{التفاوت الطبقي} بين البشر يعود إلى أكثر من 6600 سنة

{التفاوت الطبقي} بين البشر يعود إلى أكثر من 6600 سنة

الأحد - 19 ذو الحجة 1441 هـ - 09 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15230]
أثر نظائر الكربون في العظام دليل على التفاوت الطبقي

عثر فريق من الباحثين من السويد والولايات المتحدة وبولندا والمملكة المتحدة على أدلة تشير إلى أن «فجوة الثروة في المجتمعات البشرية تعود إلى ما لا يقل عن 6600 سنة».

و«فجوة الثروة» مصطلح يستخدم لوصف التفاوت الطبقي في الدخل بين الأشخاص الذين يعيشون في مجتمع مشترك، وتعاني معظم دول العالم اليوم من هذه الفجوة، وفي البحث المنشور أول من أمس في مجلة «العصور القديمة»، عثر الباحثون على دليل يشير إلى أنها تعود إلى أبعد مما يعتقد معظم المؤرخين. وخلال الدراسة درس الفريق البحثي بقايا 30 شخصاً، جميعهم بالغون تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عاماً في مقبرة قديمة في أوسونكي ببولندا، كما درسوا أيضاً عظام الماشية الموجودة في نفس المنطقة من نفس الفترة الزمنية.

ووجد الباحثون أن بعض الأشخاص دُفنوا مع المُعلقات وعصابات الرأس والخرز النحاسي، في إشارة إلى أنهم ربما كانوا من عائلات أكثر امتيازا، لكن هذا لم يكن كافياً لتقديم دليل على وجود فجوة في الثروة، إذ لاحظ الباحثون بعد ذلك أن هؤلاء الأشخاص الذين دفنوا بحلي لطيفة لديهم أيضاً نسبة مميزة من نظائر الكربون في عظامهم، والتي لوحظت أيضاً في عظام الماشية الموجودة في نفس المنطقة من نفس الفترة الزمنية، مما يشير إلى أن هؤلاء الأشخاص كانوا يأكلون الماشية المحلية، وبالمقارنة لم يظهر في عظام الأشخاص المدفونين بدون الحلي نسب نظائر الكربون المميزة، مما يشير إلى أنهم لم يأكلوا الماشية المحلية.

ولاحظ الباحثون أيضاً أن نسبة نظائر الكربون في الماشية تشير إلى أنها كانت ترعى في أعشاب الحقول المفتوحة، لأنها النسبة التي تُرى عادة مع الماشية الحديثة التي تتمتع بإمكانية الوصول إلى الحقول المفتوحة والمضاءة بنور الشمس، على عكس الأبقار التي تأكل النباتات التي تنمو في المناطق المظللة جزئياً بالأشجار.

وتشير هذه النتائج مجتمعة إلى أن هؤلاء الأشخاص المدفونين مع الحلي الذين أكلوا لحوم البقر المحلية ينتمون على الأرجح إلى عائلات مالكة للأراضي، ولديها إمكانية الوصول إلى المزيد من الأشياء الجيدة في الحياة، أكثر من أولئك الأشخاص المدفونين بدون الحُلي، مما يوفر دليلاً على وجود فجوة في الثروة.


العالم تاريخ علم الإجتماع

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة