رسائل تصعيدية من «حماس» بصواريخ تجريبية تجاه البحر

رسائل تصعيدية من «حماس» بصواريخ تجريبية تجاه البحر

إسرائيل تربط التسهيلات لغزة باستعادة الأسرى
الثلاثاء - 22 ذو الحجة 1441 هـ - 11 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15232]
صورة أرشيفية لإعداد بالونات حارقة باتجاه إسرائيل من مخيم البريج في غزة (أ.ف.ب)

أطلقت «كتائب القسام» التابعة لحركة «حماس» عدداً من الصواريخ التجريبية من قطاع غزة، باتجاه السواحل التي تسيطر عليها إسرائيل، في تحدٍّ جديد لتل أبيب التي ترصد منذ أيام تصعيداً مدروساً في القطاع.
وتزامن إطلاق الرشقة التجريبية الصاروخية مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع إسرائيلية في أجواء قطاع غزة وتحذيرات كذلك. وأطلقت الصواريخ في ظل استمرار إطلاق البالونات الحارقة من غزة، وإجراء الفصائل تدريبات حية، في رسائل تعبر عن الغضب من تباطؤ إسرائيل في تنفيذ اتفاقات التهدئة السابقة، وانتهاء المنحة المالية القطرية. وأقرت الداخلية الفلسطينية في غزة بوجود أعمال للفصائل في هذا الوقت، وقالت في بيان موجه للسكان، أمس: «إن أصوات الانفجارات التي تُسمع حالياً في أجواء قطاع غزة، ناتجة عن أعمال للمقاومة». والتصعيد الجديد لـ«حماس» جاء بعد أيام متوترة شهدت إشعال حرائق في التجمعات الإسرائيلية القريبة من غزة، وشن الطيران الإسرائيلي غارات على القطاع. وقصفت طائرات إسرائيلية مواقع مراقبة لحركة «حماس» شمال قطاع غزة، وذلك رداً على إطلاق بالونات حارقة من القطاع إلى مناطق في غلاف غزة. كما أطلقت فصائل النار على قوة إسرائيلية قرب الجدار مع قطاع غزة.
وتريد «حماس» عبر سياسة التصعيد المتدرج هذه إرسال رسالة لإسرائيل بأن الأمور قد تتجه إلى الأسوأ، إذا لم تلتزم ببنود اتفاق التهدئة. وكانت إسرائيل قد توصلت نهاية العام الماضي إلى تفاهمات مع «حماس» و«الجهاد الإسلامي» عبر مصر، تقضي بتخفيف إسرائيل حصارها على غزة، عبر السماح بتوسيع التجارة البرية بين غزة وإسرائيل، وتوسيع منطقة الصيد في غزة، والإسراع في مد خط أنابيب الغاز، للمساعدة في حل نقص الطاقة المزمن في القطاع، وإدخال مواد كانت محظورة، وزيادة عدد التجار، والسماح لعمال بالخروج من غزة، مقابل وقف المظاهرات الأسبوعية عند السياج الحدودي، ومنع إطلاق الصواريخ نحو إسرائيل.
وردَّ بيني غانتس، وزير الجيش الإسرائيلي ورئيس الوزراء البديل، على محاولات «حماس»، بقوله أمس: «إن حكومته ليست لديها أي مصلحة في التصعيد العسكري بغزة». وجاءت أقوال غانتس خلال جلسة استماع أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست حول الوضع الأمني. وقال غانتس: «كل ما نريده هو عودة أولادنا (الأسرى لدى «حماس»)، ونحن سنكون سعداء لازدهار الوضع الاقتصادي بغزة». وأضاف: «سأكون أسعد حين أرى العمال من غزة يدخلون إسرائيل. كل هذا يمكن أن يحصل بعودة أولادنا، وحينها سنرى غزة في صورة أخرى من التطور». وتحتجز «حماس» جثامين إسرائيليين ومواطنين كذلك منذ عام 2014، من أجل مبادلتهم بأسرى فلسطينيين.
لكن كل الاتصالات حول هذا الأمر فشلت حتى الآن. وكان غانتس قد بحث مع رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية أفيف كوخافي التصعيد مع قطاع غزة. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن غانتس وكوخافي يعتقدان أن سوء التفاهم بين مصر و«حماس» و«الجهاد الإسلامي»، هو الذي أدى إلى تأزم الوضع على جبهة القطاع.
وأرسلت إسرائيل رسالة لـ«حماس» حول ما اعتبرته «سلسلة أحداث مقلقة»، مفادها أنه إذا لم يتوقف التنظيم عن إطلاق البالونات، فإن إسرائيل سوف تصعد من ردودها. ولم تتخذ إسرائيل حتى الآن أي إجراء يمس حركة المعابر التجارية أو الصيد في بحر القطاع، على الرغم من تقارير حول إغلاق معبر كرم أبو سالم الخاص بنقل البضائع، أمس.
وقالت مصادر فلسطينية إن إسرائيل أغلقته ثم أعادت فتحه، في رسالة مبطنة لـ«حماس»؛ لكن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن المعبر مستمر في العمل حالياً، ولا صحة للأنباء التي ذكرت أن المعبر مغلق.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو