سارة غيلبرت... عالمة بريطانية تتصدّر المعركة ضد «كوفيد ـ 19»

سارة غيلبرت... عالمة بريطانية تتصدّر المعركة ضد «كوفيد ـ 19»

نجاحها بات أمل البشرية في العودة للحياة الطبيعية
السبت - 19 ذو الحجة 1441 هـ - 08 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15229]

لم يكن أحد خارج أوساط البحوث الطبية يعرف اسمها قبل أشهر معدودة، وها هو اليوم يتصدر الصفحات الأولى ويرتبط في أذهان الآلاف بأمل القضاء على جائحة شلّ فيروسها العالم، وتسبب في وفاة أكثر من 700 ألف شخص.

إنها سارة غيلبرت، العالمة البريطانية التي تقود فريق أكسفورد لتطوير لقاح ضد «كوفيد - 19» في فترة قياسية.

التحديات أمام غيلبرت هائلة، لا يفوقها حجماً سوى الآمال الوطنية والعالمية المعلّقة على نتائج أبحاثها. إلا أنها بدت واثقة من النتائج الأولية التي حققتها التجارب السريرية على البشر، ورجّحت إمكانية طرح لقاح فعال بحلول نهاية العام، من دون أن تجزم أو تفرط في التفاؤل. وتأكيداً على ثقتها بلقاح فريقها التجريبي، لم تعترض غيلبرت على تطوُّع توائمها الثلاثة، في شهر أبريل (نيسان) الماضي، للحصول على جرعة منه كجزء من برنامج تطوّع شارك فيه المئات خلال الأشهر الماضية.

بينما يحتدم السباق بين الباحثين والمختبرات حول العالم سعياً لإنتاج لقاح آمن ضد فيروس «كوفيد - 19»، يتصدّر «مشروع لقاح أكسفورد» بقيادة البروفسورة سارة غيلبرت المعركة، إذ إنه ضمن توزيع مئات ملايين الجرعات حتى قبل اعتماده، إلى جانب لقاحات تجريبية تطوّرها شركات أميركية وألمانية.


التعاون مع أسترا زينيكا

واقع الأمر أن النتائج الأولية للقاح الذي يطوره فريق جامعة أكسفورد بالتعاون مع شركة «أسترا زينيكا» للأدوية الأمل في الأوساط الطبية، وذلك بعدما ولّد «استجابة مناعية قوية» في تجربة شملت أكثر من ألف مريض في بريطانيا. وفي تعليق لها على هذا الإنجاز قالت غيلبرت، كبيرة الباحثين القائمين على تطوير اللقاح، يوم 20 من يوليو (تموز) الماضي: «إذا كان لقاحنا فعالاً، فهذا خيار واعد، إذ إن هذا النوع من اللقاحات يمكن تصنيعه بسهولة وعلى نطاق واسع».

وبالفعل، أظهرت بيانات «أكسفورد» أن اللقاح التجريبي الذي حصلت شركة «أسترا زينيكا» لصناعة الأدوية على ترخيصه، طوّر استجابة مناعية في تجارب المراحل السريرية الأولى، ليبقي على آمال في إمكانية استخدامه بنهاية العام.

وفي هذا السياق كتب باحثون في دورية «ذي لانسيت» الطبية المرموقة إن الاختبارات التي تجري على 1077 من الأصحاء البالغين خلصت إلى أن اللقاح «ينتج أجساماً مضادة قوية، وردود فعل مناعية من الخلايا (تي)». وأضافوا أن ردود الفعل المناعية «ربما تكون أقوى بعد الحصول على جرعة ثانية» من اللقاح، وذلك حسب الاختبارات التي أُجرِيت على مجموعة فرعية من المشاركين في التجارب.

أما غيلبرت، فقد أوضحت لـ«راديو هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) قائلة: «فيما يتعلق بهدف طرح اللقاح بنهاية العام، هذا أمرٌ محتمل. لكن لا يوجد قطعاً ما يؤكد ذلك، لأننا بحاجة إلى حدوث ثلاثة أمور». وشرحت على الأثر أنه ينبغي أولاً التأكد من نجاحه في تجارب المراحل الأخيرة، وثانياً ينبغي توفير كميات كبيرة، وثالثاً يجب أن توافق الجهات الناظمة سريعاً على ترخيصه للاستخدام الطارئ. واستطردت: «لا بد من حدوث تلك الأمور الثلاثة قبل أن يتسنى لنا البدء في تطعيم أعداد كبيرة من الناس».


سيرة شخصية

أدركت غيلبرت ميلها للطب في مدرسة كيترينغ الثانوية. وبعدها تخرجت بدرجة بكالوريوس العلوم في العلوم البيولوجية بجامعة إيست أنغليا (بمدينة نوريتش في شرق إنجلترا)، قبل أن تنتقل إلى جامعة هَل (شمال شرقي إنجلترا) وتحصل منها على درجة الدكتوراه في علم الوراثة والكيمياء الحيوية. بعد ذلك، عملت غيلبرت في مركز «ليستر بايوسنتر» لمدة سنتين، قبل أن تنتقل للعمل في شركة «دلتا» للتكنولوجيا الحيوية، حيث تعرّفت عن قرب على صناعة الأدوية.

عادت غيلبرت إلى السلك الأكاديمي في عام 1994. وعملت مبكراً بمجال إنتاج اللقاحات داخل جامعة «أكسفورد» العريقة، بالتعاون مع أدريان هيل، الذي يعمل حالياً مديراً لـ«معهد جينر»، ويشارك في جهود تطوير اللقاح ضد «كوفيد - 19»، مع التركيز على أبحاث أمصال الملاريا. وانتقلت بعد ذلك إلى «معهد جينر» في عام 2010. حيث أصبحت أستاذة جامعية. كذلك شاركت في تأسيس شركة «فاكسيتيك» التابعة لجامعة «أكسفورد»، التي تولت إجراء عدد من الدراسات السريرية حول اللقاحات الفيروسية (التي تتضمن أجزاء من أمراض سابقة).

صحيفة «تلغراف» البريطانية أشارت في عرض عن مسيرة سارة غيلبرت أنها نالت إعجاب متابعيها وزملائها على حد سواء. واستندت الصحيفة على تغريدة كتبتها زميلتها السابقة في العمل سوزان دوناكي، التي قالت «سارة غيلبرت رائعة في حديثها لوسائل الإعلام. إنها بحق خبيرة في مجالها، وتجيب عن الأسئلة بوضوح وصدق. إنني فخورة للغاية بأنني أنجزت رسالة الدكتوراه الخاصة بي داخل هذه الدفعة».

ومع ذلك، تؤكد غيلبرت أنها لم تسعَ قط لأن تكون اختصاصية بمجال اللقاحات. وفي تصريحات نقلتها الصحيفة، قالت الباحثة البريطانية اللامعة: «في الواقع، أتيت إلى (أكسفورد) للعمل بمشروع حول علم الوراثة البشرية. وسلّط هذا المشروع الضوء على نمط معين من استجابة جهاز المناعة للحماية ضد الملاريا. وبالتالي، كانت الخطوة التالية التي كان يتوجب علينا الانتقال إليها تطوير لقاح يعمل من خلال هذا النمط المعين من الاستجابة، ومن خلال ذلك نحصل على اللقاحات».


أبحاث طموحة ومنح مليونية

قبل بداية عام 2020، كانت سارة غيلبرت وزملاؤها يفكّرون، في سبل الاستجابة لمرض غامض (إكس)، وتسخير المواد وتركيزها بهدف حماية تطوير حلول أسرع من أي وقت مضى. ولم ينتظر هؤلاء الباحثون طويلاً حتى شاعت أنباء عن ظهور فيروس مستجد في مدينة ووهان الصينية، وأكدوا استعدادهم للمساهمة في الاستجابة لهذا المرض الجديد. وعن ذلك، قالت غيلبرت وفق دورية «ذي لانسيت» العلمية: «شرعنا منذ وقت قريب في التفكير في استجابة مناسبة للمرض (إكس)، وكيف يمكننا تحفيز مواردنا وتركيزها كي ننطلق على نحو أسرع عن أي وقت مضى. بعد ذلك، ظهر المرض (إكس)».

وحقاً، بمجرد أن أصبح معروفاً تسلسل الجينوم للفيروس التاجي (كورونا) الذي دُعي بداية بـ«فيروس كورونا المستجد المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس - كوف – 2)»، في منتصف يناير (كانون الثاني)، باشر فريق العمل المعاون لغيلبرت العمل من أجل تطوير لقاح. واعتمد الفريق يومذاك على تقنيات حمض نووي معاد التركيب من أجل تحفيز مولدات مضادة تثير استجابة مناعية، ودمجها في ناقلات الفيروس الغدّية (adenovirus). وأضافت غيلبرت وفق دورية «ذي لانسيت» الطبية: «عند تلك النقطة، بدا الأمر كله نظرياً تماماً. وتمثل هدفنا بعد ذلك في تصميم لقاح ونشر دراسة لنا تكشف ما هو ممكن من زاوية الاستجابة السريعة لتفشّي وباء مجهول، وذلك بالاعتماد على تكنولوجيا اللقاح الخاصة بنا، والمعتمدة على ناقلات الفيروس الغدّية».

وحصل فريق العمل المعاون لغيلبرت على منحة بقيمة 2.2 مليون جنيه إسترليني من المعهد الوطني لأبحاث الصحة في المملكة المتحدة ومؤسسة الأبحاث والابتكار البريطانية في مارس (آذار) 2020، بهدف دعم جهود الفريق للانتقال إلى مرحلة التجارب ما قبل السريرية والسريرية. وعن هذا التطور قالت غيلبرت: «من المهم النظر إلى الأسلوب الذي جرى من خلاله تقديم منح متنوعة إلى جوانب استراتيجية مختلفة من المشروع، بالنظر إلى أن ذلك يسمح بتنفيذ كثير من العمل على نحو متوازٍ. فعلى سبيل المثال، تلقّت زميلتي ساندي دوغلاس تمويلاً لتعزيز عمليات تصنيع اللقاح، في الوقت ذاته الذي كنا نتقدم في جهودنا من أجل القيام بتجارب».

أيضاً حصل فريق عمل «أكسفورد» على موافقة أخلاقية لإجراء تجارب سريرية، وكذلك على موافقة مشروطة من جانب الوكالة الناظمة المعنية بالأدوية ومنتجات العناية الصحية داخل المملكة المتحدة من أجل الاستعانة بمتطوعين للالتحاق بالتجارب.


خبرة «معهد جينر»

في الحقيقة، تعتبر القدرة على خلق لقاحات فيروسية معادة التركيب مهمة جوهرية للمجموعة البحثية التي تشارك فيها غيلبرت داخل «معهد جينر». وما يُذكر أن هذا المعهد انهمك على مدار السنوات القليلة الماضية في العمل على تطوير كثير من اللقاحات، بما في ذلك لقاحات للإنفلونزا وفيروس «زيكا»، والمرحلة الأولى من تجارب للقاح الفيروس التاجي لـ«متلازمة الشرق الأوسط التنفسية» (ميرس)، التي قُيّض لها أن تشكّل خطوة مفيدة في العمل من أجل إنتاج لقاح لفيروس «كوفيد - 19». وباعتبار غيلبرت رئيسة اللجنة التي تتولى الإشراف على جهود الإنتاج الأولي للقاحات داخل جامعة أكسفورد، فإنها - كما ذكرت «ذي لانسيت» - أصدرت قراراً بوقف جميع الأبحاث الأخرى المتزامنة المتعلقة بإنتاج أمصال، وإعطاء الأولوية لفيروس «كوفيد - 19».


تقنيات لقاح مبتكرة

وفعلاً، عندما بدأت البروفسورة غيلبرت عملها في أكسفورد، فإنها ركزت جهودها على مكافحة الملاريا، قبل أن تنتقل للعمل على لقاحات الإنفلونزا. وبعدما أصبحت بروفسورة في مجال اللقاحات عام 2010، شرعت في العمل على توجه جديد أثمر تقنية «chimpanzee adenovirus Oxford 1»، المعروفة اختصاراً بتقنية لقاح «ChAdOx1». وتعتمد هذه التقنية، وفق صحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية، على فيروسات غدية لقردة الشمبانزي معدلة وراثياً، تسبب أعراضاً خفيفة تشبه أعراض الإنفلونزا في القردة، لكنها عادة لا تعدي البشر، وذلك من أجل حمل عناصر من فيروس ضار إلى داخل خلايا بشرية، بهدف تحفيز جهاز مناعة المتلقي.

وفي الوقت الذي ظهر فيه فيروس «كوفيد - 19» لأول مرة في الصين، كانت البروفسورة غيلبرت تطبق هذه التقنية على بعض أسوأ أنواع الفيروسات المعروفة لدى المجتمع الطبي، بما في ذلك فيروسات «نيباه» و«لاسا» و«حمى الوادي المتصدع».

وقاومت غيلبرت دعوات لتحديد متى يصار إلى تطبيق تقنية «ChAdOx1» خارج التجارب السريرية، من أجل توفير لقاح لأعداد كبيرة من البشر ضد «كوفيد - 19»، وذلك نظراً لوجود عدة متغيرات وشروط محيطة باللقاح المحتمل ضد الفيروس المستجد (أي «كوفيد»). وقالت غيلبرت في هذا السياق إنه من غير الواضح المدة التي ستستغرقها التجارب حتى تصل لنتائج نهائية وحاسمة. وسيعتمد الأمر على حجم انتشار الفيروس داخل الأماكن التي تجري فيها التجارب، والتي تتضمن البرازيل وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة. وتضيف، وفق صحيفة «فاينانشال تايمز»، التي كتبت تقريراً في هذا الشأن: «بعد ذلك، سيتعيّن على مجموعة (أسترا زينيكا) وشركائها المصنعين تنظيم عملية الإنتاج على نطاق ضخم. وأخيراً، يجب أن تتخذ الجهات الناظمة قراراً بخصوص ما إذا كان اللقاح فاعل بدرجة كافية للموافقة عليه».

وفي حين لم تحدد غالبية الدول بعد شروطها لقبول اعتماد لقاح ضد «كوفيد - 19»، اشترطت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» نسبة فعالية 50 في المائة كحد أدنى مقبول لإقرار لقاح مضاد لهذا الفيروس. وإذا ما سارت جميع الأمور على ما يرام، يقول فريق «أكسفورد» إن «ChAdOx1» ربما يصبح متاحاً بحلول نهاية العام لتطعيم الفئات المجتمعية التي تشكل الأولوية الأولى، وفي مقدمتها الطواقم الطبية والأشخاص الذين يعانون من ضعف مناعي، مع توسيع نطاق التطعيم سريعاً خلال عام 2021.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة