ماكرون يؤكد تصميمه على محاربة الإرهاب في الساحل الأفريقي

ماكرون يؤكد تصميمه على محاربة الإرهاب في الساحل الأفريقي

بعد مقتل 8 عمال إغاثة بينهم ستة فرنسيين بهجوم في النيجر
الاثنين - 21 ذو الحجة 1441 هـ - 10 أغسطس 2020 مـ
السيارة التي كانت تقل 6 عمال إغاثة فرنسيين ومرشدهم والسائق قبل مقتلهم جميعاً على يد مسلحين في النيجر (أ.ف.ب)

دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الأحد، الهجوم «الجبان الذي استهدف مجموعة من موظفي منظمة إنسانية» في النيجر، مؤكداً أن «كل الوسائل» ستستخدم لـ«كشف» ملابسات هذا «الاعتداء» الذي أوقع ثمانية قتلى بينهم ستة فرنسيين، وفق السلطات النيجرية.

وأكد ماكرون الذي أجرى محادثات مع نظيره النيجري محمد يوسفو «ثبات التصميم على مواصلة النضال المشترك ضد الجماعات الإرهابية في الساحل»، وفق بيان للإليزيه أورد أن جلسة لمجلس الدفاع ستعقد صباح الثلاثاء.

وقال مسؤولون إن مسحلين يستقلون دراجات نارية قتلوا ستة من عمال الإغاثة الفرنسيين ومرشدهم وسائقهم في متنزه للحياة البرية في النيجر.

وصرح تيجاني إبراهيم كاتشيلا حاكم تيلابيري لـ«رويترز» بأن المجموعة تعرضت للهجوم في محمية للزرافات تقع على بعد نحو 65 كيلومتراً إلى الغرب من العاصمة نيامي، وقال: «اعترضوا طريقهم وقتلوهم».

وقال وزير الدفاع في النيجر إيسوفو كاتامبي لـ«رويتزر» إن الفرنسيين الذين قتلهم المسلحون في النيجر كانوا موظفي إغاثة. وكان مسؤولون قد وصفوا الضحايا في وقت سابق بأنهم سياح.

وفي تصريح منفصل، قال متحدث باسم مجموعة (أكتد) الفرنسية للإغاثة الإنسانية إن موظفين لدى المجموعة تعرضوا لهذا الهجوم. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

وكانت الحكومة الفرنسية قد حذرت من السفر إلى الكثير من مناطق النيجر، حيث تنشط جماعات متشددة من بينها «بوكو حرام» وجماعات تابعة لتنظيم «داعش».


النيجر فرنسا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة