وصول ثالث طائرة إغاثية من السعودية إلى بيروت

وصول ثالث طائرة إغاثية من السعودية إلى بيروت

تحمل مساعدات طبية وإنسانية تشتمل على أجهزة تنفس صناعي وأجهزة رقابة حيوية للعناية المركزة
السبت - 19 ذو الحجة 1441 هـ - 08 أغسطس 2020 مـ
الطائرة الإغاثية الثالثة ضمن الجسر الإغاثي السعودي لمنكوبي انفجار بيروت (الشرق الأوسط)

وصلت إلى العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم (السبت)، ثالث طائرة ضمن الجسر الجوي السعودي الذي يسيّره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لمساعدة المتضررين من انفجار مرفأ بيروت، وذلك إنفاذّا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

وتحمل الطائرة التي حطت في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت، مساعدات طبية وإنسانية تشتمل على أجهزة تنفس صناعي، وأجهزة رقابة حيوية للعناية المركزة، ومضخات وريدية إلكترونية، ومستلزمات إسعافية، وأدوية متعددة منها مضادات حيوية ومسكنات، ومواد حماية ومطهرات ومعقمات، وكمامات، ومحاليل وريدية وأنابيب ضخ، ومستلزمات طبية متعددة، ومواد غذائية متنوعة، ومستلزمات إيوائية من خيم وفرش و بطانيات، وأوان ومستلزمات طهي متعددة، حيث بلغت حمولة الجسر الجوي السعودي منذ انطلاقه حتى الآن أكثر من 200 طن.

وسيجري توزيع المساعدات بإشراف ومتابعة مكتب المركز في لبنان بالتنسيق مع سفارة خادم الحرمين الشريفين والسلطات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني في بيروت، حيث سيتم تقدير الاحتياجات وترتيب الأولويات للوصول إلى المحتاجين بأسرع وقت ممكن للتخفيف من آثار هذه الكارثة على الأشقاء في لبنان .

ورافق الطائرة فريق مختص من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لمتابعة عمليات التوزيع والإشراف عليها.



وأوضح مستشار مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور علي بن حامد الغامدي، أن هذه الطائرة هي الثالثة ضمن الجسر الجوي الإغاثي السعودي الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين مساعدة منكوبي الانفجار في مرفأ بيروت، مبيناً أنها تحمل على متنها مساعدات تشتمل على أجهزة تنفس اصطناعي، وأجهزة رقابة حيوية للعناية المركزة، ومضخات وريدية إلكترونية، ومستلزمات إسعافية، وأدوية متعددة ومضادات حيوية ومسكنات، ومطهرات ومعقمات، وكمامات ومواد حماية، ومحاليل وريدية وأنابيب ضخ، ومستلزمات طبية متعددة، ومواد غذائية مختلفة، ومستلزمات إيوائية من خيم وفرش وبطانيات ومستلزمات طهي وأوانٍ متعددة، مضيفاً أن حمولة الجسر الجوي منذ انطلاقه حتى الآن بلغت أكثر من 200 طن.



يذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل مساندة الطواقم الطبية اللبنانية في إسعاف المتضررين من انفجار مرفأ بيروت عبر الجمعيات وفرق الإسعاف الطبية التي يمولها المركز في مجمل الأراضي اللبنانية.





 


السعودية لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة