لبنان: دعوات للتظاهر مجدداً غداة مواجهات عنيفة في بيروت

لبنان: دعوات للتظاهر مجدداً غداة مواجهات عنيفة في بيروت

الأحد - 20 ذو الحجة 1441 هـ - 09 أغسطس 2020 مـ
صورة لساحة الشهداء في بيروت غداة احتجاجات حاشدة على خلفية انفجار المرفأ (رويترز)

توالت اليوم (الأحد)، الدعوات للعودة إلى الشارع للتظاهر ضد السلطة الحاكمة غداة مظاهرات ضخمة ومواجهات عنيفة بين القوى الأمنية ومحتجين اقتحموا وزارات عدة مطالبين بـ«الانتقام» والمحاسبة بعد انفجار مرفأ بيروت، الذي حول العاصمة إلى مدينة «منكوبة».

وأمام هول الفاجعة، قدمت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد استقالتها من الحكومة لتكون أول عضو في مجلس الوزراء يقدم على تلك الخطوة بعد الانفجار الضخم الثلاثاء، الذي أسفر عن مقتل 158 شخصاً وإصابة أكثر من 6000 آخرين.

ولا تزال عمليات البحث عن عالقين تحت أنقاض المرفأ المدمر والأحياء المتضررة في محيطه مستمرة.

ويجتمع مانحون دوليون، الأحد، عبر الفيديو في مؤتمر دعم نظمته فرنسا، التي زار رئيسها إيمانويل ماكرون بيروت الخميس، وبمشاركة عربية ودولية واسعة لمساعدة لبنان في تخطي حجم المأساة، التي شردت نحو 300 ألف شخص.

وتناقل ناشطون الأحد على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات حملت شعارات «علقوا المشانق لأن غضبنا لا ينتهي بيوم واحد» و«لا تستسلموا».

ويأتي ذلك غداة تظاهر الآلاف في وسط بيروت حاملين شعار «يوم الحساب»، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن الانفجار وبرحيل السلطة الحاكمة وكل القوى السياسية التي تتحكم بالحياة السياسية في لبنان منذ عقود.

وفي كلمة بثتها وسائل إعلام محلية، أعلنت وزيرة الإعلام أنه «بعد هول كارثة بيروت، أتقدم باستقالتي من الحكومة متمنية لوطننا الحبيب لبنان استعادة عافيته في أسرع وقت ممكن». وقدمت «اعتذارها» من اللبنانيين «لعدم تلبية طموحاتهم» في الحكومة التي تشكلت بداية العام الحالي.

واستقال منذ الأربعاء ستة نواب من البرلمان، بينهم ممثلو حزب الكتائب الثلاثة، أحد معارضي السلطة منذ سنوات.

كما دعا البطريك الماروني الكاردينال بشارة الراعي الأحد، الحكومة التي «باتت عاجزة عن النهوض بالبلاد» إلى الاستقالة. وقال: «لا تكفي استقالة نائب من هنا ووزير من هناك».

في مرفأ بيروت ومحيطه، يسابق عناصر الإنقاذ اللبنانيين والأجانب الزمن للعثور على 21 مفقوداً ما زالوا تحت الركام، يستبعد أن يكونوا لا يزالون على قيد الحياة، بعد الانفجار، الذي يعد بين الأضخم في التاريخ الحديث.

وبحسب السلطات، فإن الانفجار ناجم عن حريق في مستودع خُزّن فيه 2750 طنّاً من مادّة نيترات الأمونيوم المصادرة من إحدى البواخر منذ عام 2013 من دون اتخاذ إجراءات الحماية اللازمة.

وأفاد مصدر أمني وكالة الصحافة الفرنسية الأحد، بأن «خبراء التفجير الفرنسيين اكتشفوا أن انفجار المرفأ خلف حفرة بعمق 43 متراً».

وأعلن المعهد الأميركي للجيوفيزياء ومقره ولاية فيرجينيا، أن قوة الانفجار تعادل زلزالاً شدته 3.3 درجات على مقياس ريختر.

وأوقفت السلطات أكثر من عشرين شخصاً على ذمّة التحقيق بينهم مسؤولون في المرفأ والجمارك ومهندسون، على رأسهم رئيس مجلس إدارة المرفأ حسن قريطم ومدير عام الجمارك بدري ضاهر، وفق مصدر أمني.

وشهدت المظاهرات السبت، مواجهات عنيفة بين محتجين غاضبين رموا القوى الأمنية بالحجارة والمفرقعات، والقوى الأمنية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة والرصاص المطاطي.

وأسفرت مواجهات السبت عن إصابة 65 شخصاً، بينهم مدنيون وعسكريون، جرى نقلهم إلى المستشفيات، وفق حصيلة للصليب الأحمر اللبناني.

واقتحم عشرات المحتجين وزارات عدة بينها الخارجية والاقتصاد والطاقة كما مقر جمعية المصارف، قبل أن تخرجهم القوى الأمنية والجيش.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي مقتل أحد عناصرها «أثناء مساعدة محتجزين» داخل فندق فخم في وسط بيروت، وقالت إنه تم الاعتداء عليه من قبل «مشاغبين».

والسبت، ردّد المتظاهرون شعارات عدّة؛ بينها «الشعب يريد إسقاط النظام» و«انتقام انتقام حتى يسقط النظام»، و«من أجلك يا بيروت، الثورة لن تموت»، و«كلن يعني كلن»، في إشارة إلى كل الطبقة السياسية. كما رفعت في مواقع عدة في وسط بيروت مشانق رمزية، دلالة على الرغبة في الاقتصاص من المسؤولين عن التفجير.

بينما كانوا يتابعون بعجز الانهيار الاقتصادي المتسارع في بلدهم ويعيشون تبعات هذا الوضع الهشّ الذي أضيف إليه تفشي «كوفيد - 19» مع تسجيل معدل إصابات قياسي في الأيام الأخيرة، أتى انفجار مرفأ بيروت ليشكل أكبر كوارث اللبنانيين.

ومنذ 17 أكتوبر (تشرين الأول)، نزل مئات الآلاف إلى الشوارع ناقمين على الطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد ويحمّلونها مسؤولية الأزمات المتلاحقة التي أنهكتهم. واستقالت حكومة الرئيس سعد الحريري على وقع غضب الشارع.

إلا أن وتيرة التحركات تراجعت تدريجاً بعد تشكيل حكومة جديدة برئاسة حسان دياب ومن ثم انتشار وباء «كوفيد - 19».

ويطالب المتظاهرون اليوم حكومة دياب، التي تشكلت بداية العام الحالي من اختصاصيين سمتهم أحزاب سياسية، بالاستقالة، متهمينها بالتقصير والتبعية للأحزاب التي دعمتها وعدم تحقيق الإصلاحات الموعودة والضرورية للنهوض بالاقتصاد.

وعلى وقع التحركات الغاضبة، دعا دياب السبت إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة لانتشال البلاد من أزمتها «البنيوية». وأمهل الأطراف السياسيين مدة «شهرين حتى يتفقوا»، معتبراً أن المطلوب هو «عدم الوقوف ضد إنجاز إصلاحات بنيوية حتى ننقذ البلد».

وأثار الانفجار تعاطفاً دولياً مع لبنان الذي زاره مسؤولون غربيون وعرب تباعاً وتتدفق المساعدات الخارجية إليه.

ويُعقد الأحد مؤتمر دعم للبنان عبر تقنية الفيديو تنظمه فرنسا بالتعاون مع الأمم المتحدة، وبمشاركة الولايات المتحدة والمؤسسات الأوروبية مروراً بالصين وروسيا ومصر وغيرها.

ويخشى المتظاهرون ومحللون أن تجد السلطة في مبادرات الدعم الدولية فرصة لتعزيز مواقعها، بعدما اعتبر رئيس الجمهورية ميشال عون الجمعة أنّ «الانفجار أدى إلى فك الحصار»، بعد تلقيه اتصالات من رؤساء وقادة عدة.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة