق بين مجلس القضاء الأعلى ووزيرة العدل في الحكومة المستقيلة ماري كلود نجم، بتعيين قاضي التحقيق العسكري، القاضي فادي صوان، محققاً عدلياً في تفجيرات مرفأ بيروت.

إلى ذلك، أثار تصريح رئيس المجلس النيابي نبيه بري حول «مؤامرة» تم إفشالها، بسبب الدعوات لاستقالة النواب من البرلمان، ردوداً صُوبت على دور المجلس، وأكدت حق النواب الديمقراطي في الاستقالة.



... المزيد

 


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة