هل بدأت الولايات المتحدة في محاولة تقسيم الإنترنت؟

هل بدأت الولايات المتحدة في محاولة تقسيم الإنترنت؟

الجمعة - 18 ذو الحجة 1441 هـ - 07 أغسطس 2020 مـ
شعار تطبيق «تيك توك» يظهر أمام العلم الأميركي (أ.ف.ب)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إنه يريد شبكة إنترنت «نظيفة». ما يعنيه بذلك هو أنه يريد إزالة النفوذ الصيني والشركات الصينية من الإنترنت في الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي». لكن المنتقدين يعتقدون أن هذا سيعزز حركة مقلقة نحو تفكيك شبكة الإنترنت العالمية.
ويستخدم ما يسمى «انقسام الإنترنت» بشكل عام عند الحديث عن الصين، ومؤخراً روسيا. الفكرة هي أنه لا يوجد شيء متأصل أو محدد مسبقاً حول عالمية الإنترنت.
بالنسبة للحكومات التي تريد التحكم فيما يراه الناس على الإنترنت، فمن المنطقي أن تأخذ ملكيته.
والجدار الناري العظيم في الصين أفضل مثال على دولة تقيم جداراً مكافئاً على الإنترنت حول نفسها. لن تجد محرك بحث «غوغل» أو موقع «فيسبوك» في الصين. ما لم يتوقعه الناس هو أن الولايات المتحدة قد تحذو حذو الصين.
ومع ذلك، يعتقد النقاد أن هذه هي النتيجة الطبيعية لبيان بومبيو أمس (الخميس).
وقال بومبيو إنه يريد إزالة التطبيقات «غير الموثوق بها» من متاجر تطبيقات الأجهزة الجوالة في الولايات المتحدة.
وأشار إلى إن «تطبيقات جمهورية الصين الشعبية تهدد خصوصيتنا، وتنشر الفيروسات والدعاية والمعلومات المضللة».
كان السؤال الأول الذي نما إلى الذهن هو: ما هي التطبيقات الصينية التي يثق بها بومبيو؟ الافتراض هو أنه يتحدث عن جميع التطبيقات الصينية.
ويقول آلان وودوارد، خبير الأمن في جامعة «سوري» البريطانية: «إنه أمر صادم... بلقنة الإنترنت تحدث أمام أعيننا».
وتابع: «انتقدت الحكومة الأميركية لفترة طويلة دولاً أخرى للتحكم في الوصول إلى الإنترنت... والآن نرى الأميركيين يفعلون الشيء نفسه».
وتختلف أسباب بومبيو في «تنظيف» شبكة الشركات الصينية الأميركية اختلافاً كبيراً عن رغبة الحكومة في السيطرة على الإنترنت.
لكن من الصحيح أنه إذا سار بومبيو على هذا الطريق، فسوف يعكس عقوداً من السياسة السيبرانية الأميركية. وإذا كانت هناك دولة واحدة دافعت عن حرية الإنترنت، على أساس المبادئ الدستورية لحرية التعبير، فهي أميركا.
وعلى الرغم من ذلك، اتخذت إدارة الرئيس دونالد ترمب نهجاً مختلفاً جزئياً، بسبب المخاوف الأمنية المشروعة التي تثيرها بعض الشركات الصينية العاملة في الولايات المتحدة.


تحذير «وي شات»


قال أليكس ستاموس، كبير مسؤولي الأمن السابق في «فيسبوك»، إن «تيك توك» الذي تم ذكره كثيراً كان مجرد البداية فيما يتعلق بالتطبيقات الصينية التي تدعو للقلق.
والتطبيق الذي يقول ستاموس إنه على الولايات المتحدة أن تكون أكثر حذراً منه، هو «وي شات».
وتابع: «(وي شات) هو أحد تطبيقات المراسلة الأكثر شيوعاً في العالم... يدير الأشخاص شركات على (وي شات)، ولديهم معلومات حساسة بشكل لا يصدق».
وقام بومبيو أيضاً بتحديد «وي شات» كهدف مستقبلي محتمل.
ومن الصعب عدم النظر إلى هذا من منظور الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني)، ولا يقتصر خطاب ترمب المناهض للصين على التكنولوجيا.


سياسة أم موقف؟


إذا خسر ترمب الانتخابات في نوفمبر، فمن المحتمل أن يتخذ الديمقراطيون موقفاً أكثر اعتدالاً بشأن التكنولوجيا الصينية. ولكن، كما هو الحال، فإن رؤية ترمب لشبكة الإنترنت الأميركية - الإنترنت في المنطقة الحرة الرئيسية للصين - تجعلها مكاناً أكثر انقساماً، وفقاً لتقرير «بي بي سي».
المفارقة الكبرى هي أن شبكة الإنترنت ستبدو بعد ذلك إلى حد كبير مثل رؤية الصين. هل يمكن أن يكون هذا نموذجاً لمستقبل الإنترنت؟


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا الإنترنت الإعلام المجتمعي أخبار الصين

اختيارات المحرر

فيديو