مؤسسات ثقافية خاصة تحافظ على الفنون التراثية لجنوب مصر

مؤسسات ثقافية خاصة تحافظ على الفنون التراثية لجنوب مصر

عبر معارض فنية ودورات تدريبية متنوعة
الخميس - 24 ذو الحجة 1441 هـ - 13 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15234]

عبر دورات وورشات تدريبية وعروض فنية متنوعة، تسعى مراكز حرفية وثقافية بجنوب مصر للحفاظ على الفنون التراثية العتيقة بالبلاد، وتطويرها بما يتناسب مع وضعها الحضاري.
وتعد مؤسسة ومتحف «سعد زغلول للفنون» الموجودة بمنطقة الوليدية التي تقع بالناحية الغربية لنهر النيل بالقرب من مدينة أسيوط (صعيد مصر)، من أهم المؤسسات الأهلية المعنية بالحفاظ على التراث، بالإضافة إلى «بيت التلي» الذي أسسه زغلول منذ ما يقرب من 26 عاما، والذي وضع في صدارة اهتماماته تعليم الأطفال فنون الرسم والموسيقى والحرف التراثية اليدوية، ويعيد زغلول، بهذه الكيانات الثلاثة، فكرة المؤسسات الفنية الخاصة التي تساهم في تطوير المجتمع والحفاظ على مقوماته الحضارية.
ويقول الفنان سعد زغلول (79 عاما) لـ«الشرق الأوسط» إنه «يؤمن بما يقوم به، وقد كان يمكنه أن يريح نفسه وينعم بما لديه من أموال، لكنه آثر أن يجعلها في خدمة الفن والإبداع، وذكر أن المؤسسة التي تحمل اسمه، ويرأس مجلس أمنائها، أخذت على عاتقها تنظيم مهرجان ثقافي وفني في شهر أبريل (نيسان) من كل عام، يلتقي خلاله وعلى مدى ثلاثة أيام نخبة من الفنانين، إذ يقيمون المعارض الفنية، ويقدمون الحفلات الموسيقية، والمسرحيات، بجانب عروض الأطفال الذين يعدون من بين أكثر الفئات التي تهتم بها المؤسسة».
وتحتفي مؤسسة «سعد زغلول» كذلك بفنون النساء، التي تعدها المؤسسة من بين الأنشطة الأساسية لها، حيث حرص زغلول خلال السنوات الماضية على دعوة فنانين من السعودية، والكويت وعمان والجزائر وتونس، خلال فعاليات مهرجان فنون التلي.
وتسعى المؤسسة إلى الدفاع عن تقاليد الحرف التراثية وأصالتها، ومن بينها نسيج التلي وأصوله القديمة، عبر «بيت التلي» الذي ساهم في نقل فنون هذه الصناعة العتيقة إلى أكثر من 500 فتاة «صعيدية»، وفق زغلول الذي لفت إلى أنه «يقدم حالياً نوعا من النسيج الفخيم، الذي اختارته الفنانة يسرا للظهور به في مهرجان الجونة السينمائي.
وبجانب مراكز الفنون التراثية يعمل «متحف سعد زغلول» على إبراز لوحات مؤسس المتحف التي رسمها على مدار أربعين عاماً، وتتوزع على ثلاثة طوابق، أما الطابق الرابع من المتحف فيضم قاعة لتعليم فن النحت، ولا يقتصر دور المتحف على العرض فقط، بل يضم معظم الآلات الموسيقية.
ويشبه الطراز المعماري للمتحف، مباني القاهرة الفاطمية بالقاهرة، والتي تتميز بشرفاتها المعلقة ومشربياتها المنمقة، أما بيت التلي فيشبه «بيوت الفلاحين»، وتم بناؤه بالطوب اللبن، ليضفي نوعا من الراحة لدى كل من يعمل بداخله.
وفي محافظة الفيوم (جنوب غربي القاهرة) تقع جمعية «أيادٍ مصرية لتنمية الحرف والصناعات اليدوية والبيئية»، والتي تهتم بتطوير الصناعات والفنون الحرفية الموجودة في نطاق المحافظة، مثل الحقائب المشغولة من خوص النخيل ويتم تبطينها من الداخل، وترويجها في السوق برسومات جذابة، نفذتها فنانات موهوبات، بجانب حرفة الرسم على جذوع الأشجار، هذا إلى جانب فن الكروشيه والخرز وتصميم الحلي، وغيرها، وفق المهندسة جاكلين ماهر كامل، سكرتير الجمعية، والتي تقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الجمعية التي تأسست عام 2017 سعت في البداية إلى توفير نول النسيج، لتعليم السيدات أصول النسيج اليدوي، وصناعة نوع من الحقائب النسائية المنسوجة يدويا بطريقة، والتي تتيح للسيدات رسم كثير من الأشكال عليها».
وتشير كامل إلى أن «الجمعية سعت لإحياء نسيج (الباتشورك)، وهو في الأصل حرفة مصرية قديمة جداً، كانت منتشرة في كل أحياء مصر الشعبية وهدفها إعادة تدوير الملابس القديمة التي توقفت العائلات عن استخدامها، ويقومون بتقطيعها فيما يشبه الشرائط، وجمعها في كرات كبيرة، لاستخدامها فيما بعد بطريقة فنية في منتج جديد قابل للاستخدام».
وتدعم الجمعية كذلك صناعة الفخار في قريتي «النزلة» و«فانوس»، والخزف اليدوي في قرية «تونس»، وقد نظموا كثيرا من الورشات لتدريب سيدات عليها في مقر الجمعية.
ووفقاً لأحدث إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن عدد الجمعيات الأهلية النشطة في مصر يزيد على 3 آلاف جمعية أهلية منتشرة في جميع أنحاء مصر.
فيما تتمركز صناعة «الألبستر» في قرية القرنة بمحافظة الأقصر التاريخية (جنوب مصر)، ويقول النحات أشرف الحاوي عضو جمعية المحافظة على التراث المصري، والذي يمتلك واحدة من أكثر الورشات التي تقوم بصناعة التماثيل اليدوية، إنه وزملاءه ما زالوا يصنعون التماثيل باستخدام الأزاميل نفسها التي كان يستخدمها الفنان المصري القديم، وهذا ما يعطي الأعمال قيمتها الفنية والإنسانية ويعطيها لمسة من روح كل فنان ومن خصوصيته، وهذا يأتي من تفاعله مع خامة الألبستر التي يعمل عليها.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة