بريطانيا: 16 ألف وفاة نتيجة لإجراءات الإغلاق العام

بريطانيا: 16 ألف وفاة نتيجة لإجراءات الإغلاق العام

السبت - 19 ذو الحجة 1441 هـ - 08 أغسطس 2020 مـ
رجل يرتدي كمامة أمام بنك إنجلترا في وسط لندن (أ.ف.ب)

كشفت أرقام للحكومة البريطانية عن وفاة نحو 16 ألف شخص، نتيجة لإجراءات الإغلاق العام في المملكة المتحدة، بين شهري مارس (آذار) ومايو (آيار).
وأظهرت البيانات وفاة ستة آلاف شخص لإحجامهم عن الذهاب للطوارئ والرعاية العاجلة في المستشفيات، خوفاً من التقاط الفيروس، إضافة لنحو عشرة آلاف آخرين، تم إخراجهم من المستشفيات مبكراً من أجل توفير أماكن لعلاج المرضى بفيروس «كورونا»، حسب تقرير لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية.
وتوقعت الحكومة البريطانية أن يموت نحو 26 ألف شخص بحلول مارس من العام المقبل للأسباب نفسها، إضافة لوفاة أكثر من ثمانين ألف شخص خلال السنوات المقبلة، بسبب الكساد الناتج عن الإغلاق العام.
وأكد التقرير الحكومي أن أعداد الضحايا كانت لتزداد بصورة أكبر بكثير، إذا لم تفرض حكومة بوريس جونسون هذه الإجراءات، كما لفت لتقليص عدد الضحايا بسبب النظام الصحي الذي يتبعه كثير من البريطانيين.
من جانبه، حذر الدكتور نيل مورتنسن، رئيس كلية الجراحين الملكيين، من أن تقتصر الخدمة الطبية على علاج مصابي «كورونا» فقط، إذا تكررت الظروف نفسها قريباً.
وأودى فيروس «كورونا» المستجد بحياة 721902 شخص على الأقل في العالم، منذ ظهر في الصين أواخر ديسمبر (كانون الأول)، حسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية.
وسُجلت رسمياً إصابة 19 مليون و419 ألفاً و370 شخصاً على الأقل في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى اليوم 11 مليوناً و514 ألفاً و500 شخص على الأقل.


بريطانيا أخبار بريطانيا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة